تستمع الآن

الموزع أحمد عادل لـ”مصنع الأغاني”: ميس حمدان كانت ستغني “الناس الرايقة”

الأربعاء - ٠٧ فبراير ٢٠١٨

حل الموزع الموسيقي أحمد عادل، ضيفًا على برنامج “مصنع الأغاني” مع فريدة الخادم على “نجوم إف إم” اليوم الثلاثاء، للحديث عن أعماله الفنية وكواليس الأغاني التي تعامل من خلالها من أكبر فناني الوطن العربي.

وقال عادل إنه يحب لقب “الموزع الموسيقي”، مضيفًا: “كان حلم من أحلامي إني أشوف اسمي موجود في ألبومات أكبر الفنانين، وربنا حقق لي ذلك، وأصبحت واحدًا من الموزعين المعروفين في مصر”.

وأشار إلى أن مجال الموسيقي مختلف تمامًا عن دراسته الجامعية، خاصة أنه درس في كلية تجارة عين شمس وعمل لفترة ما في وظيفة “مراجع” إلا أنه رأى أنه لا يحبذ ذلك المجال، قائلا: “أنا بحب الموسيقى في أي وقت وأي مكان، وتعلمتها منذ سن السابعة”.

الناس الرايقة

وتحدث أحمد عادل، عن تعاونه مع الفنانين أحمد عدوية ورامي عياش في أغنية بحب الناس الرايقة، مضيفًا: “الأغنية كان من المفترض أن تغنيها الفنانة ميس حمدان، وكتبها أيمن بهجت قمر بناءً على مشهد معين في فيلم للفنان تامر حسني”.

وأكمل: “عقب ذلك الفيلم تم التوقف في العمل به، فظلت الأغنية حبيسة الأدراج لفترة تجاوزت العامين، وقمت بعرضها على أكثر من فنان لكنها لم تعجبهم، وفي أحد الأيام تواصل معي الملحن محمد يحيى وأخبرني باختيار رامي عياش تلك الأغنية لغنائها”.

وعن اشتراك عدوية في الأغنية، قال أحمد عادل إن الفنان اللبناني رامي عياش هو صاحب اختيار الفنان الشعبي الكبير أحمد عدوية لأدائها معه، مشيرًا إلى أن البروفات تركزت على كيفية دمج اللونين الغنائيين في نفس الأغنية، وهو ما أضاف لها كثيرًا.

أكتر من سنة

وأشار الموزع أحمد عادل، إلى أن التعاون مع الفنانة جنات بدأ منذ ظهورها الأول على الجماهير وفي أول ألبوم لها، حيث إنه تلقى اتصالا من أحمد دسوقي منتج الفنانة جنات، ليخبره بضرورة إيجاد لحن جديد لها لتظهر به على الجمهور.

وأكمل: “اتجهنا إلى فكرة خلط الألحان الجديدة بالألحان القديمة، وخاصة أغاني الفنانة وردة، وبدأ الملحن محمد يحيى في وضع التصورات الأخيرة لها، وبالفعل سجلتها جنات ولاقت نجاحًا كبيرًا”.

طول مانتي جانبي

ولفت عادل إلى أن الفنان محمود العسيلي حالة فنية مختلفة ويسعى لتقديم مادة مختلفة عن الموجود في السوق الفني.

وأوضح أن العلاقة مع العسيلي بدأت في أغنية “ترارام” وامتدت حتى “طول مانتي جانبي”، قائلا: “كنا نريد تقديم أغنية مختلفة عن الموجود على الساحة، واشتغلنا عليها وقتًا كبيرًا”.

وأكمل: “بدأنا في التفكير كيف ستخرج الأغنية على الجمهور، وتم تغييرها أكثر من مرة، وتم الاستعانة بآلات حقيقة مثل الجيتار والناي”، مشددًا على أن الأصوات الموجودة حقيقية وليست إلكترونية.

والله وعملوها الرجالة

وتحدث عن أغنية “والله وعملوها الرجالة” مع الفنان حمادة هلال، قائلا: “عقب مباراة نصف نهائي بطولة كأس الأمم الإفريقية عام 2006، وصعود المنتخب المصري للنهائيات، اتصل بي حمادة وطلب مني أغنية لذلك الحدث”.

وأكمل: “قضينا 48 ساعة داخل المكتب في محاولة للانتهاء من الأغنية قبل النهائي، ووضعنا شكل الأغنية النهائي وتم تسجيلها، لأننا كنا عايزين نفرح، ونعطي طاقة إيجابية للمصريين”.

رامز بيلعب بالنار

وكشف عادل عن تعاونه مع الفنان رامز خلال في سلسلة أعماله الرمضانية، موضحًا: “بدأت العمل مع رامز بداية من رامز حول العالم، فهو شخص مجتهد جدًا ودؤوب”.

وقال: “كل عام نجتمع سويًا ونبدأ في وضع فكرة البرنامج وكتابة الكلمات واختيار الألحان، إلا أن رامز يبقي فكرة البرنامج الجديد طي الكتمان”، مشددًا على أنه شخص يجيد انتقاء الأفكار الجديدة.

بلاش الملامة

وأشار عادل إلى أن أغنية بلاش الملامة والتي تعاون بها مع الفنان خالد سليم، بدأت عن طريق سماع صوت أحد الهواتف المحمولة خلال وجوده في أحد الأماكن التي كان يجلس فيها، مضيفًا: “كانت رنة مميزة، واكتشفت بعد ذلك أن الدي جي هو وراء تلك الرنة، وحصلت منه عقب ذلك على الأسطوانة الخاصة بتلك النغمة، وتواصلت مع الملحن عزيز الشافعي وأخبرته بضرورة العمل على أغنية بذلك الشكل المختلف”.

وأكمل: “عزيز كتبها بطريقة جيدة، وقمت بعرضها على أكثر من فنان لكنهم رفضوا، قبل أن يتحمس لها خالد سليم ويوافق عليها، وتم عرضها ضمن أحداث فيلم سنة أولى نصب، ولاقت ردود أفعال إيجابية للغاية”.

تعالى

وعن سر تحول الفنانة بوسي من الأغاني الشعبية لأخرى هادئة في أغنية “تعالي”، أكد أنه رغب في إخراجها من اللون الذي استمرت في الظهور به على الجمهور وتجربة لون جديد ومختلف.

وأضاف عادل: “كان لا بد من التفكير في الظهور بشكل مختلف لكن مع الحرص على عدم البعد عن المنطقة الشعبية، في البداية لم تعجب الأغنية بوسي، ولكن بعد شهرين كنا نعمل سويا في أحد الأعمال الفنية، وطالبتها بغناء (تعالى) بصوتها فجربتها وأعجبتها، ومن ثم تم تسجيها والجمهور تقبل هذا اللون”.

الأغاني الدينية

وأوضح أن بداياته في عالم الأغنية الدينية يعود إلى التعاون مع الفنان حمادة هلال في أغنية “محمد نبينا”، مؤكدًا: “كان من ضمن أولوياتنا ألا تكون الأغنية فقيرة الإمكانيات، وأن نقدم للمستمعين منتج جيد يلقى نجاحًا عند الجميع”.

وتابع: “عقب ذلك بدأت العمل مع الداعية مصطفى حسني في أعماله الرمضانية”، مضيفًا: “نمتلك تراثًا دينيًا هائلا، ولا بد من استغلاله”.

وتابع: “تعاونت مع الداعية مصطفى عاطف في أغنية قمر، والآن نتعاون في ألبومه الجديد”.

كل واحد عنده سر

وأكد عادل، أن أغنية “كل واحد عنده سر” مع الفنان آدم، تم تسجيلها بسبب فيلم “كلاشينكوف” مع الفنان محمد رجب، ونور، وغادة عادل، وصلاح عبدالله.

ونوه بأن الأغنية من كلمات الشاعر أيمن بهجت قمر، قائلا: “كنا نحارب عامل الوقت خلال تسجيل الأغنية لأن صناع الفيلم كانوا يريدون إنجازها سريعًا حتى تصور ضمن الأحداث”.

وأوضح: “بدأنا ننفذ فيها وعقب الانتهاء لاقت إعجاب طاقم العمل، وتم استخدام أجزاء من الموسيقى في الموسقى التصويرية للفيلم”.

يا الله

وشدد الموزع أحمد عادل، على أن الفنان الراحل عامر منيب كان محبوبًا لدرجة كبيرة في الوسط الفني، كاشفًا عن كواليس التعاون معه في الأغنية الدينية “يا الله”.

وقال: “آخر أغنية عملها في حياته، وهي من كلمات الإعلامية دعاء عامر، وألحان عزيز الشافعي، في البداية عرضتها على أكثر من فنان لكنهم رفضوا حتى تواصلت مع عامر منيب الذي وافق على الفور”.

وأوضح: “عامر كان آخر اختيار لي بعد اعتذار أكثر من فنان، وعند عرضها عليها قال إنه كان يفكر في تقديم أغنية دينية، وبالفعل سجلها وكانت آخر ما قدمه للجمهور قبل أن يرحل عن عالمنا”.


الكلمات المتعلقة‎