تستمع الآن

شاهد.. رولا سعد: عشت في دار أيتام.. ولا أملك سببًا لحب والدتي

الإثنين - ٢٦ مارس ٢٠١٨

تحدثت الفنانة اللبنانية رولا سعد، عن طفولتها الصعبة التي مرت بها حيث عاشت في دار أيتام منذ سن صغيرة حتى وصولها إلى سن الـ 17 عامًا.

ووفقًا للخبر الذي قرأته مارينا محفوظ عبر برنامج “كلاكيت” على “نجوم إف إم” اليوم الإثنين، فإن رولا كشفت خلال حلولها ضيفة في أحد البرامج الفضائية، عن مرورها بالعديد من الفترات الصعبة خلال طفولتها إلا أنها استطاعت التغلب عليها، قائلة: “لا شك أن الظروف كانت بشعة وليست جيدة لكن الإيمان هو سلاحي الوحيد في حياتي”.

وتابعت: “الإيمان والمحبة من الأشياء المهمة جدًا على الرغم من الصعوبات التي مررت بها سواء كنت طفلة أو وأنا كبيرة في العمر”، مشيرة إلى أن والدتها لم تسأل عنها يومًا وتركتها مع شقيقها القعيد وعمرها 3 سنوات فقط.

وقالت رولا: “اتأقلمت معها وعشت معها، وأنا بحترم أمي واحترم رغبتها بعدم وجودنا معها واحترم عدم محبتها لنا”، مشددة على أنها ليست الوحيدة التي عاشت هذه المعاناة فهناك الملايين من الأطفال الذين عاشوا حياة من الأهمال بسبب الأهل، وعدم تحملهم للمسؤولية.

واستطردت: “لا أحبذ التكلم في هذا الأمر، لكن قررت التحدث لأن أصبح هناك استهتار من الأهل للأولاد، ولا بد من وجود مسؤولية وتضحية من الأهل”.

وعن والدتها، قالت: “أنا معنديش سبب أحب أمي عشانه، ولا يوم سألت عني، أنا اعرف واجباتي وأعرف ماذا أفعل ولا يهمني كلام الناس”.

وأضافت: “ليه إحنا مجتمع بيحب النفاق في النهاية؟ أنا حاولت كتير معها، لكن كانت السيدة العذراء هي أمي الوحيدة في حياتي”.

ووجهت رسالة للأمهات، قائلة: “أقول لكل أم اعرفوا قيمة دورك في هذا المجتمع، خاصة أن هناك خطورة في عدم معرفة كل أم لدورها تجاه أبنائها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك