تستمع الآن

النائبة ماريان عازر لـ”كلام خفيف”: قانون الجريمة المعلوماتية سيعطي ناس كثيرة حقوقها

الإثنين - ٢٦ مارس ٢٠١٨

شددت النائبة ماريان عازر، عضو مجلس النواب، على أنه يتم مناقشة حاليا قانون لمكافحة الجرائم الإلكترونية وأيضا قانون آخر لتنظيم عمل الشركات التي تقدم خدمات المواصلات عن طريق تطبيقات الموبايل.

وحلت ماريان عازر ضيفة على شريف مدكور، يوم الإثنين، عبر برنامج “كلام خفيف” على نجوم إف إم، والتي سبق وحصلت على العديد من الجوائز والمنح من قبل مؤسسات دولية بارزة منها وزارة الخارجية الأمريكية، وأكاديمية البحث العلمي، وشركة جوجل، وجامعة ميشيجان ديربورن إلى جانب اختيارها من أفضل 100 شخصية أكاديمية بالعالم في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقالت ماريان عن كيفية اجتهادها الكبير في كل المناصب التي تولتها: “من يوم ما توليت منصبي في البرلمان تركت وزارة الاتصالات، ولكن تنظيم الوقت مهم جدا وكنت بطلة في السباحة وحصلت على المركز الثاني، والرياضة مهمة جدا تساعد على التركيز ويجب أن نركز فيها ولنا في الفن والخدمات الإنسانية ونركز في عملنا، والتدريس في الجامعة الأقرب لقلبي ويشعرني بالحيوية، والأبحاث أيضا تجعل مخ الشخص يعمل بشكل جيد”.

وبسؤالها من مقدم البرنامج “هل نحن نعيش في مجتمع ذكوري بشكل أكبر أم لا؟”، أشارت: “للأسف في وقت ما جاءت ثقافة مختلفة علينا، ولا أستطيع أن قول إن المجتمع كله ذكوري ولكن تأتي أحيانا أفكار غريبة، واللي نفسنا نوصله من الوعي والثقافة إن الولاية تكون للأكفأ واللي شاطر يأخذ دوره ليخدم البلد”.

وعن رفضها التكريم في مجلس النواب عن اختيارها من أفضل 100 شخصية أكاديمية بالعالم في مجال الاتصالات، أوضحت: “رفضت بالفعل التكريم في البرلمان، هو طبعا إحساس رائع من زملائي ولكن كان يهمني يكون فيه نوع من المشاركة لأنه حدث هذا الأمر وقت زيادة الأسعار فلا يصح الاحتفال في هذا التوقيت ويكفيني حب الناس”.

قانون الجريمة المعلوماتية

وعن أبرز القوانين التي تناقش الآن في البرلمان، كشفت: “في مجلس النواب نناقش قانون الجريمة المعلوماتية، وسعيدة به لأنه يمس الكثيرين، أي اعتداء لفظي وسرقات تحدث على الفضاء الإلكتروني هذا القانون سينظمه ويعطي ناس كثيرة حقوقها، وفكرة نساهم في حماية المجتمع ممثلة في كل أطيافه أمر رائع، طبعا الأمر له ضوابط، هو قانون قدمته الحكومة ونناقشه في لجنة الاتصالات”.

وعن رأيها في الأزمة الدائرة حاليا بين أصحاب التاكسي والشركات التي تقدم خدمة المواصلات للركاب بتطبيقات الموبايل، شددت: “أنا طبعا مع هذه الخدمات وتكلمنا مع مسؤولي هذه الشركات من فترة، لكي نعرف احتياجاتهم ونسمع لهم وسنعمل على تقنين الأوضاع ككل، وهذا مشروع يخدم الناس ككل، هي خدمة متكاملة وله ضوابط وتقييم”.

وأشارت: “أشعر إن فيه وعي أكبر من الأهل في تربية أولادهم تجاه الفن والرياضة، ويبذلون مجهود خرافي رغم الضغوط يقدمون تضحيات لكي يلعب أولادهم رياضة وينخرطون في عالم الفن”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك