تستمع الآن

أحلام عن الفنانة الهندية سريديفي كابور: بوذية لا يجوز الترحم عليها

الخميس - ٠١ مارس ٢٠١٨

ردت الفنانة الإماراتية أحلام، على تغريدة الكاتب والروائي عبدالله النعيمي، الذي تحدث عن الفنانة الهندية الراحلة سريديفي كابور، والتي توفيت في دولة الإمارات قبل أيام نتيجة غرقها في حوض الاستحمام في غرفة الفندق.

ونشر النعيمي، فيديو لأسطورة بوليوود عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وعلق عليه: “السينما الهندية تطورت كثيرًا في السنوات الأخيرة.. هذا صحيح.. لكني أحب زمن سريديفي أكثر من زمن كارينا كابور.. ربما لأن سرديفي ورفيقات دربها أصدق تعبيرًا عن البيئة الهندية.. رحمها الله”.

وعلقت أحلام، قائلة: “رحمها_الله.. استغفر الله”، وكتب جزءًا من آية الغاشية: (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت وإلى السماء كيف رفعت وإلى الجبال كيف نصبت وإلى الأرض كيف سطحت فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمصيطر إلا من تولى وكفر فيعذبه الله العذاب الأكبر انا إلينا إيابهم ثم إنا علينا حسابهم)، صدق الله العظيم.. بوذية والله يرحمها”.

ورد عليها الروائي الإماراتي، قائلا: “الحمد لله الذي جعل الحساب بيده وحده”، لترد عليه مستشهدة بسورة التوبة: (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم)، وهذه الآية متضمنة لقطع الموالاة للكفار، وتحريم الاستغفار لهم والدعاء بما لا يجوز لمن كان كافرًا، والصلاة على جنازته استغفار نهى عنه.. فذكر اللهم إني بلغت اللهم فاشهد”.

تغريدات أحلام واجهت ردًا من قبل متابعي الروائي الإماراتي، لترد عليها ناشطة: “أحلام البوذيين طائفة مسيحية مسالمين جدًا للمعلومة.. بس ياليتك تبقين بالفن وماتتدخلين لا بسياسة ولا دين لأننا نحبك مانبي نكرهك، وأجابت الفنانة: “هههههههههه الله المستعان وانا اختك لا تتكلمين من غير ما تتاكدين هالكلام غير صحيح واسألي مستر قوقل يعلمك من هم ؟؟؟؟؟”.

وتابعت: “أهم ركائز البوذية إن إذا كان الله موجودًا أو غير موجود فالأمر سيئان استغفر الله وعند البعض لا وجود لله والعياذ بالله والمسلمين يدعون لهم بالرحمة.. حسبي الله ونعم الوكيل، هذيلا اللي يقال عنهم تاخذهم العزه بالاثم استغفر الله، وأي دين؟ دين البوذية الكفار بالله حسبي الله ونعم الوكيل”.

وتُعدّ سريديفي، التي توفيت عن 54 عامًا، واحدة من النجمات اللواتي تركن علامة كبيرة في بوليوود، وكانت قد توجّهت إلى دولة الإمارات لحضور حفل زفاف برأس الخيمة، قبل وفاتها بشكل مفاجئ نتيجة تعرّضها للإغماء والغرق في حمام داخل غرفتها الخاصة في فندق بدبي.

وكانت سريديفي هي ممثلة بوليوود الأكثر شهرة في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، وأول امرأة تنال أجرا في صناعة السينما، التي يهيمن عليها الرجال.

وبدأت سريديفي التمثيل في سن الرابعة، وكانت بدايتها بالظهور في أفلام باللهجة التاميلية، في السيتينيات والسبعينيات من القرن الماضي، ولكنها طردت من المدرسة بسبب إصرارها على التمثيل.

وخلال مسيرة فنية امتدت لثلاثة عقود، مثلت سريديفي في 300 فيلم سينمائي، وكرمت بجائزة “بادما شري” عام 2013، وهي رابع أهم تكريم محلي في الهند.

وعلى الرغم من نجاحها الملحوظ أمام الكاميرات إلا أن حياتها وراء الكاميرات كانت مختلفة تماما ومليئة بالأزمات والمشكلات والخسائر.


الكلمات المتعلقة‎