تستمع الآن

الموسيقار مودي الإمام: انتظروني في حفلات قريبًا مثل عمر خيرت

الثلاثاء - ٢٠ مارس ٢٠١٨

بعد غياب كبير عن الظهور على شاشات الإعلام، حل الموسيقار الكبير مودي الإمام، ضيفا على برنامج “تعالى اشرب شاي”، مع مراد مكرم، يوم السبت، على نجوم إف إم، حيث كشف العديد عن أسرار حياته، حيث قام بتأليف أكثر من عمل موسيقي، أبرزهم ضد الحكومة وناجي العلي وليلة ساخنة، وتعاون مع الزعيم عادل إمام في 10 أعمال ما بين سينمائية ومسرحية منهم جزيرة الشيطان والمنسي وبخيت وعديلة ومسرحية الزعيم.

وقال مودي عن بداياته: “أنا من مواليد الجيزة، وأنا أصغر أبناء عائلة المخرج الكبير حسن الإمام، بعد زينب وحسين الإمام ونشأنا في بيت موسيقي، ووالدي كان مشجعا لحبنا للفن، وأحضر لنا مدرسين موسيقى في الفن وبدأت أعزف على البيانو لما كان عندي 4 سنوات، وهي هواية جيدة تنمي الإحساس والإدراك وكان أفضل وقت في حياتي، بعد ثانوية عامة دخلت كلية فنون جميلة، ولم أكن متصور أني سأكون رجل أكاديمي في الموسيقى ولم أكن أعرف أني سأكون محترف والموسيقى كانت جزءا لا يتجزأ من حياتي، أنا وحسين شقيقي كان لدينا فرقة موسيقية صغيرة وكان هو أستاذي الأول وعلمني الدرامز والجيتار وكان نفسي أكون معه في كل خطواته، وكان أمل وطموح أنضم لفرقة من الفرق اللي بيعملها، وعملنا فرقة بالفعل وكنا بنعزف أغاني غربي”.

وأضاف: “ثم سافر شقيقي إلى أمريكا وتزوج من مصرية أمريكية ولم يكن راضيا عن بدايته في عالم التمثيل، وحب يجرب حظه في العمل في أمريكا وعمل فرقة هناك، وأقنعني بالسفر أيضا وبالفعل بدأنا عمل حفلات، وعدنا إلى مصر بعد 3 سنوات وفكرنا في عمل ما كنا نقدمه في أمريكا ولكن بالعربي، وكان معنا أحد أفراد الفرقة اسمه (تيد) وعشق مصر جدا ونسي أمريكا”.

وتابع: “ثم عملنا فرقة (طيبة) وكانت تقدم موسيقى الروك، وكانت مشكلتنا مع المنتجين أنهم كانوا ينظرون على العائد المادي سريعا ويريدون الإيراد فورا ويريدون الاستسهال في عمل الأغاني”.

حب الموسيقى التصويرية

وعن الفارق بين تقديم موسيقى للأغاني وللمطربين وتركيزه على تقديم موسيقى تصويرية للأفلام والأعمال التليفزيونية، قال مودي الإمام: “لما بعمل موسيقى تصويرية بحب أشوف الصورة الأول، ولازم أكون قرأت قصة الفيلم بالطبع، الصورة هي سرد للناس وكل ممثل واضع انفعال وإحساسه بالأخر وترجمته للشخصية، وهذه كانت مدرسة والدي، إن الفنان يمثل بعينه قبل أن يتحدث، الموسيقى هي قيم من الصوت والصمت، وبين كل صوت وصوت فيه صمت، مثلا صاحب الشركة اللي أنتجت البوم محمد فؤاد (في السكة) طلبت مني إني أقدم له أغنية قوية تسمع مع الناس، وعملت له بالفعل ألبوم في السكة وكان ظاهرة في المبيعات، كنت أسمع الأغنية في مصر وأسافر هوليوود لأجد بجانبي شخص في سيارة يسمعها أيضا فتقديم هذا النموذج ليس صعبا”.

وأردف: “ولكن موضوع عمل الأغاني بدايته لازم يكو نفيه كلمات حلوة لو وجدتها ألحنها فورا، وثاني حاجة هو المطرب وصوته، وأحيانا تعمل حاجة حلوة وتقدمها لمطرب ولكن يقول لك لا أريد تقديم هذا الآن، مثلا محمد فؤاد كان نفوذ المنتج وقتها الذي قبل ما قدمته كان قويا جدا ومن الجائز أن فؤاد كان يرفض لو كان له نفس القوة مثل الآن.. أنا معتاد أن أكون مطورا وأنا عايز حرية وهذا ما أجده في السينما، وكل فيلم يأتي لي يكون عالم جديد لوحده 90 دقيقة مختلفين، وقبل أن أعمل أجلس مع المخرج وأفهم توجهاته وأفهم ما يريد إيصاله للناس، ولكن في المقابل أنا عملت أغاني لشيريهان في مسرحية شارع محمد علي وعملت لنيللي أغاني في فوازير عالم ورق”.

حفلات لايف

وكشف الموسيقار مودي الإمام على أنه سيسير على درب الفنان عمر خيرت ويقدم حفلات لايف قريبا، موضحا: “عمر خيرت هو صاحب الريادة في هذا الأمر ونحن جيران وأصدقاء من زمان وهو نجم على المسرح، وأنا بالفعل كنت أريد هذا الأمر وتمنيته بشكل معين، وهو يحدث الآن وتمنيت ناس يحبون موسيقاي ويطلبونه، ووجدت هذا، ولما ظهرت مؤخرا مع الفنانة إسعاد يونس في برنامجها توفر هذا الأمر وتعرفت على المايسترو نادر عباسي وأسمعته موسيقاي واختار ما أعجبه، وتحدثنا سويا وقال لي لازم هذا الكلام يقدم على المسرح لايف، واتفقنا بالفعل وبتوفيق من عند الله أصبح لدينا مقطوعات دونها الفنان أحمد الموجي، وسنقدم مؤلفاتي لايف وأعزف وجاء الوقت الآن”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك