تستمع الآن

رئيس تحرير مجلة عالم السيارات لـ”تربو”: انخفاض أسعار السيارات “مستحيل”

الأربعاء - ٠٣ يناير ٢٠١٨

خلال الأيام الماضية ترددت أنباء عن انخفاض أسعار السيارات في مصر مع مطلع عام 2018، بعد الارتفاع الكبير الذي شهدته أسعار جميع العلامات التجارية خلال العام الحالي، وهو ما أدى إلى عزوف العديد من العملاء عن الشراء، انتظاراً لما ستسفر عنه الأيام القليلة القادمة.

“هل ستنخفض أسعار السيارات؟”.. هو السؤال الذي أجاب عنه حسين صالح، رئيس تحرير مجلة عالم السيارات، في مداخلة هاتفية مع تامر بشير، يوم الأربعاء، عبر برنامج “تربو”، قائلا: “ما يحدث هو مشكلة من مشاكل السوشيال ميديا وكلنا في شغلنا نسعى لاستقطاب أكبر قدر من الناس، ولكن لا أتمنى يكون على حساب حدوث بلبلة بين الناس، وللأسف الناس متلهفة لهذا الخبر، ويقولون لك أن هناك 80% انخفاض في الجمارك سيهبط بأسعار السيارات، ولكن هو خبر غير منضبط على الإطلاق، ولكن وصلنا لهذا الرقم بالتدريج على مدار 8 سنوات وهبط من القيمة الجمركية فقط وليس من ثمن السيارة”.

وشدد: “الكلام عن انخفاض أسعار السيارة هو من أحلام اليقظة ورجوعنا للأسعار السابقة مستحيل بل محتاج سنين لو سيحدث، ما يؤثر في قيمة السيارة هو قيمة الدولار، وياريت الناس يكون لديها هذا اليقين، وطبعا انخفاض سعر السيارة في مصلحتنا جميعا”.

وأردف: “بل أننا نجد فقط هذه الأيام معارض تخفض أسعار سيارات لديها مخزنة من 2016، وبالتأكيد هو يريد التخلص من المخزون الضخم المتواجد لديه فيقوم بعمل عروض وتخفيضات، والمستهلك أعتقد الآن أخذ على موضوع الصدمة في أسعار السيارات، وأعتقد أن الفترة المقبلة السوق سيتحسن، وهذا تخمين وليست معلومة ولكن بنيتها على النصف الثاني من السنة هناك مشروعات ضخمة سيبدأ تفعيلها وسينعكس على الوضع الاقتصادي وينعكس على سعر الصرف والأسعار، ولكن العودة للماضي أمر صعب جدا، الآن نحن نحلم أن الدولار يكون بـ15 جنيها فالمواطن المصري تخطى مرحلة صدمة ارتفاع الأسعار ويتعامل مع الواقع”.

وعن حالة سوق السيارات المرحلة الماضية في 2017، قال: “بشكل عام نتكلم عن سنة ولا أسوأ وحدث انكماش في حجم المبيعات بسبب موضوع التعويم وارتفاع الأسعار، ولكن هناك شركة فورد مثلا حققت مبيعات كبيرة بتقديم سيارة قوية للسوق المصري، وأيضا منصور شيفروليه قدر يحافظ على مستواه وسيكون هناك منافسة بينه وبين نيسان، ولكن هيونداي هناك تراجع في مؤشراتها”.

يذكر أن الحكومة فرضت قانون الضريبة على القيمة المضافة في سبتمبر 2016 بدلا من ضريبة المبيعات التي كانت 10% وحدد القانون سعر الضريبة 13% ثم زادت بداية من العام المالي 2017-2018 الذي بدأ أول يوليو إلى 14%.

ويرتبط انخفاض أسعار السيارات في مصر أيضا بسياسة الشركات المصنعة في أوروبا، والتي غالبا ما ترفع أسعار السيارات سنويا، وهو ما يعوض نسبة الانخفاض الجمركي في مصر ويحافظ على سعر السيارة في السوق.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك