تستمع الآن

مدير مستشفى بهية: نسب الشفاء من سرطان الثدي تصل إلى 96% في هذه الحالة

الثلاثاء - ٠٩ يناير ٢٠١٨

تحدث الدكتور محمد عمارة، مدير مستشفى بهية لسرطان الثدي عن مبادرة جهينة مع المستشفى لجمع 19 مليون جنيه لصالح مستشفى بهية قبل مباراة السوبر بين فريقي الأهلي والمصري، والتي ستقام في 12 يناير المقبل، وذلك في حواره مع رنا خطاب في برنامج “بنشجع أمهات مصر” على نجوم إف إم.

وقال عمارة عن فكرة إنشاء المستشفى: “السيدة بهية وهبي زوجة الحاج حسين أحمد عثمان وابنة عم الفنان يوسف وهبي توفت عام 1996 وتوفي زوجها عام 2004، فهي أصيبت بمرض السرطان، وخلال فترة علاجها لاحظت عائلتها مدى معاناة السيدات من الأسر الفقيرة في تحمل نفقات العلاج الباهظة، ومن هنا قرر أولادهم عمل صدقه جاريه لها فاختروا فيلا تمتلكها العائلة في الهرم وقاموا بهدم الفيلا والتبرع بالأرض والبناء عليها لمستشفى بهية لعلاج سرطان الثدي للنساء”.

مبادرة جهينة

وأضاف: “بهية بدأت في مارس 2015 وعلى مدار سنتين ونصف عملنا كشف مبكر لأكثر من 2000 سيدة مصرية ويتردد علينا أكثر من 10 آلاف سيدة وعالجنا أكثر من 3000 سيدة علاج كامل، وفي 2018 لدينا أحلام كبيرة وعندنا قائمة انتظار طويلة ومحتاجين نزود التوعية أكثر وسنضاعف أرقام العلاج هذا العام”.

وتابع: “وجهينة من الشركات الرائدة اللي بتدعمنا وهما الراعي الرسمي للنادي الأهلي من 19 سنة، وشايفين معانا كمية السيدات المنتظرات وكانت مبادرة جميلة لتنازلهم عن شعارهم في مباراة السوبر المصري لكي يجمعوا 19 مليون جنيه من أجل المستشفى وسيكون شعارنا على ظهر قميص الأهلي، والحملة عاملة أداء جيد ولحد أمس وصلنا لـ8 ونصف مليون وإن شاء الله نصل للرقم المنشود قبل مباراة السوبرا لمصري بين الأهلي والمصري البورسعيدي”.

الكشف المبكر

وعن مريضات سرطان الثدي، أشار الدكتور محمد عمارة: “مريضة السرطان تشخص حسب درجة السرطان عندها وحسب مستقبلات الهرمونات وحسب كل حاجة محتاجة نوع من أنواع العلاج، جراحي أم إشعاعي أم هرموني أم كيماوي، وتختلف من مريضة لأخرى، وحسب تشخيص كل حالة، وحسب درجة المرض ومع اكتشافه المبكر ستكون نسب الشفاء أعلى وتصل لـ96% كلما كشفنا المرض مبكرا، وكل ما السيدة تأخرت في التشخيص فنسبة الشفاء تقل، وهذا دورنا الأساسي لذلك شعارنا هو الاكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي”.

وأشار: “المعايير العالمية تقول الكشف على سرطان الثدي يبدأ من سن 40 سنة وهي بداية السن الذي نخشى معه التعرض لسرطان ثدي إلا لو هناك تاريخ مرضي في العائلة السيدة تبدأ تكشف من 35 سنة ونحن نتحدث عن سرطان الثدي بالتحديد، والفحص يكون مرة واحدة سنويا ولا يأخذ سوى 10 دقائق”.

وأردف: “علاج السيدة الواحدة من سرطان الثدي ممكن يصل لنصف مليون جنيه، والعلاج الكيماوي والإشعاعي مكلف جدا، لدينا أحدث أجهزة في الشرق الأوسط ومتوسط الحالة يتكلف 35 مليون جنيه، ونعالج من خلال فريق طبي وليس دكتور واحد لذلك تبرعات المصريين مهمة جدا لكي نقضي على قائمة الانتظار لدينا”.

دكتور محمد عمارة مدير عام مستشفى بهية

أعرض المرض

وعن أعراض مرض سرطان الثدي، شدد مدير مستشفى بهية: “الشكاوي التي سأقولها تعطيني مؤشرات قد تكون طبيعية ونعمل لها إشاعات وتكون حاجة حميدة، مثل ظهور تورمات أو تكتلات في ناحية أو ناحيتين أو إفرازات أو دم وهي مؤشرات تجعلها تتوجه للطبيب فورا، وممكن تكون حاجة حميدة فالطبيب يعمل فحوصات ويرى بداية المرض وليس علينا أن ننتظر لظهور هذه الشكاوى”.

وعن العلاجات الأخرى التي تقدمها المستشفى، أشار: “نحن نقدم علاج طبيعي والسيدة لما تعمل العملية حركة يدها قد تكون محدودة ونعلمها كيفية تحريك يدها وترجع طبيعية، وأيضا لدينا الدعم النفسي هذا أمر مهم، والمريضة عندنا ليست مجرد مريضة ولكن هي تشعر أنها وسط عائلتها وتقضي جزء من الوقت وتشفى تماما إن شاء الله، حتى في حالة وجود الاستئصال الفريق مدرب على إعادة عملية البناء”.

مسببات السرطانات

وعن مسببات السرطانات، قال: “السرطانات ليس لها أسباب ومفيش فيروس مباشر أو بكتيريا معينة، ولكن فيه أعراض مثل الغضب والضغط لها تأثير على المناعة في الجسم ولما تقل نتيجة الضغط قد نصاب بأمراض من ضمنها قد تكون السرطانات ولها تأثير غير مباشر، ولكنه تأثير يحترم ويجب أن نأخذ حذرنا وفيه حاجات تجعلنا مضغوطين غصب عننا علينا تقليلها، وهذا ما نعمل عليها في المستشفى، ونحن دائما نخشى المرض ونطلق عليه المرض الوحش وهذا يؤخر علاجه وكأنه وصمة ولكن مرض عادي، عايز الناس تقتنع أنه مرض مثل كل الأمراض وهو فقط علاجه مختلف ومفيش مرض حتى نعد أننا سنخف منه 100% حتى الإنفلونزا ولكن هي ثقافات وموروثات خاطئة، وتحسين اللايف ستايل في حياتنا يقينا من أمراض كثيرة، وكلوا أكل متوازن واعملوا رياضة حتى لو بسيطة والحركة تحسن المناعة، والأهم البعد عن التدخين وهو من أكثر مسببات السرطان”.

وأتم: “أتمنى كل الناس فوق 40 تزور بهية ويكشفوا مبكرا والكشف لا يأخذ 10 دقائق وغير مؤلم وبهية ستكون في كل محافظة في مصر لكي نقدر نقلل المرض ونتمنى أن يختفي تماما ولكن نظريا للأسف هذه ليست كلمة صحيحة، ونتمنى نقتل هذا البعبع، ونحن في حملة لفترة معينة ولكن طول السنة نراعي سيدات مصر، محدش فينا بعيد عن هذا المرض وعلينا كلنا مساعدة بعض، وعلاجنا كله في مكان واحد ولن نشتت مرضانا في أكثر من مكان، مشاركتكم مهمة جدا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك