تستمع الآن

الملوخية والمحشي ورموش الست.. تعرف على قصص أشهر 10 أكلات مصرية

الأربعاء - ١٧ يناير ٢٠١٨

تعد مصر من أكثر البلدان المشهورة بالطعام ودائما يقال إن المصريين شعب أكيل يحب التفنن في عمل الأكلات وابتكار الجديد، ومن أشهر الأكلات المصرية الكشري، المحشي، الملوخية وغيرها، ولكل أكلة منها أصل ومعنى، وقد تكتشف أن بعض هذه الأكلات عير مصرية ولكن المصريين كانت لهم إضافتهم المميزة.

ورصد خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، أصول أشهر الأكلات المصرية:

 1-الفول المدمس

يعرف الفول بأنه من الوجبات التي كانت منذ أيام الفراعنة، لكن بمرور الوقت بدأت التحديثات تدخل عليه، وأضيف إليه الخضروات والبقدونس والبصل.

2-الفطير المشلتت

أكلة فلاحي مصرية انتشرت في الريف المصري، وهو من أقدم أنواع الفطير في التاريخ، حيث قدمه المصريين القدماء قربان للآلهة في المعابد، ووضعوه مع المتوفيين في المقابر لأنه كان يعمل من عناصر لها قيمة مادية كبيرة حينها مثل السمن، والدقيق، والعسل، في مصر القديمة كان يسمى الفطير الملتوت (المطبق)، ومع مرور الأيام أصبح الفطير المشلتت جزءا من الثقافة المصرية تتوارثه الأجيال وأصبح يقدم للضيوف كتعبير عن الحفاوه بهم، انتقل عمل الفطير من الصعيد للدلتا، وأصبح يُقدم في الأعياد، والمناسبات، والأفراح، وله أهمية اجتماعية كبيرة لأن النساء في الريف تقمن بإعداده، وإهداءه لأقاربهن، وضيوفهن.

في عصر الدولة المملوكية الذي كان حافل بأنواع كثيرة من الحلويات المصرية انتقل الفطير المشلتت للخارج، وظهر نوع اسمه الفطير الهلالي، وهذا النوع انتقل لأوروبا خصوصاً فرنسا حيث أصبح يُعرف بالكرواسون.

3-الملوخية

أصبحت جزءا من التراث المصري، وكانت تزرع على ضفاف النيل، أما سبب تسميتها، فبحسب إحدى الروايات فإن الهكسوس أشاعوا خطورة النبات واحتوائه على السموم، ومن هنا انطلقت كلمة “خية” أي سام، كما أجبروا المصريين على تناوله من أجل إزعاجهم لكن أحبها المصريون.

وفي رواية أخرى، يرجع اسم الملوخية إلى رغبة السلطان الحاكم بأمر الله في حرمان الشعب من تناول الملوخية بعدما نصحه بها أحد الأطباء لعلاجه من آلام المعدة، وبمجرد شفائه من الآلام رغب في تناولها بمفرده، لذلك منع المصريين من تناولها، واقتصرت الوجبة على الملك، من هنا حصلت الوجبة على اسم “ملوكية” وخضعت للتغيرات الطفيفة بالاسم بمرور الوقت.

4-الطعمية أو الفلافل

من أشهر الأكلات المصرية الأصيلة، وهناك عدة مقولات حول أصولها، فيعتقد أن الأقباط المصريين هم من ابتكروها كأكلة يتناولونها في أيام الصيام بديلة للحوم، وهناك من يقول إنها أكلة فرعونية، فهي مكونة من عدة كلمات “فا لا فل” وهي تعني ذات الفول الكثير، وهي طبق رئيسي في إفطار المصريين.

5-الكشرى وتقليته المصرية

من الأكلات الشعبية المصرية الأصيلة، ويتكون من الأرز، المكرونة، العدس، البصل، صلصة الطماطم، والتقلية، وتأتي بداية ظهور أكلة الكشري، بعد ما ذكرها الرحالة ابن بطوطة في كتابه”تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار”، ففي وصف الهند قال عنه “يطبخون الشعير مع الأرز ويأكلونه بالسمن ويسمونه كشري وعليه يفطرون في كل يوم”، وبذلك فإن الكشري أصله هندي وانتقل لمصر من خلال التجارة مع الهند، ولكن الكشري المصري هو الأشهر على الإطلاق في العالم أجمع بفضل التقلية والصلصة والدقة المميزة.

وهناك مقولة أخرى أن الكشري أكلة مصرية، مثلما ورد في كتاب “الجيبتانا أسفار التكوين المصرية”، الذي يحوى النصوص الدينية لمصر القديمة، وأصل الكلمة “كشير” ومعناها طعام الآلهة، ويستخدمها اليهود بمعنى الطعام الحلال، وهي كلمة مصرية قديمة وليست عبرية، وكلمة كشري مشتقة من اللغة السنسكريتية وتعنى أرز مع أشياء أخرى.

6-الكوارع

تعد الوجبة من أشهر الأكلات المصرية وتشتهر بها المطاعم الشعبية في القاهرة بالذات، كما أنها من الوجبات الدسمة وتعرف بقدرتها على منح الطاقة البدنية للجسد، وهى عبارة عن أقدام الجاموس والبقر وتشتهر لدى بدو سيناء بالمقادم.

يرجع زمنها إلى عصر العثمانيين كما تحمل ذلك الاسم في مصر فقط حتى إن طريقة إعدادها، تختلف عن بقية الدول العربية.

7-البصارة

حساء عُرف منذ العصور الفرعونية، وكان اسمه القديم “بيصورو” ومعناه الفول المطبوخ، ويتألف الطبق من بقدونس وشبت وفول كذلك بصل وفلف وكزبرة، وتطبخ الوجبة ويتحوُل لونها إلى الأخضر، والتي تنتشر بالصعيد ويداومون على تناولها.

8-المحشي

المحشي ليس من الأكلات المصرية كما تعتقد، ولكن دخل إلى مصر أثناء الحكم العثماني، فهو أكلة تركية الأصل، ولكن المصريين أدخلوا إليه الإضافات في الخلطة حتى أصبح أكثر شهرة بأنه من الأكلات المصرية ولا تخلو منه مائدة المصريين.

9-أم علي

حلويات مصرية أصيلة وهي عبارة عن رقائق عجين وحليب ومكسرات، وتعود قصة طبق أم علي إلى زوجة عز الدين أيبك، أول سلاطين المماليك بعد الأيوبيين، وهو زوج شجرة الدر، التي تزوجته بسبب رفض مماليك الشام أن تتولى حكمهم امرأة، وبعد تزوج عز الدين أيبك لـ”أم علي” غضبت شجرة الدر وانتقمت منه، فقامت ضرتها أم على بتدبير مكيدة ضدها، وقتلتها، ثم نصّب ابنها علي بن عز الدين أيبك سلطانا، وبهذه المناسبة أمرت والدته بخلط كل الدقيق مع السكر والمكسرات، إلى آخر مقادير أم على، وتقديمها للناس، وبهذا الحفل الدموي الانتقامي، دخل هذا الطبق الشهير إلى المطبخ المصري، ومنه إلى العالم العربي بشكل عام.

10-رموش الست

حلويات مشهورة في سوريا والعراق انتقلت إلى مصر وأحبها المصريون وتفننوا في عملها، وتعود تسميتها إلى أيام بربر آغا حاكم طرابلس أقام ذات مساء حفلة عشاء كبرى دعا إليها أعيان المدينة وقدم على المائدة نوعا جديدا من الحلوى على شكل “زند” وكان أحد الظرفاء من المدعوين إلى هذه الحفلة التي ضمت عدداً كبيراً من السيدات اقترح على الحاكم أن يسمى هذه الحلوى باسم زنود الست، وبعد ذلك سميت “رموش الست”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك