تستمع الآن

مسؤول بوزارة الري أمام البرلمان: مصر سيهاجر لها البشر حول العالم بعد نفاد المياه

الخميس - ١٨ يناير ٢٠١٨

شدد الدكتور سامح صقر، رئيس قطاع المياه الجوفية بوزارة الموارد المائية والري وممثل وزارة الري، خلال اجتماع لجنة الزراعة بمجلس النواب، على أن المياه الجوفية أحد بدائل النيل حال انعدام مياه النهر، لافتا إلى أنه علينا الحفاظ على تلك المياه والتعامل معها بحرص شديد.

وقال صقر، يوم الخميس، في تصريحات نقلها خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، على نجوم إف إم: “مصر سيهاجر لها البشر حول العالم بعد نفاد المياه لأن لدينا النيل، وإذا جف فلدينا مياه تحت الأرض في الآبار”، مشيرا إلى أنه “إذا نضبت المياه في الصحراء الغربية فلن تكون هناك قيمة لمصر”.

وتابع: “التعامل مع الآبار الارتوازية بحرص ووفقا للمعدلات المطلوبة والطرق الهندسية الحديثة يعنى استدامة عملها، وهذه خطة عمل الوزارة في هذا الصدد، من أجل ضمان استدامة مياه الآبار”، مشددا على ضرورة الاعتماد على الطرق الحديثة في الري خاصة في المناطق التي تعتمد على المياه الجوفية واتباع طرق الرفع المنصوص عليها حديثا ضمانا لاستدامة هذا المورد وعدم نضوب مخزون الآبار.

وتابع، أن في الوقت نفسه فإن الدولة تتوجه لتحلية مياه البحر لأنها هي البديل للوفاء باحتياجات مياه الشرب، لكن اللجوء للتحلية سريعًا فهو استسلام غير مرغوب.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك