تستمع الآن

هل المهم تثبت إن وجهة نظرك صح حتى لو هايخسرك اللي قدامك؟ مستمعو “اتفقنا” يجيبون

الخميس - ١٥ فبراير ٢٠١٨

تساءلت مريم أمين، عبر برنامج “اتفقنا”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عن “هل في وقت النقاش، المهم عندك إنك تثبت إن وجهة نظرك صح حتى لو هايخسرك اللي قدامك؟”.

وقالت مريم في مستهل الحلقة: “فكرة النقاش إن الناس يثبتوا إنهم صح لمجرد إدانة الشخص اللي أمامهم فقط هذا أمر غير جيد، أصبح مسيطر علينا فكرة إني لازم عشان أكسب النقاش أجرح، أوحش حاجة في الدنيا إنك تفتكر إنك ضمنت شخص ما، مفيش حد مضمون”.

وقال محمد: “أي شخص نضغط عليه ونزنقه في موقف معين سيكون الحل أمامه يا الهروب أو الهجوم المهم التخلص من الموقف بأي طريقة، في العتاب والتوجيه لو أنا باقي على الطرف اللي أمامي لازم يكون فيه مساحة من التسامح، ولكن لمجرد موقف وسينتهي خلاص، الحفاظ على الأخرين لازم يكون فيه مساحة لعرض الفكرة والانتقاد، فكرة إني أكو حذر في توجيه الشخص اللي أمامي يعني الاستمرار والحفاظ على العلاقة لو هاجمته بصورة قوية يبقى أنهيت العلاقة، يجب أن أتغاضى عن مواقف معينة ولكن تجميع كل الأخطاء والهجوم على الشخص صعب”.

وتلقى البرنامج اتصالا من “بسنت”، قائلة: “لا يجوز أن نجرح من بعضنا البعض أيًا كان حجم المشكلة، ولا بد من عدم الخروج عن أداب الحوار”.

وأضافت: “أنا أحبذ الابتعاد عن المشاكل أو التجريح، بالأدب حتى إذا كنت مظلومة أو لي حق، ولا اتكلم حتى إذا كان ذلك على حساب نفسيتي أو صحتي، وقد أمر بلحظات اكتئاب عقب ذلك، لأنني لا أحب أن أخسر أي شخص من أصدقائي”.

وأشارت رانيا: “أنا في مشكلة، متقدم لي شقيق صديقتي وبه كل المواصفات الرائعة طبعا ولكن أهلي معترضين على الأمر، خصوصا إني كنت مخطوبة سابقا وبيقارنوا بينه وبين خطوبتي الأولى ويريدون طلبات كثيرة وطبعا الشاب رفض هذه المقارنة وهم اعتبروا هذا الأمر إهانة رغم أنه اعتذر لهم وطلب منهم وقت لعمل ما يريدون، ولكنهم أيضا رافضين الأمر ومتعنتين بشكل غريب”.

وشدد أحمد عصام: “اشتغلت في أماكن كثيرة وكنت موظف وبنصح كل المديرين لا يجب وضع الموظفين دائما تحت ضغط وأمسك له على كل كلمة أو أشعره أنه شخص تحت مراقبة، وعندما كونت عملي الخاص أصبحت أعامل الموظفين بالطريقة التي أحبها، ومن وجهة نظري أن تكون مديرا لا يجب أن أتصبح شديدا وتزعق هذا أمر غير صحي نهائيا فهذا يشعر من أمامك أنه مكسور ومش قادر أعمل حاجة، ومفيش حد لا يراجع نفسه يوميا عن أخطاءه، التجريح شيء سيئ ولكن عتاب الشخص سيجعله يراجع نفسه ويعد ألا يكرره دون كسرة نفس، ولو انتقلنا لنقطة نقاش البيوت للأسف كل شخص في بيته يبحث عن من يكون الصح وكأننا متنافسين ولسنا شركاء، الحوار شيء مهم ونخصص له يوم مثلا في الأسبوع للنقاش والوصول لحل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك