تستمع الآن

الحكومة الفرنسية تغرم عاملا رفض الحصول على إجازة

الخميس - ١٥ مارس ٢٠١٨

غرامة غريبة وقعها مسؤولو الشغل في فرنسا على الخباز سيدريك فايفر الذي عمل بجد وفشل في إغلاق متجره ليوم واحد في الأسبوع الصيف الماضي، حيث فرضوا عليه 3 آلاف دولار.

وعقب الإعلان عن الغرامة الضخمة على الخباز، أطلق سكان مدينة “لوسيني سور بارس”، والتي يبلغ عدد سكانها 2000 شخص، بشمال فرنسا، عريضة لدعم الخباز، حيث قال عمدة البلدة: “في منطقة سياحية، يبدوا من الضروري أن يفتح نشاطه التجاري كل يوم خلال فصل الصيف”.

وتابع العمدة: “أسوأ شيء قد يعاني منه السياح هو وجود الكثير من المتاجر المغلقة”.

وقال: “يجب أن يكون هناك بعض المنطق، خاصة في الأماكن الريفية الصغيرة، ونحن لسنا في منطقة يوجد بها الكثير من المنافسة، دعوا الناس يعملون عندما يكون هناك زوار يتوقعون خدمة”.

وبموجب قانون العمالة الفرنسي، فإن رأيين منفصلين من عامي 1994 و2000 يتطلبان إغلاق محلات الخبازين مرة واحدة في الأسبوع، على الرغم من إمكانية إجراء استثناءات في حالات محددة، وعلى الرغم من ذلك فإن الالتماس الذي قدم من أسبوعين بتوقيع ألفين شخص، لم يقبل.

بينما قال إيريك شيرير من اتحاد التجزئة، إن قوانين التوظيف الفرنسية موجودة لحماية العمال وأصحاب العمل، ويجب احترامها.

وأضاف: “هناك قاعدة قائمة تقول إن الخبازين والمهن الأخرى في صناعة الأغذية يجب أن يغلقوا لمدة يوم واحد على الأقل في الأسبوع لأنها تجارة حرفية”.

وأكد: “يحتاج هؤلاء الناس إلى يوم راحة كل أسبوع، لا يمكننا فقط السماح لهم بالعمل بدون توقف، من الضروري للغاية أن يكون لدى كل من الموظفين والموظفين يوم راحة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك