تستمع الآن

تعرفي على كيفية حماية طفلك من “التنمر”

الخميس - ٠٤ يناير ٢٠١٨

استضافت رنا خطاب عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر” على “نجوم إف إم” اليوم الخميس، نهى النحاس أخصائي علم النفس ومدرس بالجامعة الأمريكية للحديث عن الـ”Bullying” أو التنمر، وحماية الأطفال من المشاكل النفسية التي يتعرضون لها.

وقالت نهى النحاس، إنه لا بد من وجود توعية للأمهات والمعلمين في المدارس تجاه حالات التنمر الموجودة في الأجزاء المحيطة بهم، مضيفة: “هناك ضحايا كثر يقعون تحت طائلة السخرية بسبب أسلوبهم أو مظهرهم الخارجي”.

ما هو “التنمر”؟
مفهوم “التنمر” هو أن مجموعة من الأشخاص يتفقون ويختارون شخصا ليس له مواصفات معينة ويبدأون في مضايقته، وهو أمر مدمر بشكل فظيع حتى تصل بعض الحالات إلى الانتحار بسبب هذا الأمر وأطفال يصابون بالاكتئاب.

وأشارت إلى أن مشكلة التنمر تبدأ منذ نعومة الأظافر، وتزداد تدريجيًا مع الوقت إذا لم تجد من يوقفها، مشددة على عدم وجود حلول سهلة لها وواضحة وإنها تأخذ مزيدًا من الوقت للتخلص منها.

التكنولوجيا و”التنمر”

وأوضحت النحاس أن التنمر أو “البلطجة” انتقلت خلال الآونة الأخيرة إلى التكنولوجيا، حيث اتجه البعض إلى السخرية من الآخرين عن طريق تركيب صور مسيئة لهم أو إنشاء مجموعات تواصل بهدف السخرية من شخص ما.

وعن التخلص تدريجيًا من الأمر، أكدت أنه يجب أولا إبلاغ الأهالي والمدرسة بالأمر إذا تكرر أكثر من مرة، خاصة أن الأمر خطير جدًا ويجب الوقوف أمامه وليس له سن معين.

وعن التنمر عند كبار السن، كشفت أخصائي علم النفس عن السبب وراء ذلك، لافتة إلى أن البعض منهم يعاني من اضطرابات سلوكية شريرة، بالإضافة إلى أن البعض الآخر غير قادر على تحمل المسؤولية، والجزء الآخر يعاني من مشاكل نفسية.

مشاكل المستمعين

وأجابت النحاس على أسئلة عدد من مستمعي البرنامج، حيث أشارت إلى أن مشكلة التبول اللاإرادي هي سبب نفسي في المقام الأول، لكن يجب الذهاب للطبيب أولا للتأكد من أن الطفل سليم ولا يعاني من أي مشاكل عضوية، ثم عقب التأكد أبدأ بمعرفة المحيطين بالطفل وهل هناك من يتعرض له أو يسيء إليه.

وعن أزمة “قضم الأظافر”، قالت نهى النحاس: “الأمر ليس نفسيًا ولكن عرض وليس مرضًا، وقد تؤخذ هذه الخطوة إذا كان ذلك الشخص متوترًا أو قلقًا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك