تستمع الآن

قرية يابانية تبتكر نظاما جديدا للتخلص من النفايات

الثلاثاء - ٠٦ مارس ٢٠١٨

تحظى قرية يابانية بشهرة كبيرة مؤخرا، بعد تنظيمها مشروع بيئي طموح بعزمها على أن تصبح أول مجتمع ياباني خال من النفايات بحلول 2020.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “عيش صباحك”، فإن سكان قرية كاميكاتسو اليابانية البالغ عددهم 1500 مواطن، يقومون بإعادة تدوير للنفايات يبلغ نحو 80%، فيقسم المواطنين النفايات إلى 45 فئة في محطة قمامة مشتركة.

وهناك متجر “إعادة الاستخدام” للأشياء المهجورة، ومتجر “إعادة التصنيع” للمنتجات الحرفية المعاد تدويرها، ونظام اعتماد يراقب المعايير البيئية للشركات المحلية، وبطاقات لمكافأة المواطنين على إعادة التدوير.

ولعل الأهم أن العديد من المواطنين يقولون إن أسلوب حياة بلا نفايات لم يساعد البيئة ويقلل تكاليف التخلص من النفايات فقط، وإنما عزز جودة حياتهم أيضًا وحسّن الصحة وأبطأ من وتيرة نزوح السكان التي تنتشر عبر أرياف اليابان.

ووصفت إحدى مواطنات القرية، كاتاياما، استخدام سماد مصنوع من النفايات الغذائية لزراعة البروكلي والخس، قائلة “الحياة مختلفة جدًا هنا الآن”، موضحة أنهم اعتادوا مثل أغلب الناس على حرق القمامة في حقول الأرز ولكن كان أمرًا غير صحي على الإطلاق، والآن الهواء أنظف ويبدو أكثر جمالًا.

ومع اقتراب الموعد النهائي لمشروع أن تصبح القرية بلا نفايات في 2020، يكثف مسؤولو الحكومة المحلية المحاولات لتسليط الضوء على مبادرات القرية بأن تكون بلا نفايات.

وفي الربيع المقبل، ستُنقل المحطة إلى مبنى جديد معاصر مصنوع من خشب الأرز المحلي والأبواب والنوافذ والأثاث الذي تم التخلص منه، مع وجود مرافق الإقامة والبحوث التي تستهدف جذب خبراء البيئة العالميين.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك