تستمع الآن

عادل حقي لـ”مصنع الأغاني”: تعاوني مع إنريكي إجلاسياس جاء “صدفة”

الأربعاء - ١٧ يناير ٢٠١٨

استضافت فريدة الخادم عبر برنامج “مصنع الأغاني” على إذاعة “نجوم إف إم” اليوم الثلاثاء، الموزع الموسيقي عادل حقي، للحديث عن أعماله الفنية، والتعاون الفني مع الفنان العالمي إنريكي إجلاسياس.

وقال حقي، إن نشأ في منزل موسيقي حيث كان والده ووالدته يعشقان الفن وحسهما الموسيقى كبير جدًا، مضيفًا: “أصبح الفن مسيطرًا على كل شيء في حياتي منذ الصغر”.

وأضاف، أنه التحق عقب ذلك بمعهد الكونسرفتوار في محافظة الإسكندرية، واتجه إلى العمل مع فرقة موسيقية شهيرة في ذلك الوقت، وسافر معها إلى اليمن لإحياء عدة حفلات فنية لمدة 8 أشهر قبل أن يعود إلى القاهرة مرة أخرى، موضحًا: “كانت تجربة جيدة جدًا”.

وتابع: “عقب العودة إلى مصر، تقابلت بالصدفة مع فرفتي الفنية مرة أخرى، وأخبروني بضرورة السفر معهم إلى إسبانيا عقب العودة من اليمن بـ 4 أشهر فقط، وبالفعل وافقت وسافرت معهم ومن هنا بدأ مشوار الـ 15 عامًا هناك”.

وأشار إلى أنه عقب السفر إلى إحدى المدن الإسبانية، اتخذ قرارا عقب انتهاء عقد الرعاية الموقع من قبل فرقته مع شركات أخرى، بالسفر إلى مدريد، قائلة: “تعاملت مع شركات إنتاج ضخمة لأول مرة حيث إن الأمر برمته يكمن في الجرأة والثقة بالنفس أولا قبل أي شيء”.

انريكي إجلاسياس “بيلاموس”

وكشف عادل حقي عن كواليس التعاون مع المطرب العالمي إنريكي إجلاسياس، قائلا: “تعاملت معه في ألبومه الثاني، والأمر جاء بالصدفة لأنه جاء بعد فترة من وجودي في مدريد عام 1999، حيث ذهبت إلى شركة كبيرة لإنتاج الموسيقى في إسبانيا، وعرضت عليهم بعض من أعمالي وأعجبتهم، وعرضوا عليّ عرض نماذج من تلك الأعمال على مدير أعمال إنريكي”.

وتابع: “بالفعل ذهبت إليه وعرضت عليه بعض الأعمال الفنية، وأعجبته وعرض عليّ التعاون فنيًا في ألبوم إجلاسياس، لكن أغنية (بيلاموس) هي الأشهر وكانت سببا في شهرته الفنية”.

عمرو دياب

وتطرق إلى التعاون مع الهضبة عمرو دياب في أغنية “أغلى من عمري”، لافتًا إلى أنه كان في جولة فنية مع الهضبة في أمريكا عام 2011، وكانا سويًا في محل لبيع الملابس واستمع لموسيقى خاصة بها فأعجبته، وبالتالي قررنا البدء في نفس التيمة لطرح أغلى من عمري على نفس السياق”.

وأكمل حقي: “عقب طرح الأغنية غير عمرو دياب التوزيع الخاص في جزء من الأغنية وهو ما لم يعجبني، لذا في تلك الحالات اتجه لطرح الإصدار الرسمي لها عبر صفحتي على مواقع التواصل الاجتماعي”.

أصالة

وأوضح أنه التعاون مع الفنانة أصالة في أغنية “حياتي” جاء بعد علاقة صداقة تجمه بطارق العريان زوجها، حيث تعرف عليها بعد ذلك وأصبحا أصدقاء وكانت هي وزوجها يذهبان في أوقات كثيرة للمكان الذي كان يغني فيه ويستمعان له، واستمعت لإحدى الأغاني التي تعتمد على موسيقى الجاز”.

وأكمل حقي: “أصالة عجبتها تلك الأغنية وطالبت بتسجيل أغنية حياتي على نفس موسيقى الجاز، وسجلتها خارج مصر.

الموسيقى التصويرية

وعن الموسيقى التصويرية في مسيرته الفنية، كشف عادل حقي عن عشقه لهذا النوع من الموسيقى منذ الصغر، موضحًا: “منذ الصغر وأنا ببتدي مشواري الفني، كنت بعمل موسيقى بدون كلام، وعملت ألبوم كامل عن ذلك، وبسبب التغيرات الكثيرة التي مررت بها خلال حياتي تكون لدي مخزون موسيقي كبير، وترتب على ذلك تمكني في الموسيقى التصويرية”.

وتابع: “الموسيقى بدون كلمات تفرغ شحنة كبيرة من داخلي، وهو ما ظهر في مسلسل (حكاية حياة) والذي اعتبره النضوج الفني الكامل بالنسبة لي كمؤلف موسيقي”.

وعن الموسيقي الخاصة بمسلسل “مع سبق الإصرار”، قال حقي: “موسيقى المسلسل كانت بداية نضوجي الفن، فالأغنية كانت قوية جدا من كل شيء سواء الكلمات أو الموسيقى”.

“إحساس غريب”

وأكد أن العمل مع الفنان راغب علامة ممتع جدًا خاصة في أغنية “إحساس غريب”، موضحًا: “أعشق العمل مع هؤلاء الفنانين”، كاشفًا عن وجود مشكلة في جزئية معينة داخل الأغنية أجبروا على إعادتها 15 مرة من أجل تصحيحها حتى تم الاستعانة بفنان هولندي من أجل تداركها، وبالفعل تم تداركها”.

وائل جسار

“النهاية واحدة” كانت عنوان الأغنية التي تعاون فيها عادل حقي مع الفنان وائل جسار، مشيرًا إلى أن الأخير يمتلك صوتا مميزا قادر على غناء أي لون موسيقي.

واستطرد: “وائل من الأصوات صاحبة الكاريزما القوية، وجسار سجلها في لبنان وعندما أرسلها لي وجدت العديد من الأخطاء فيها وأبلغته، بسبب مشاكل في مخارج الكلمات خاصة أنها باللهجة المصرية”، مضيفًا: “قلت له لازم روحك تبقى في الأغنية”.

كان كلامي

وأشار إلى أن الفنان هيثم نبيل راهن عليه في أغنية “كان كلامي”، خاصة عقب نجاحي مع عمرو دياب في ألبوم كمل كلامك، قائلا: “اعتمدت في الأغنية على المقسوم الشرقي”.

وتابع: “قابلت هيثم عقب ألبوم كمل كلامك وراهن عليّ في (كان كلامي)، وبدأت الأغنية بموسيقى إسبانية ثم تخت شرقي”، وعقب ذلك عرضتها على والدتي الأجنبية وأعجبتها جدًا، وهذا دليل نجاحها.

وعن التجربة الثانية، قال: “كان لي صديقة تعمل راقصة وممثلة، وكنت أجلس أنا وهيثم وعرضت عليها الأغنية فأعجبتها ورقصت عليها، ونظرت لهيثم وأبلغته أن الأغنية الآن ناجحة بكل المقاييس”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك