تستمع الآن

الشعور بالنعاس خلال النهار يزيد من خطر الإصابة بهذا المرض

الخميس - ١٥ مارس ٢٠١٨

النوم السيئ ومخاطر الإصابة بالخرف.. عاملان متوازيان يسيران جنبًا إلى جنب، حيث كشفت دراسة علمية حديثة أن الشعور بالنعاس خلال ساعات النهار من شأنه أن يؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بالزهايمر.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الخميس، فإن الباحثين أشاروا إلى أن النعاس المفرط خلال النهار والشعور بالنوم يؤدي إلى تراكم “لويحة” في الدماغ تدعى “الأميلويد” وتآكلها.

وأضاف الباحثون، أن “أميلويد” هي أنسجة في المخ وهي أول مرحلة ما قبل مرض “الزهايمر”، وتتراكم تلك اللوحات معًا قبل ظهور أي أعراض واضحة للخرف.

وأجريت الدراسة على 283 شخصًا بلغت أعمارهم 70 سنة وأكثر، ولا يعانون من أي أمراض عقلية، حيث قيمت أنماط نومهم، وأجري مسح لأدمغتهم لمرتين على الأقل خلال الفترة الواقعة بين عامي 2009 و2016.

ووجدت الدراسة أن 63 شخصًا من المشاركين في البحث ممن يعانون من النعاس المفرط خلال النهار، كانت لديهم تراكمات في لويحات “الأميلويد”، بالمناطق الحساسة الموجودة في الدماغ.

وقال الباحث في الدراسة براشانتي فيموري: “النوم ضروري لإزالة السموم ومعالجة البيتا أميلويد في المخ، وفي دراستنا، أردنا أن نعرف ما إذا كان النعاس المفرط خلال النهار يسبب زيادة اميلويد

ومع ذلك، لم تتمكن الدراسة من تحديد نوع اضطراب النوم مثل الأرق أو انقطاع التنفس في أثناء النوم أو الإرهاق النهاري، كما لم تتمكن الدراسة من الإجابة على مدى الضرر الذي قد يسببه سوء النوم، أو الاضطرابات الأخرى أو زيادة مدة النوم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك