تستمع الآن

“لوحة زيتية” تبرئ نابليون من كسر أنف “أبو الهول”

الأحد - ٢١ يناير ٢٠١٨

كشفت صحيفة “الجارديان” البريطانية، تقريرًا يفيد بتبرئة نابليون بونابارت قائد الحملة الفرنسية على مصر، من كسر أنف تمثال أبو الهول، وهو التقرير الذي يخالف ما نشر بشأن تسبب حملة القائد الفرنسي في كسر الأنف خلال قصف مدفعي.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الأحد، فإن، الجارديان نشرت تقريرًا بأشهر الأخطاء التاريخية في العالم، وأوردت مصر في التقرير، مشيرة إلى أن الأساطير تقول إنه عندما وصل نابليون إلى مصر في 1798 كسر أنف أبو الهول بقصف مدفعي، إلا أنها نفت تلك الأخبار.

وأشارت إلى أن لوحة زيتية رسمها القائد البحري الدنماركي فريدريك لويس قبل ولادة نابليون بقرون، تظهر أنف أبو الهول مكسورًا، ورسمت اللوحة في 1737، ونشرت في 1755 في كتاب “رحلة إلى مصر.. وبلاد النوبة”.

كان مؤرخ مصري يدعى “المقريزي”، قد كتب عن أنف “أبو الهول”، قائلا إن شيخ متعصب يدعى “محمد صائم الدهر” كسر أنف التمثال الشهير، إلا أن روايات أخرى تحدثت عن أن السبب الرئيسي وراء ما حدث للتمثال يعود لعوامل التعرية.

ويعد أبو الهول هو أقدم منحوتة ضخمة، حيث يبلغ طوله 73,5 مترًا، ضمنها 15 مترًا هي طول رجليه الأماميتين، وعرضه 19,3 مترًا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك