تستمع الآن

لقاء سويدان لـ”لسه فاكر”: الجمهور سيتفاجأ بشخصية “فوزية” في نهاية أحداث “البيت الكبير”

الخميس - ٠١ مارس ٢٠١٨

كشفت الفنانة لقاء سويدان عن أصعب مشاهدها في مسلسل “البيت الكبير”، واعدة المشاهدين بمفاجآت كبيرة في شخصية فوزية التي تقدمها في العمل، الذي يعرض حاليا على القنوات الفضائية.

مسلسل “البيت الكبير” من بطولة لوسي وأحمد بدير وسوسن بدر ومنذر رياحنة وحجاج عبد العظيم ولقاء سويدان والراقصة دينا وطارق صبري وريم هلال ودنيا المصري وأحمد صيام، وشريف باهر وتيسير عبد العزيز وإيمان أيوب وأحمد النقلي، للمؤلف أحمد صبحي، والمنتج ممدوح شاهين، والمخرج محمد النقلي.

وقالت لقاء في حوارها مع يارا الجندي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج “لسه فاكر”: “تمردت على كل أدواري السابقة بهذا العمل، وشكر خاص للمنتج ممدوح شاهين وجاء لي المسلسل واتصلوا بي قبلها بيوم وبعدها دخلت التصوير، وكأن شخصية (فوزية) لبستني، رغم أنها شريرة سوداوية وعقربة، شريرة على كل النواحي ولديها عقدة الاضطهاد وسنكتشف بالفعل أن أقرب الناس سبب في كل المشاكل النفسية اللي وصلت لها، وحاولت أضع فيها جزء كوميدي ومفيش حد في الدنيا شرير جدا أو طيب جدا، وهي مؤمنة بالسحر والأعمال وهو ما يجعلها متأخرة في الزواج وهذا يظهر في تفاصيل ملابسها والإكسسوار”.

وأضافت: “الناس سيتفاجأون بشخصيتي مع نهاية العمل، وأنا اللهجة الصعيدي بحبها جدا وأنا أصولي من أسيوط، وحتى جدتي قبل وفاتها من وقت قريب تتحدث بنفس الطريقة واللهجة، وكل منطقة في الصعيد لها لهجة مختلفة في نطق الكلام”.

السوشيال ميديا

وعن تواجدها بشكل فعال على السوشيال ميديا، أشارت: “السوشيال ميديا أصبحت مهمة جدا للفنان وأصبحت طريقة التواصل الأكبر والأوسع وأهتم يكون عندي فيسبوك، خصوصا لما كنت بعمل كل فترة صفحة جديدة شخص ما يسرقها، لذلك بدأت أعتمد على نفسي، والجمهور يمنحني طاقة إيجابية رائعة، حقيقي بشعر بحب كبير سواء على فيسبوك أو إنستجرام نادرا ما أجد على تعليق سلبي، وتفاعل الناس معي رائع”.

جميلة بوحريد

وعن مقابلتها مؤخرا للمناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد والتي تم تكريمها في مصر مؤخرا، أشارت: “المناضلة الجزائرية، لطيفة جدا ورقيقة بشكل غير طبيعي وتفهم عربي ولا تتحدثه كثيرا ولكنه عربي جزائري ولكن لغتها الأساسية الفرنسية، وهي مناضلة حقيقية ولديها إيمان بكل القضايا العربية وأنا شخصيا ذهبت للجزائر 6 مرات، بس الناس يسمعون لهجتنا ويتباروا في استضافتك بشتى الطرق، ويحكون عن مواقفهم مع مصر، ومصر البلد الوحيدة اللي عملت فيلم يخلد بطولة نضال الشعب الجزائري وقالت لي إنها شاعرة أن ما يحدث أكبر من حقها وتبادل كل المصريين الحب والتقدير ولديها سلام نفسي مع الأخرين وكان قمة الفخر أقابلها وأتصور معها”.

ولاد تسعة

وعن شخصيتها في مسلسل “ولاد تسعة”: “شخصيتي (منى) وهي في دور أم في العمل لأنها هي طبيعة الشخصية وهي تزوجت شخص أكبر منها وكان يخونها، وأحضرت له سكرتيرة لكي تراقبه ولكنه خانها معها، وانتقمت منهما واشتغلت عليهما بشكل قوي، وأنا ضد هذه الشخصيات لأني حقيقة ولو شعرت في يوم من الايام أن زوجي يخونني سأتركه”.

وشددت: “دائما ربنا يفاجئني بحاجات رائعة ولا أخطط لأي عمل في حياتي، ومن الناس اللي نفسي أشتغل معم طبعا الفنان أحمد عز”.

وعن دخول ابنتها عالم الفن، كشفت: “جومانا ابنتي بتخطط لخطواتها بشكل جيد ولم تطلب مني أن أدفعها للمشاركة في أي عمل، وهي لا تريد الاعتماد على أحد وهي بالفعل ستشارك في عمل في رمضان المقبل، وأنا أعطيها حرية الاختيار وأراقبها من بعيد، وهي عليها تحمل نتيجة اختياراتها، والمخرج شاهدها معي في حفلة من حفلات سحور رمضان الماضي والمخرج شاهدها وتكلم معها دون أي ترشيح مني وربنا يوفقها وغذا وجدتها موهوبة لن أقف بالتأكيد أمام مستقبلها”.

وأشارت: “نفسي أقدم برنامج أطفال وعندي أفكار كثيرة، وللأسف مفيش اهتمام بالطفل المصري نهائيا خاصة في الإعلام، وعلى الأقل كل إذاعة يكون فيها برنامج واحد يخاطب الطفل ويقدم محتوى حقيقي بالفعل، مثل جيلنا زمان واتربينا على سينما الأطفال وبابا ماجد وهي برامج أثرت في وجداننا، وعرضت هذا على قناتين كبار ولم يشعرانني بالحماس، ولازلت نفسي أقدم برنامج للأطفال، وكل أغاني كورال أطفال القديمة مغنية في الكورال مثلا (جرس الفسحة) أنا اللي عملته والغناء حياتي، وأنا فنانة شاملة ولكن الغناء لا أمارسه بالشكل الاحترافي، وأفكر جديا قريبا طرح أغنية سينجل”.

عالم المسرح

وعن حرصها الدائم على التواجد في عالم المسرح، كشفت لقاء: “أخر أعمال كانت مسرحية (الحفلة التنكرية)، وهي تجربة أحببتها جدا وكانت على مسرح السلام وأنا أساسا من صغري بمثل على المسرح وعضوة في المسرح القومي، وسأكرر التجربة دائما وهي مسرحية مختلفة ولها في قلبي مكانة مختلفة ودائما بعمل غناء واستعراضات في مسرحياتي وأشعر بحرية كبيرة على خشبة المسرح لأني بشوف الناس وجمهوري، وبشعر بردود فعل دون تزييف وعلاقة حقيقية جدا، لأن في المسرح لا أحد يكذب ورد فعل سريع، المسرح حياتي هو المكان اللي بيعمل لي علاج ويشحن طاقتي كممثلة، وبأخذ في أي عرض مبلغ ضئيل باعتباري موظفة في المسرح القومي وبأخذ مكافأة على البروفات 500 جنيه وعلى العرض 10 آلاف جنيه وهو رقم لا يوازي الوقت والمجهود ولكني أحب المسرح، وللأسف المسرح لم يعد موجودا مثل الأول في القاهرة 3 مسارح فقط”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك