تستمع الآن

الملحن محمود الخيامي: قصة حب لم تكتمل وراء أغنية “لما تكون وحشاني” لهشام عباس

الثلاثاء - ٢٣ يناير ٢٠١٨

حل الملحن محمود الخيامي، ضيفًا على برناج “مصنع الأغاني” مع فريدة الخادم على إذاعة “نجوم إف إم”، اليوم الثلاثاء، للحديث عن أعماله الفنية الأخيرة، وسر البكاء في أغنية تتر مسلسل “باب الخلق”، وكواليس التعاون مع الفنان هشان عباس.

وقال الخيامي، إنه منذ الصغر وهو يعشق الغناء و”حب الظهور”، موضحًا أنه كان يغني في المدرسة وخلال أوقات الفراغ مع زملائه، مضيفًا: “اشتركت بعد ذلك في مسابقات قصور الثقافة وفرق الفنون الشعبية، كما شاركت في مهرجان القاهرة الدولي للأغنية وفشلت لكنني كنت متخذ قرارًا بأنني لا بد أن أكون على الساحة الفنية ومشهورًا”.

وأشار إلى أنه عرض ألحانه على عدد كبير من الفنانين إلا أنه لم يجد ترحيبًا من أحد، إلا الفنان حمادة هلال الذي قابله واستمع له لكنه لم يأخذ منه أي لحن، موضحًا: “الانطلاقة الحقيقية كانت مع الفنان الكبير هشام عباس الذي استمع إلى ألحاني وأعجب بها، وأخذ مني 3 أغاني وسجلهم، ومن هنا بدأت قصة صداقة طويلة امتدت لـ 18 عامًا”.

تتر “باب الخلق”

وتطرق الخيامي إلى تتر أغنية مسلسل “باب الخلق” للفنان الراحل محمود عبدالعزيز، قائلا: “الأغنية تم كتابتها من أجل الفنان الراحل حيث كان مخططا أن يغنيها خلال المسلسل، إلا أن ابنه محمد محمود عبدالعزيز، رأى أنها إذا وضعت كتتر لباب الخلق سيكون أفضل”.

وتابع: “رفضت في البداية ومررنا بمرحلة من الجدال حتى استقرينا على أن تكون تتر للمسلسل، وتم ترشيح فرقة واما، والفنانة شيرين عبدالوهاب، والفنان حسين الجسمي، ولضيق الوقت سجلت الأغنية على هاتف محمول وسافرت، وتم إسنادها إلى نادر حمدي عضو واما، وشعرت بسعادة عند سماعها في المسلسل وبكيت”.

“لما تكون وحشاني”

وتحدث الخيامي عن علاقته مع الفنان هشام عباس وكواليس أغنية “لما تكون وحشاني”، مشيرًا إلى أنه كان في قصة حب مع فتاة لكنه لم يخبرها بحبه لها، حتى أنه كتب الأغنية بسببها.

وأضاف: “كنت عند صديق ملحن في منزله، وسرحت وتذكرت كلمات الأغنية حتى سمعها هو وأعجبته وعرض عليّ كتابتها وتلحينها”، منوهًا بأنه في تلك الأثناء تلقى نبأ خطوبتها على أحد الأشخاص وبالتالي أصبحت تلك الأغنية ذكرى جميلة له، لأنها حتى الآن لا تعرف أنها كتبت من أجلها ولم يصرح لها بذلك.

“بعشقك”

وعن أغنية “بعشقك” للفنان راغب علامة، قال: “الأغنية في الأصل كانت للفنانة أصالة، لكن باسم مختلف وهو (بكرهك) حيث إنني كنت في دبي بمنزلها هناك، وأبدت رغبتها في العمل معي، وعرضت عليها الأغنية وأعجبتها إلا أن بسبب مشاكلها مع زوجها السابق لم تسعفنا الظروف لتسجيلها”.

وكشف عن دور الفنان ماجد المهندس، في تحويل اسم الأغنية من “بكرهك” إلى “بعشقك”، قائلا: “هو صاحب تلك الفكرة”، مضيفًا: “عقب ذلك قابلت الفنان راغب علامة وعرضتها عليه وأبدى إعجابه بها ووزعها محمد مصطفى، وتم تسجيلها وأصبحت من أنجح الأغاني في مسيرتي”.

التعاون مع ماجد المهندس

وأكد الملحن محمود الخيامي، أن التعاون مع الفنان ماجد المهندس جاء عن طريق مدير أعمال الفنان التونسي صابر الرباعي، لافتًا إلى أنه خلال وجوده في دبي تحدث مع ماجد وأخبره بوجود أكثر من أغنية يريده أن يستمع إليها.

واستطرد: “عرضت عليه أغنية مصرية ولاقت إعجابه، إلا أنها لم تنفذ بسبب اقتراب ألبومه من الطرح بالأسواق خلال تلك الفترة، لذا عرضت عليه تلحين أغنية عراقية أو خليجية، وبالفعل أعطاني ورق لإحدى الأغاني، وظللت 4 أشهر لم ألق نظرة على ذلك الورق حتى حضر المهندس لمصر”.

وأكد الخيامي، أنه وفي طريقه لمقابلة المهندس في أحد فنادق القاهرة اكتشف ورق الأغنية خلال الطريق إليه”، مضيفًا: “جهزت لحن الأغنية في داخل الفندق وقبل مقابلة المهندس وعرضتها على ماجد ومدير أعماله، ولاقت أعجاب الثنائي”.

نانسي عجرم

وعن التعاون مع الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، قال إن أول عمل قام به مع نانسي في أغنية “أنا بتدلع عليك”، وجاءت بعد نجاحه في أغنية “الله عليك يا سيدي”.

وأوضح:” “مدير أعمال نانسي بحث عني وطلبني وذهبت لمقابلتها خلال وجودها في مصر، وعرضت عليها أكثر من عمل وأعجبت بهم”.

وأشار إلى أن أغنية “وأنا بين إيديك” جاءت خلال وجوده في المغرب، حيث سجل الأغنية وأرسلها لمدير أعمال الفنانة اللبنانية، وعند عودته لمصر وافقت عليها وذهبوا بها إلى الموزع الشاب في ذلك الوقت حسن الشافعي وتم تسجيها ولاقت نجاحًا كبيرًا.

“الله عليك يا سيدي”

وأكد الخيامي أن أغنية “الله عليك يا سيدي” مع الفنان إيهاب توفيق كانت بداية انطلاقته الحقيقية في عالم الفن، مشددًا على أنه كان حديث العهد في المجال وكان مقيمًا آنذاك في مكتب الشاعر أحمد شتا.

وتابع: “حضر ذات يوم إيهاب توفيق ليسمع الموجودين أغاني ألبومه الجديد، ولاقت كل الأغاني الاعتراض، حتى طلب شتا مني أن أعرض أعمالي عليه، وتفاجئت من هذا الطلب خاصة أن إيهاب لا يجب العمل مع أشخاص جدد إلا عمرو مصطفى آنذاك فقط”.

وأوضح: “عرضت عليه أكثر من أغنية من بينها (الله عليك يا سيدي) وأعجبته، وعند ذهابي إلى أحد أصدقائي للمبيت في منزله، فوجئت باتصال من إيهاب توفيق يطالبني بتأليف (لازمة) للأغنية، وعرض علي الذهاب لحميد الشاعري لتسجيلها ولم أكن مصدقًا لما يحدث، إلا أنني كنت واثقًا من نجاحها”.

عبدالفتاح الجريني

ولفت الخيامي، إلى أنه شارك في اكتشاف الفنان عبدالفتاح الجريني، حيث كان الأخير متقدمًا لإحدى برامج المسابقات من خلال إحدى البرامج الفضائية، وأعجب به.

وتابع: “رأيت فيه مشتقبلا كبيرًا وراهنت عليه، ونجحت معه ومع باقي الفريق في الفوز بالمسابقة”، مشيرًأ إلى أنه تعاون مع في أغنية “يا خسارتك في الليالي”، وألبوميه الأول والثاني.

غياب التقدير

وعن سبب عمله مع فنانين خارج مصر، قال: “أنا 95 % من شغلي خارج مصر بسبب عدم التقدير الموجود، أنا بعمل مجهود ضخم للوصول إلى فنانين مصريين على عكس ما يحدث في الخارج، بجانب عدم وجود التقدير الماضي وأشياء أخرى”.

وأكمل: “كلنا شاهدنا أغنية 3 دقات ومدى نجاحها بسبب تكاتف عدد كبير من الفنانين مع مطرب شاب، لذا يجب أن نتحد سويًا ونقيم ورش عمل لتبادل الخبرات والأفكار”.


الكلمات المتعلقة‎