تستمع الآن

شاهد.. اكتشاف أجزاء من تمثال الملك “رمسيس الثاني” بأسوان

الأربعاء - ٢٨ فبراير ٢٠١٨

اكتشاف أثري جديد ينضم إلى قائمة الاكتشافات المهمة التي أعلن عنها مؤخرًا، حيث كشفت وزارة الآثار عن نجاح البعثة المصرية التي تعمل في معالجة المياه الجوفية بمعبد كوم أمبو بأسوان، في التوصل إلى تمثال جداري ضخم من الحجر الرملي يمثل الملك رمسيس الثاني.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الأربعاء، فإن البعثة المصرية عثرت أيضًا على الرأس الخاصة برمسيس الثاني في جزئين، حيث عثر عليه مرتديًا تاج أبيض وهو تاج “الوجه القبلي”.

ويبلغ ارتفاع التمثال 75 سم، وهو يشبه التماثيل الملكية بمعبد الرمسيوم بالبر الغربي في الأقصر، فيما أكد الدكتور أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار، أهمية هذا الاكتشاف، قائلا: “يعد دليلا على وجود واستخدام هذا المعبد في عصر الدولة الحديثة”، مشددًا على أن الأدلة القديمة كانت بسيطة وانحصرت في نقوش الملك تحتمس الثالث المسجلة على جدرانه.

كما تحدث محمد عبدالبديع رئيس الإدارة المركزية لمصر العليا، موضحًا: “الجزء المكتشف حديثا يمثل الملك في الهيئة الأوزورية، حيث تظهر اليدان متقاطعتان على الصدر، كما يظهر جزء من الذقن الملكية، وهو لا يزال يحتفظ ببقايا للألوان خاصة على اليدين”.

وتحتفظ الرأس بالممر الخارجي الخلفي للمعبد كما أنها لا تزال تحتفظ بآثار للألوان حيث تظهر بقايا اللون الأحمر على الوجه واللون الأصفر على الجبين عند بداية التاج، بالإضافة إلى وجود حية الكوبرا التي تزين الجبهة.

يذكر أن مشروع معالجة منسوب المياه الجوفية، قد بدأ في سبتمبر المضاي حيث تقرر العمل في المشروع لمدة عام كامل، حيث أسفر ذلك عن العديد من الاكتشافات الأثرية من بينها مجموعة من التماثيل ولوحة من الحجر الجيري.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك