تستمع الآن

7 خطوات تجنبك دفع مبالغ طائلة عند الانفصال عن زوجتك

الأحد - ٠٧ يناير ٢٠١٨

8 يناير “يوم الطلاق” الوطني، عنوان حدده محامون لهذا اليوم، خاصة أنهم يشهدون ارتفاعا في الاستفسارات الانفصالية.

وقال مروان قدري وزهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الأحد، إنه وفقا لمكتب الإحصاءات الوطنية، ارتفع عدد حالات الطلاق في إنجلترا وويلز للمرة الأولى خلال عقد من الزمن بين عامي 2015 و 2016 إلى 106 آلاف و959 حالة، بزيادة 5.8 %.

وتشمل أسباب الطلاق، الضغوط المالية، إلا أن المحامين حددوا 10 نقاط تجنبك من دفع أموال طائلة عند الطلاق، وهي:

ميزانية الطوارئ:

الأولوية الأولى هي الحد من الضرر، وعقب الطلاق ينقسم دخلك إلى اثنين لك ولابنك أو ابنتك، لذا من المنطقي وضع ميزانية الطوارئ لخفض النفقات الخاصة بك قدر الإمكان خلال هذه الأشهر الصعبة الأولى.

تجميد الحسابات:

تحتاج إلى اتخاذ قرارات بشأن الترتيبات المالية المشتركة على المدى القصير، حيث يمكن للبنوك تجميد الأصول في الحسابات المشتركة، أو اتخاذ الترتيبات بحيث يكون لكما على حد سواء للموافقة على أي أموال يتم سحبها.

ويمكنهم وضع ضوابط على الديون لمنع أي واحد منكم من إساءة استخدام الترتيبات المشتركة، لذا يجب ترتيب وسيلة بديلة لدفع هذه.

الاتفاق على الأشياء:

في الغالب هناك أصول وديون لتقسيمها، وقد يكون هناك أطفال، وفي هذه الحالة ستحتاج إلى الاتفاق مع محام، ومع بدء الاتفاق سيحصل منك على أموال مقابل خدمات، فكلما قل عددهم، كلما قل تكلفتهم، لذا حاول وتوافق على ما يمكنك بدون محام.

النظر في الوساطة:

إذا انتهى الأمر إلى المحاكم، يمكن أن تكون عملية طويلة ومكلفة، وليس هناك ضمانات، لذلك قد يكون من المنطقي توظيف وسيط محترف، الذي يمكن أن يحقق طرف ثالث مستقل في العملية بتكلفة أقل.

فهم قيمة ما لديك:

من المهم أن نقدر قيمة ما تتخلى عنه، لذا من المفيد التحدث إلى مستشار مالي وكذلك محام قبل الخطوات المصيرية.

بناء المدخرات على المدى القصير:

الطلاق مكلف، لذلك من المرجح أن تنتهي احتياطاتك النقدية، ولذلك، فإن إحدى أولوياتك الأولى بعد ذلك هي وضع مبلغ مالي في حساب التوفير لتغطية حالات الطوارئ.

إعادة النظر في الوضع الخاص بك:

بعد الطلاق سوف تحتاج إلى إعادة النظر في الادخار على المدى الطويل والاستثمارات أيضا، ومراجعة الأضرار التي لحقت به.


الكلمات المتعلقة‎