تستمع الآن

الروائية رشا عدلي: رواية “شغف” مبنية على وقائع حقيقية

الأحد - ١١ فبراير ٢٠١٨

حلت الروائية رشا عدلي ضيفة على برنامج “بنشجع أمهات مصر” مع رنا خطاب على “نجوم إف إم”، اليوم الأحد، للحديث عن أعمالها الأدبية الأخيرة وترشحها لجائزة البوكر.

وقالت رشا، إن جائزة البوكر التي رشحت لها عن رواية “شغف”، جائزة عالمية للرواية يترشح لها عدد من الروايات من مختلف أنحاء البلدان العربية.

وأضافت أن القائمة الطويلة يترشح لها عدد كبير من الروايات يتم تصفيتهم إلى 16 رواية ومن ثم يتم تصفيتهم مرة أخرى حتى تفوز الرواية قوية المحتوى.

وأشارت رشا إلى أن رواية “شغف” كتبت بناءً على أحداث حقيقية، حيث درات عن بنت الشيخ “خليل البكري”، حيث انبهرت بالحياة الأوروبية والتي كانت تنشرها الحملة الفرنسية في مصر، وأرادت الخروج من الانغلاق في ذلك الوقت وتجربة ذلك المجتمع الجديد.

وتابعت: “الحياة على الفتيات كانت منغلقة جدًا في مصر خلال تلك الفترة، إلا أن تلك الفتاة ثارت على هذا الوضع، كما بني غلاف الرواية على بطل الرواية والذى يدعى (شريف) وكان ينتمي للصوفية وحب أفكارها”.

وشددت رشا عدلي، على أنها تعشق التاريخ وتعشق القراءة فيه، موضحة: “بدأت أكتب في التاريخ في أزمة معينة غير مقروءة ومعروفة للكثيرين، بهدف تسليط الضوء عليها”.

وكشفت عن رأيها في مقولة “اضطهاد المرأة”، لافتة إلى أن المرأة غير مضطهدة نهائيًا، خاصة أنها تمارس حياتها وشقت طريقها في كثير من المجالات الحياتية.

وتابع: “لا يوجد ما يسمى كتابة نسوية أو ذكورية، مشددة على أن أغلبية أبطال أعمالها من النساء مجرد صدفة”.

وعن كيفية خلق حالة توازن بين أولادها والكتابة، قالت إن لديها ولدين في عمر الـ 14 والـ 16 سنة، مشيرة إلى أنها توقفت عن الكتابة خلال الفترة الأولى من ولادتهما لأنهما كانا بحاجة لاهتمام.

وأكملت الروائية رشا عدلي: “الكتابة تفرض العزلة لأنك تحتاجين هدوء تام وانعزال عن العالم”.

الفن التشكيلي

وأشارت إلى أنها درست تاريخ الفن، عن طريق تحليل اللوح الفنية التاريخية، ودراستها من جميع الجوانب، ومن ثم فإن الفرصة تتاح للغوص في التاريخ.

وأوضحت: “نلاحظ في صور المستشرقين الذي جاءوا مع الحملات الأجنية إلى مصر، أنهم ركزوا على المظاهر الغريبة عن مجتمعاتهم، مثل الحمامات الشرقية وعالم النساء المنغلق والمساجد والحياة الاجتماعية والعمارة الإسلامية”.

وتطرقت إلى أعمالها الأدبية الجديدة، مؤكدة: “أعكف على كتابة رواية عن أميرة مصرية وعثمانية، وهي آخر أميرة للسلطان “عثمان أوغلوا”، ولها دور كبير في التاريخ المصري، وعاشت في فترة مغادرة الملك فاروق لمصر، وكانت متزوجة الأمير عبدالمنعم عباس حلمي، حيث ساهمت في دور كبير في التاريخ المصري”.

ووجهت رشا عدلي، رسالة إلى السيدات المصريات، قائلة: “اكتبن لأن الكتابة وسيلة مهمة لتفريغ الطاقات السلبية، وتجلعك تتخلصين من أعبائك”.

وأضافت: “من الممكن كتابة خواطر أو مذكرات، حيث إنها علاج للتخلص من الضغوطات الحياتية”.


الكلمات المتعلقة‎