تستمع الآن

“الدين بيقول إيه” و”إيه الليلة الزرقا دي”.. 5 أدوار ثانوية حفظناها لمحمد متولي

الأحد - ١٨ فبراير ٢٠١٨

حجم الدور تتحد أهميته بمقدار تأثيره على الجمهور، مقوله اثبتها الفنان الراحل محمد متولى الذي رحل عن عالمنا أمس السبت عن عمر ناهز 73 عامًا.

الفنان الراحل له العديد من الأعمال الفنية المهمة مثل دور “المحامي بطاطا” في مسلسل “ارابيسك” أو المعلم بسة في مسلسل “ليالي الحملية”، لكن لديه أدوار أخرى لم تتعد مشهد أو اثنين بالأكثر لكن كانوا كفيلين بتغيير مسار العمل الفني، بالإضافة إلى رسم البهجة على وجوه المشاهدين، خاصة بأدائه المتمكن:، حيث نرصد في الموضوع التالي أبرز 5 أفلام شارك فيها متولي بدور شرفي وهي:

مطب صناعي 2006

ظهر الفنان محمد متولي في مشاهد قليلة جمعته بالفنان أحمد حلمي في فيلم “مطب صناعي”، حيث ظهر بشخصية الحاج إسماعيل “صاخب مزرعة البطاطس الذي ساعد “ميمي” في مشواره للقاهرة.

ولعب متولي دورًا مميزًا خلال الفيلم بأداء كوميدي حيث طل بجملته الشهيرة: “الحاج إسماعيل طول عمره بيرجع في كلامه”، وهي الجملة التي علقت في أذهان الكثيرين.

حالة السجال التي دارت بين متولي وحلمي خلال أحداث الفيلم، أضافت للفيلم الذي عرض عام 2006 وحقق نجاحًا كبيرًا وقت عرضه.

الفرح 2009

مشهدان فقط هي كل ما ظهر به الفنان محمد متولي خلال أحداث فيلم “الفرح” من بطولة ماجد الكدواني وخالد الصاوي وروجينا.

وظهر متولي خلال أحداث الفيلم، بدور والد ماجد الكدواني “نباطشي الفرح” الذي يعاني من عاهة مستديمة في وجهه بسبب والده، ما يؤدي إلى وجود حالة من القطيعة بين الثاني امتدت لأكثر من 20 عامًا، ويحاول في تلك الفترة الراحل أن يصالح ابنه بسبب فعلته وهو ما يرفضه الأخيرة.

وفي المشهد الثاني، عقب انتهاء الفرح يفاجئ الكدواني بوالده “متولي” نائمًا بجوار الفرح منتظرا إياه بالانتهاء من فقرته الفنية، ليدور حوار مؤثر بين الثنائي وينتهي بإزالة الخلاف بين الثنائي.

حسن ومرقص 2008

لعب متولي دور رجل الدين الذي ظهر ضمن أحداث فيلم “حسن ومرقص” لعادل إمام وعمر الشريف، حيث أطل على جمهوره بشخصية جديدة لم تأخذ أكثر من 3 دقائق على الشاشة إلا أنه كان دورًا يتذكره الجميع نظرًا لحالة الكوميديا التي سادت ذلك الموقف.

وظهر متولي خلال المشهد الوحيد الذي ظهر فيه، بجانب عادل إمام وابنه في أثناء وجودهما داخل المسجد للرد على أسئلة أهل القرية، ليبقى هو المنقذ الوحيد لهما في الرد على تلك الأسئلة بعد الجملة الشهيرة للزعيم: “الدين بيقول إيه”.

حزمني يا 1994

“وبعدين بقى في الليلة الزرقا دي؟”.. جملة ظهر بها الفنان الراحل محمد متولي في أحداث مسرحية “حزمني يا” مع الفنانين شريف منير ومحمد هنيدي ومدحت صالح.

مشهد عبقري جمع ذلك الرباعي ضمن أحداث المسرحية الأشهر في تاريخ المسرحيات المصري، حيث يرتدي الثلاثي الشاب ملابس نساء من أجل الوقوع بـ”فوزي” الذي استولى على الفيلا الخاصة بـ”زواوي”.

وتدور المسرحية في إطار كوميدي، حول رجل فقير يدعى “الزواوي” والذي يقوم ببطولته حسن حسني، ويعيش مع زوجته بهيجة “ماجدة زكي” وأشقائه في فيلا صغيرة ورثها عن عائلته ويحاول العديد شرائها منه لكنه يرفض ذلك لأنه يريد المحافظة على ميراث عائلته.

ويأتي فوزي “محمد متولي” رجل الأعمال الذي يطمع في شراء الفيلا فيهاجم الزواوي وأشقائه لكنه يفشل بالاستيلاء على الفيلا، حيث يقوم أخوة الزواوي بالانتقام منه بطريقتهم الخاصة.

ليلة ساخنة 1995

مشهد واحد فقط في فيلم “ليلة ساخنة” مع نور الشريف، طل به الفنان الراحل محمد متولي على جمهوره، مشهد كان مؤثرًا في حياة بطل الفيلم الذي تأهب للسفر إلى الإسكندرية إلا أنه خلال طريق السفر قابل متولي صديق له مسافر إلى هناك ما منعه من استكمال رحلته مع الشريف.

وقال الفنان الراحل عن الدور: “قرأت ذلك المشهد على الرصيف، عاطف الطيب مخرج الفيلم بعتلي وقال لي عايزك في دور مشهد ووافقت بعد قراءته، وظللنا ليلة كاملة نصور فيه إلا أنني كنت سعيدًا جدًا”.

وتابع: “الفيلم الوحيد اللي عملته مع عاطف الطيب كان ليلة ساخنة، وكان نفسي أمثل معاه في فيلم ثاني، أنا لا يعنيني دور المشهد على مقدار الكيف، والصورة التي سأظهر بها”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك