تستمع الآن

لو مضطرة للزواج في “بيت عيلة”.. إليك 7 أسباب ستجعلك تفكرين قبل الإقدام على هذه الخطوة

الأربعاء - ٠٣ يناير ٢٠١٨

مع ضغوط الحياة ترضخ الكثير من الفتيات إلى السكن في “بيت عيلة” بعد الزواج، بعضهن تكن محظوظات بأهل زوج طيبين وأخريات تُعاني، الأمر الذي يثير مخاوفهن وتظل فترة الخطوبة تسأل أصحاب الخبرات لتحظي بحياة مستقرة داخل عش الزوجية.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، فقد رصد 7 أسباب يجعل الفتيات يفكرن أكثر من مرة قبل الإقبال على هذه الخطوة.

1-معرفة أهل الزوج لتفاصيل حياتك ومواعيد الدخول والخروج الخاصة بكِ وبزوجك، وستجدينهم على علم تام بكل من يأتي لزيارتك وكل شيء في منزلك.

2-سوف تجدينهم يتدخلون في كل تفاصيل حياتك ويتحكمون بها، وقد يتسبب هذا في مشاكل كبيرة بينك وبينهم وبينك وبين زوجك، لذا يجب أن تفكري جيداً قبل هذا الأمر.

3-ستجدينهم يتدخلون في القرارات المصيرية بحياتك بشكل أكبر مقارنة بإذا كنتِ تسكنين في منزل بعيداً عن منزل العائلة، ومن أهم هذه القرارات قرار الإنجاب وغيرها.

4-إذا كنتِ تسكنين في “بيت العيلة” سوف تطلب منكِ حماتك مساعدتها في أعمال المنزل، خاصة إذا كنتِ لا تعملين، وستعتبر أن هذا حق مكتسب لها، وهنا يجب أن تقفى معها وقفة حازمة من البداية برفض هذا الأمر رفضاً تاماً.

5-زيادة المشكلات بينك وبين أهل الزوج بسبب زيادة الاحتكاك بينك وبينهم، وهو سبب رئيسي يجعلكِ تبتعدين عن الزواج في بيت العائلة، خاصة إذا لم يكن الزوج يحسن التصرف.

6-المقارنة بينك وبين أخوات الزوج البنات، حيث ستتم المقارنة بينك وبينهم بشكل كبير خاصة في بيت العائلة، كما أن إخوة الزوج سيكونون “حموات” بخلاف أم الزوج، وتشتعل الغيرة بينهم وبينكِ.

7-التدخل في تربية الأبناء، وهو من مشاكل بيت العائلة، حيث تتحكم الحموات في تربية الأحفاد وقد يحدث تعارضاً بين أسلوب تربيتك لهم وأسلوب حماتك في تربيتهم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك