تستمع الآن

مقاضاة مصور بعد إفساده حفل زفاف في بريطانيا بصور “غير لائقة”

الأربعاء - ٢١ فبراير ٢٠١٨

“حفل الزفاف” هي المناسبة التي يحرص فيها الزوجين على تخليدها عن طريق التقاط العديد من الصور التذكارية المميزة في ذلك اليوم، لذا يتم الاستعانة غالبًا بمصور محترف حتى تظهر الصور على أكمل وجه، إلا أن ما حدث مع العروسين بول وستيفاني كان غريبًا.

وقال مروان قدري وزهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الأربعاء، فإن الزوجين قررا الاستعانة بالمصور ديفيد كيلكورس في حفل زفافهما، إلا أنهما اكتشفا أن أغلبية الصور كانت “غير لائقة” وضبابية، ولم يلتقط لهما إلا عدد قليل من اللقطات.

المصور يلتقط الصور

وقرر العروسان، مقاضاة مصور الحفل، حيث إنهما شعرا بخيبة أمل كبيرة عند مشاهدة صور الزفاف، وقررا اتخاذ إجراءات قانونية، خاصة أن واحدة من كل 3 صور التقطها ديفيد كيلكورس كانت غير واضحة، كما أنه أرسلها على قرص مدمج دون طبعها في ألبوم صور.

وشملت باقي الصور التي التقطت لقطات “غير لائقة” لوصيفات العروس، وأظهرت أجزاء من أجسادهن، حيث صور 1636 صورة، جاء منها 559 غير واضح، بينما التقط ديفيد 70 صورة للعروسين، ولم يصور والداهما.

وبرر المصور فعلته، قائلا: “تأثرت في يوم الزفاف بسوء الأحوال الجوية”، إلا أن العروسين أشارا إلى أنه حصل على 550 جنيه أسترليني مقابل خدمات التصوير.

الصور التي التقطها المصور
الصور التي التقطها المصور
الصور التي التقطها المصور


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك