تستمع الآن

من “تتجوزيني يا بسكوتة” إلى “بولبيف بولبيف”.. ثنائيات كوميدية انتصرت على مشاكل الحب

الأربعاء - ١٤ فبراير ٢٠١٨

تمتلئ السينما بالعديد من النماذج الثنائية “الكوميدية”، والتي استغلت هذا الباب من أجل الدخول إلى قلوب المشاهدين حتى أصبح الجميع يحفظ إفيهاتها، ويرددها في عدد من المواقف الحياتية.

ومع حلول عيد الحب “الفالنتين” اليوم 14 فبراير، فإن هذا اليوم هو المناسب لعرض أشهر الثنائيات في عدد من الأعمال والتي خُلد بعضها في تاريخ السينما المصرية:

بخيت وعديلة “إيه يا صندوق”

بخيت حنيدق المهيطل وعديلة صندوق أشهر ثنائي في السينما، ظهرا سويًا في فيلم “بخيت وعديلة” لكن النجاح الساحق الذي حققه الفنان عادل إمام والفنانة شيرين دفعهما إلى تقديم 3 أجزاء من العمل الأشهر، الذي تناول العديد من الأحداث بطريقة كوميدية بحتة.

الفيلم يكشف كيف يحب الطرفان بعضهما وكيف تحملت “عديلة” الظروف الاقتصادية الصعبة التي مر بها “بخيت” في الأحداث الأولى للفيلم من أجل حبها له.

وفي الجزء الثاني من الفيلم، استمرت خطبة الثنائي في “الجردل والكنكة”، إلا أن كل طرف انشغل عن الآخر بسبب انتخابات مجلس الشعب عن الزواج، كما حدث في “هاللو أمريكا” حيث أظهر الفيلم الغيرة التي مرت بها شيرين بسبب الفرق الشاسع بين الحياة في مصر وبين الحياة في الولايات المتحدة الأمريكية.

مواقف عادل إمام مع شيرين اتسمت بالكوميدية في أغلب الأوقات، حيث ظهر الثنائي في عدد كبير من المشاهد وهما يدخلان في مشادات جانبية تمتد إلى الاعتداء بالأيدي إلا أن الحب أزال الخلافات بينهما وتناسيا أحزانهما.

اللمبي “بولوبيف بولوبيف”

الفيلم الذي عرض عام 2002، كان سببًا في نجومية الفنان محمد سعد وانطلاقه نحو أدوار البطولة، حيث ناقش بطريقة مميزة قصة الشاب الذي ينشأ في حارة فقيرة ويسعى للحصول على الأموال من أجل إتمام زفافه على “نوسة” والتي قامت الفنانة “حلا شيحة” بذلك الدور.

اتجه اللمبي للعمل في أكثر من مكان من أجل الحصول على أموال لاتمام زفافه، بداية من العمل كحارس لراقصة في ملهى ليلي، مرورًا بالسفر إلى شرم الشيخ من أجل البحث عن مصدر رزق.

الفيلم ناقش بطريقة سلسلة، المشاكل الفعلية التي يواجهها الشباب في تلك الفترة وكيف يحرص الطرفان إلى تذليل العقبات من أجل الزواج، لكنها أدخل إلى تلك المشاكل بعض المواقف الكوميدية، وهو ما ظهر جليا في مشهد المطعم الذي اصطحب فيه “اللمبي” خطيبته “نوسة” بصحبة شقيقتها الصغرى.

وحاول اللمبي خلال أحداث الفيلم الاستجابة لمطالب نوسة، بداية من تعلم القراءة والكتابة في فصول محو الأمية، حتى تعريض نفسه إلى المخاطر من أجل الزواج بها.

اللمبي من بطولة: محمد سعد، وحلا شيحة، وحسن حسني، وعبلة كامل، ولطفي لبيب.

الشقة من حق الزوجة “يعني لو طلقتك هتسبيني أنام”

عمل فني مبهر جمع بين الفنان الراحل محمود عبدالعزيز والفنانة الراحلة معالي زايد في فيلم “الشقة من حق الزوجة” الذي عرض عام 1985، حيث يتزوج سمير بـ”كريمة” ابنة رئيسه في العمل ويتزوجان في سعادة، إلا أنه مع ولادة ابنته تبدأ المشاكل المادية في الظهور على السطح.

يضطر سمير إلى شراء تاكسي بالتقسيط بهدف تلبية احتياجات أسرته المادية، حتى تشعر كريمة بالملل بسبب انشغال زوجها عنها وتشجعها والدتها على التمرد وطلب الطلاق، يتم الطلاق بشكل عفوي، ويبدأ النزاع حول ملكية الشقة، بطريقة كوميدية.

الفيلم من بطولة: محمود عبدالعزيز، ومعالي زايد، وجورج سيدهم، وعبدالله فرغلي، وعثمان عبدالمنعم، وفريدة سيف النصر.

زينات وإسماعيل يس “إنسان الغاب طويل الناب”

زينات صدقي وإسماعيل ياسين.. الثنائي الأبرز في تاريخ السينما المصرية، لا أحد ينسى مشاهدهما في فيلم “ابن حميدو” والذي اظهر قصة حب الثنائي بطريقة كوميدية.

حميدة “زينات” حاولت بشتى الطرق لفت نظر إسماعيل ياسين إليها لحبها له ورغبتها الزواج، خاصة في مشهد المطبخ والذي حبست فيه إسماعيل داخل المكان لتوهم من في الخارج أنه يغتصبها ووضعت مفتاح الباب داخل ملابسها حتى يوافق أهلها على الزواج منه.

“أنا خلاص يامه شنكلته واتشنكلت.. وإنسان الغاب طويل الناب” من أبرز الجمل التي قالتها زينات صدقي عن رغبتها في الزواج، في إطار ساخر، وهي جزئية ناقشها الفيلم خلال أحداثه المختلفة.

شويكار وفؤاد المهندس “تتجوزيني يا بسكويتة”

قصة حب توجت بأعمال فنية لا حصر لها بين الثنائي الأشهر في تاريخ السينما المصرية.. هذه الجملة تلخص مشوار الثنائي فؤاد المهندس وشويكار.

زواج الثنائي كان ضمن عمل مسرحي أيضًا، حيث فاجئ الفنان الراحل شويكار خلال عرض مسرحية “أنا وهو وهي” وطلب منها الزواج أمام الجمهور، قائلا: “تتجوزيني يا بسكويتة”، لتوافق على الفور.

وقدم الثنائي، عددًا كبير من الأفلام الكوميدية التي رسمت البهجة على وجوه المشاهدين، من بينها: أنا وهو وهي، واعترافات زوج، وأخطر رجل في العالم، وفيفا زلاطا، وإجازة غرام.

الهمجي “والله طبيخك اتقدم يا حورية”

كيف لخص الفنان الكبير محمد صبحي العلاقة الزوجية بين أي اثنين متزوجين في مسرحية “الهمجي”، حيث جسد تلك العلاقة في العمل الذي جمعه بالفنانة الراحلة سعاد نصر.

وجسد صبحي العلاقة، في بيت صغير يكاد يسع حورية وآدم، الزوجين الذين يحبان بعضهما دون النظر إلى المستوى المادي الضعيف الذين يعيشان فيه، فقط بيت صغير يجمعهما ولا يفترقان، هكذا عرض صبحي المشاكل الزوجية مع نصر خلال المسرحية.

وصور صبحي خلال “الهمجي”، العلاقة الزوجية وكيف للأزمات المادية أن تسبب بعض المشاكل إلا أن الحب ما زال هو الشيء الرئيسي في العلاقة الثنائية، وهو ما ظهر خلال وجوده مع حورية في منزلهما المتواضع جدًان، ويتناول العشاء المكون من زيتون وجبن، وحتى يعبر لها عن حبه، قال لها: “والله طبيخك اتقدم يا حورية”.

ويدور بين الثنائي عقب ذلك العديد من الأحداث الكوميدية والمناقشات المرحة خلال أحداث “المسرحية، والتي عرضت عام 1986 وكانت من إخراجه مسرحيًا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك