تستمع الآن

النساء أكثر سعادة من الرجال في هذه الدولة

الأربعاء - ٢٨ فبراير ٢٠١٨

الشعور بالسعادة من الأهداف السامية التي تسعى إليها عدد من الدول على مستوى العالم، حيث إن الشعور بها عامل مهم نحو مزيد من الانتاجية في العمل، بجانب تعديل المزاج ومنع الاكتئاب إلا أن تلك المعدلات تختلف نسبيًا بين الرجال والنساء، وهو ما كشفت عنه دراسة حديثة أجريت مؤخرًا.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الأربعاء، فإن دراسة جديدة كشفت عن أن النساء أكثر سعادة من الرجال في بريطانيا، إلا أن السيدات يشعرن بالقلق أكثر.

وتوصلت الدراسة التي أشرف عليها مكتب الإحصاء الوطني، إلى أن البريطانيات يشعرن بالرضا أكثر من الرجال ويتجاوبن بشكل أكبر في حالة الانتعاش الاقتصادي، وهو ما كشف عنه مؤشر السعادة الذي ظل في الفترة من صيف 2012 حتى سبتمبر الماضي، الذي أكد وجود نمو إيجابي بمعدل 3 %.

وركزت الدراسة الحديثة بشكل أساسي على تقييم وقياس مستوى السعادة على مدار 6 سنوات، بناءً على التوجيهات التي أصدرها رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون، وطالب فيها المسؤولين بتوفير إحصائيات وأرقام تصف الحالة المعنوية للشعب البريطاني.

وشارك في الدراسة 300 ألف شخص، حيث طرحت عليهم أسئلة رئيسية تضمنت: هل يشعرون بالسعادة؟، وهل يشعرون أن حياتكم ذات قيمة مهمة؟، وهل أنتم راضون عن نمط حياتكم؟، وهل يشعرون بالقلق؟.

وأجابت البريطانيات عن سؤال “قيمة الحياة” بمعدلات رضا بلغت 7.99 من 10، بينما لم تتجاوز النسبة عند الرجال إلى 7.76، بالإضافة إلى وصول معلات الفرح عند النساء 7.54 من 10، ولم تتخط النسبة عند الرجال 7.50.

وأجاب المشاركون على سؤال مؤشر الرضا عن الحياة، حيث بلغت النسبة عند البريطانيات 7.72 من 10، ووصلت عند الرجال إلى 7.67، إلا أن الوضع اختلف في سؤال “الشعور بالقلق”، حيث سجلن 3.07 من 10.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك