تستمع الآن

ممكن أحبك وأغير منك في نفس اللحظة؟ مستمعو “اتفقنا” يجيبون

الخميس - ٢٢ فبراير ٢٠١٨

ناقشت مريم أمين في حلقة، يوم الخميس من برنامج “اتفقنا”، قضية الغيرة من الصديق أو الحبيب، وتساءلت هل من الممكن أن يصاب بها شخص ما يحبك ومن ثم تتحول إلى أزمة.

وقالت مريم، إن الشخص الذي يصاب بالغيرة لا بد أن يعترف أمام نفسه أنه يمتلك مشكلة تجاه البشر عمومًا وفي الأخص مع الشخص الذي يحبه أو صديقه، مضيفة: “إزاي أنا أحبك ومش قادرة استقبل نجاحك في عملك أو حياتك الشخصية؟”.

وتلقى البرنامج اتصالا من أحمد، حيث علق على موضوع الحلقة، قائلا: “أعتبر الغيرة حقد ومرض، لأن الإنسان الحقود هو شخص مريض في المقام الأول، أنا واجهت هذه الأزمة أكثر من مرة من قبل عدد من أصدقائي، لكنني لا أحب هذه الطريقة”.

وتابعت: “هل العلاقات القريبة فيها الضدين في نفس الوقت، هل يمكن أشجع أهلي وزمالك في نفس الوقت، ممكن المنتخب آه، لكن الضدين صعب جدا تتواجد وخصوصا في العلاقات ولو بغير منك أكيد مش بحبك”.

وقالت أول متصلة: “تزوجنا وكان لديه بنتين من زواج سابق وخلفنا 3 ولدينا 5 أولاد الآن وهو شاعر إني أم عظيمة لأولادك وتقدري تهتمي بهم وتذاكري وتوديهم النادي والأكل، وهو حنين مع بناته طبعا ولكني لا أفرق بينهن وبين أولادي المشتركين بينه وأنا لا أفرق بينهم ولكن دائما يرى أني أعامل أولادي بشكل أحن من بناته، ويغير من هذه العلاقة”.

وأشارت ريم: “شاهدت نماذج مثل أخ يغير من شقيقته، وأيضا الغيرة ما بين الصحاب، وممكن الشخص أمامك لا يتقبل الكلام لو واجهتيه بغيرته، ولكن وجود هذه الغيرة بين شريكين في بيت واحد أمر صعب جدا وغير صحي نهائيا”.

وشددت فاطمة: “مجتمعنا مازال ذكورياً يحمل أفكاراً شديدة الرجعية والتخلف، وزادت الفجوة بين الرجل والمرأة، فالأم تضخم ذكورية أبنها ولم تهتم بتعليمه أخلاقاً تجعل منه رجلاً يحترم المرأة لأنها أخته وزوجته وابنته، لكنها تميزه عن اخته فيزداد إحساسه بذاته ككائن متميز وأناني، مجتمعنا محتاج ثورة إعلامية وتعليمية لتغير الرؤى الرجعية ضد المرأة منذ مراحل التعليم الأولى حتى الجامعة”.

وقالت رانيا: “تعرضت لموضوع الحلقة وشقيقتي كنت سببا في طلاقي وهي أصغر مني بـ15 سنة وعملت مشاكل مع زوجي، ومبررها أنها مش متخيلة أني أبعد عنها ولم يكن ينفع أن أتركها طبعا لأنها شقيقتي الوحيدة، وهي متزوجة الآن من 5 شهور ومش عارف أسامحها أو أكرهها، بل طلبت مني ألا أحضر فرحها لأنها كانت تخشى أن أرد لها ما حضرته وذهبت لطبيب نفسي وقال لي إن فيه خلل في شخصيتها ومع ذلك مش عارف أسامحها، وعندي إحساس أنها لو طلبتني حتى أقف بجانبها لن أتخلى عنها”.

وأكد محمد: “كلامك مضبوط فعلا إن بيبقى فيه غيرة بس لو داخل أسرة أو بيت يبقى نظام الأسرة ده فاشل ومحتاج تصحيح وده بيبقى صعب جدا، إنما الوارد أكثر إنه يحصل ما بين الصحاب والأقارب وبرده ده معناه إن برده الشخص ده أكيد فيه حاجة غلط”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك