تستمع الآن

خبيرة علاقات أسرية: الحب ليس ورد وهدايا فقط.. واحذروا من أزمة منتصف العمر

الثلاثاء - ٣٠ يناير ٢٠١٨

كشفت الدكتورة سالي الشيخ، استشاري الطب النفسي وخبيرة العلاقات الأسرية، عن أسباب حدوث فتور وملل في العلاقات الزوجية بعد 7 سنوات، وهذا بناء على الدراسة التي قرأتها رنا خطاب، في مستهل حلقة “بنشجع أمهات مصر”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم.

وقالت سالي الشيخ: “بالطبع سؤال مهم، لماذا السنة السابعة الترتيب الأكثر مشاكل في الزواج، وليست سنة أولى، لأن بعد 7 سنوات يحدث تغيرات في العلاقة الزوجية والبيت زي الملل والروتين والاصطدام بالواقع ومشكلات الأولاد وتبدأ مشكلات أخرى غير للزوج والزوجة، وفيه روتين حياة وصعب يكسر وكل واحد عرف شخصية الثاني وبدأوا يتطبعوا على بعض ولكن هناك مشاكل أخرى، ولذكل هي معروفة باسم (هرشة السنة السابعة)، غير مشاكل سنة أولى مثل الغيرة والانغماس في الشغل وتدخل الأهل، وبيكون فيه نوع اسمه الصمت الزواجي، هم أساسا لا يتحدثون وله أسباب كثيرة وهو أمر بالتالي يبعث على الملل، وكل واحد يكون عرف الثاني ومتخيل إن الثاني فهم احتياجاته ومفروض يكون فاهمه دون أن يتحدث وأيضا تكثر التلعيقات والانتقادات السلبية”.

وقت الأزواج

وأضافت: “في الخطوبة بنكون غير بعد الزواج ونظهر أفضل ما عندنا، كأنه هدف لدينا أن نتزوج وخلاص ولكنه هدف قصير ولا تفهم أنه علاقة بين طرفين تكبر وتنمو ويحصل تغيير وكل واحد يتكلم عن احتياجاته وتوقعات من الشخص اللي أمامه، وتجدهم يتحولون لأسرة كلاسيكية ويركزون في مسؤوليات البيت والأولاد والمجهود يقل وكل واحد يرمي اللوم على الثاني وتبدأ يحصل نوع من أنواع الفتور، وفعلا مفيش مجهود بيبذل لاستمرار العلاقة وهو ده المهم، الفكرة التركيز على كيفية الحفاظ على الزواج، ولذلك نجد الملل والانتقاد، ومهم جدا نقول للناس لازم تتكلموا وتحسنوا مهارات التواصل، وتخصصوا وقت للأزواج يقعدوا فيه مع بعض ولا التركيز في مسؤوليات البيت والأطفال، الانتقاد نقطة مهمة جدا ويكون في إسقاطات، والناس لا يعرفون كيفية التواصل مع بعضهم البعض، التواصل بيكون مضروب خاصة بعد 5 سنوات، وما بعد ذلك يحدث الروتين والملل، وتبدأ المشكلات تظهر ويخرج الزوج لعلاقات نسائية أخرى”.

مفهوم الحب

وشددت خبيرة العلاقات الأسرية: “المشكلة في مفهوم الحب عند الناس، والحب جزء مهم لكي نبدأ حياة زوجية ، ولكن الناس تتوهم إن وقت شهر السعل سيتواجد طول العمر، ومش لازم نكون دايبين في بعض ولا نأتي بهدايا وورد وفراشات ولكن الحب هو شعور بالارتياح والقبول ويأخذ بعد ذلك أشكال أخرى، نحن نريد أن نظل في حالة الإعجاب الأولى وهي ممكن تستمر بشكل آخر وممكن تتحول لصداقة بين الطرفين أو مرحلة الارتياح النفسي، وعندنا مفهوم خاطئ عن الحب نحن نريد أن نظل في مرحلة الولهان، ونسبة الخيانة زادت عند الطرفين بسبب هذه النقطة، وممكن نحب بعض في الأول كفراشات ثم يتحول لصداقة وتفاهم، الحب شعور مستمر ويتجدد”.

أزمة منتصف العمر

ولفتت استشاري الطب النفسي الأنظار لضرورة الاهتمام بما يسمى “أزمة منتصف العمر”، قائلة: “هي بالتأكيد تؤثر على الأزواج، ومهم نقول للزوجين فيه تغيرات ستحدث ليس لكما علاقة بها هي مجرد تحولات طبيعية، ممكن يكون الرجل بيحب مراته جدا ولكن فيه مشاكل في العلاقة الحميمة فيبدأ يبحث عن هذا الأمر خارج إطار العلاقة الزوجية، والمنتصف يكون في الأربيعنيات ويكون فيه عدم تفاهم، والست يكون لديها قلق شديد والرجل يحدث له زهق من هذا الأمر ويحصل حالة اصطدام بالواقع، الناتج بعد هذه الأزمة هل يدخل في علاقة خارجية أم يهتم بنفسه ويشعر أنه أفنى عمره في البيت ولم يمنح وقت لنفس، هنا تكون الأزمة، المهم نتكلم معهم ومعنى تغيير الهرمونات في هذه الفترة ودلع نفسك بما لا يضر بيتك، وخصوصا يحدث في ربات البيوت اللي بدون عمل، ويحدث تغير كامل في ملابسه وخروجه وأصدقاءه فنبدأ نتحدث معهما ونشرح لهما أسباب هذا التغير”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك