تستمع الآن

كريستيانو رونالدو يتضامن مع أطفال سوريا بطريقته

الأربعاء - ١٤ مارس ٢٠١٨

حرص النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو على إعلان تضامنه مع أطفال سوريا، ونشر عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر القصف على الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وأظهر الفيديو، الذي جاء كجزء من حملة لمنظمة “أنقذوا الأطفال”، قصفاً جوياً عنيفاً على الأحياء السكنية في الغوطة وصرخات الناس الموجودين هناك، إضاقة الى نداءات من أشخاص يبحثون عن ناجين.

وكتب رونالدو على الفيديو جملة “كن قويا، كن مؤمنا، لا تستسلم أبدا”. كما حمل ذات الشريط المصور بعض الأوصاف وجاء فيها “سبع سنوات من القذائف، الخوف، الاشتباكات، الألم، المعاناة، الصدمة، الرصاص، الصراخ، الكوابيس، الدمار، الحرب”.

وليست هذه المرة الأولى التي يقوم بها نجم ريال مدريد الذي توج بلقب أفضل لاعب في العالم خمس مرات بمثل هذه الحملات التضامنية مع الأطفال والضحايا في سوريا، حيث قام فيما سبق برفع معاناة الأطفال جراء الحرب عبر صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي. كما دعا رونالدو في شهر مارس 2017 عبر المواقع إلى مساعدة أحد الأطفال في تحقيق حلمه، وغرد قائلا “عمر” من أجل تحقيق حلمه في أن يصبح “حلاقاً”.

يذكر أن النظام السوري شن هجوماً برياً وجوياً عنيفاً على الغوطة منذ أكثر من أسبوعين، ما أدى إلى مقتل أكثر من 1160 مدنياً على الأقل، بينهم 240 طفلاً، وفق ما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتمكنت قوات النظام، السبت، من تقسيم الغوطة الشرقية إلى ثلاثة أجزاء: دوما ومحيطها شمالاً تحت سيطرة “جيش الإسلام”، حرستا غرباً حيث تتواجد حركة أحرار الشام، وبقية المدن والبلدات جنوباً، ويسيطر عليها فصيل “فيلق الرحمن” مع تواجد محدود لهيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً).


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك