تستمع الآن

لماذا تجعلنا النظارات نبدو أكثر ذكاءا؟

الإثنين - ٠٥ فبراير ٢٠١٨

أصبحت النظارات الآن تحتل مساحة واسعة في حياة معظم سكان العالم، حيث يرتديها الأغلبية لما تشكله من أهمية بالغة في تصحيح الإبصار، إلا أن صورة قديمة كشفت عن سبب ارتدائها ولماذا يبدو الأشخاص أكثر ذكاءً من غيرهم.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الإثنين، فإن تاريخ العصور الوسطى يكشف لماذا النظارات تجعل الناس يبدون أذكياء.

وأيد علماء النفس، أن ارتداء النظارات تجعل الشخص أكثر ذكاءً وأكثر تأهيلا للوظائف من الناس الذين لا يرتدون النظارات.

وعند العودة إلى التاريخ القديم، وبعد عدة مئات من السنين بعد اختراعها في عام 1296، تم إحياء النظارات لأنها كشفت عن ضعف رئيسي في بيولوجيا الشخص الذي يرتديها، وفقًا لما قالته نيل هاندلي، أمينة متحف الجمعية البصرية في كلية البصريات.

وأشارت هاندلي إلى أن الشخص إذا ارتدى نظارة فإنها تمكنه من رؤية التفاصيل الدقيقة، إما إذا كان يعمل في مصنع أو مزرعة فإنها ليست مهمة بالنسبة له.

وأضافت: “إذا كنت طبيبًا أو مصرفيًا أو معلمًا أو عاملا في أحد تلك المكاتب فإن تلك التفاصيل الدقيقة من المرجح أن تشكل الجزء الأكبر من عملك”.

واعتقدت هاندلي أن الصورة التي عثر عليها لأحد الأشخاص “رجل البندقية” والتي تعود لتاريخ 1610 إلى 1620 تعتبر واحدة من أقدم الصور التي تبرز ميزة النظارات، قائلة: “لا نعرف من ذلك الشخص، لكنه عند رسم الصورة له تبين خوفه من سقوط النظارة، لذا فأنها تشير إلى الذكاء، ومحو الأمية، والمكانة الاجتماعية”.

وأشارت صحيفة “بيزنس إنسيدر”، إلى أنه منذ عام 1908 ظهرت أول تشريعات تتطلب من الدول تقديم خدمات البصريات، وبحلول منتصف الخمسينات، لم تعد إعلانات النظارات تباع إلى العملاء ولكن للمرضى.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك