تستمع الآن

فيديو جديد للحظة الاعتداء على الطالبة المصرية مريم عبدالسلام

الأحد - ١٨ مارس ٢٠١٨

نشر عمرو الحريري خال الطالبة المصرية مريم عبد السلام، فيديو جديد لمريم والتي توفيت متأثرة بإصابتها بعد التعدي عليها من قبل مجموعة من الفتيات في بريطانيا.

وكشف الحريري عن تفاصيل جديدة في القضية عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قائلا: “حدث تواطؤ وتباطئ لأنه عند الاعتداء الشديد على مريم، ذهبت للمستشفى التي أبلغتها بأن حالتها الصحية جيدة وأنه لا داعي للبقاء، ونتيجة لذلك بعد مغادرة المستشفى عادت إليها مرة أخرى بعد 7 ساعات في حالة صعبة جدًا”.

وتابع: “عادت مريم للمستشفى ودخلت في غيبوبة وأجري لها 9 عمليات جراحية، إلى أن توفاها الله، وتخيل أن مريم وأصدقائها ضربوا بنت هناك ماذا كان رد الفعل، وماذا كان سيكون رد الفعل لو اعتدى بلطجية في مصر على فتاة بريطانية؟، إحنا لحد الآن بعد ما يقرب من 23 يومًا مش عارفين ناخد تقرير واحد من المستشفى عن حالة مريم”.

وأكمل الحريري: “فين حقوق الإنسان والديمقراطية، وطلبنا تفريغ الكاميرات الخاصة بالأتوبيس أبلغونا بأنها لا تعمل، وطلبنا شهادة سائق الأتوبيس ورغم ذلك البنات المتسببين في الحادث أحرار.. فين الحق وحقوق الإنسان”.

تعود تفاصيل القضية، إلى تعرض الفتاة المصرية للسحل والضرب من جانب 10 فتيات بريطانيات أمام المارة وتم نقلها إلى المستشفى في حالة خطرة.

وقالت والدة الطالبة المصرية، في فيديو، إن ابنتها مريم مصطفى عبدالسلام تعرضت للاعتداء من 10 فتيات بريطانيات، في مدينة نوتنجهام، حيث قامت الفتيات بسحل ابنتها إلى مسافة 20 متراً، في أحد الشوارع المزدحمة بالمارة ودون سبب يذكر.

وأضافت أن ابنتها تمكنت من الهرب من الفتيات بمساعدة شاب، واختفت في إحدى الحافلات، لكن الفتيات قمن بمطاردتها والاعتداء عليها بالضرب مرة أخرى حتى فقدت وعيها، واتصل السائق بسيارة الإسعاف التي جاءت وحملت ابنتها إلى المستشفى.

وأوضحت أن ابنتها تعرضت لاعتداء آخر منذ نحو 4 أشهر على أيدي اثنتين من الفتيات العشر، مؤكدة أن مريم الآن في أحد المستشفيات بين الحياة والموت، ومطالبة الشرطة بالقبض على هؤلاء الفتيات والحصول على حق ابنتها.

كان المستشار نبيل صادق، النائب العام، قد فتح تحقيقا في واقعة التعدي على مريم عبدالسلام بالمملكة المتحدة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك