تستمع الآن

الكاتب الصحفي نبيل عمر لـ”بصراحة”: تقديم مشاهد البلطجة على الشاشات اسمها “الواقعية السافلة”

الأحد - ١٤ يناير ٢٠١٨

انتقد الكاتب الصحفي نبيل عمر تقديم مشاهد العنف والبلطجة على الشاشات، مشددا على أنه يجب تغيير القواعد التي تحكم المواطن المصري لكي ننتهي من شكوانا الدائمة من أسلوب الحياة.

وقال عمر في حواره مع يوسف الحسيني، يوم الأحد، على نجوم إف إم، عبر برنامج “بصراحة”: “وزارة الثقافة هي أهم وزارة لا تقوم بوظيفتها، هي مهمتها صناعة مناخ ثقافي جديد في مصر، تغيير مفاهيم الحياة عن الناس، والمعلومات ليس لها قيمة إلا وقت استخدمها والمعلومة تتحول لمعرفة، دون ذلك ليس لها أي قيمة على الإطلاق، لو قرأت مليون كتاب لا تحولهم لسلوك في حياتك وطريقة تعاملكم فأنت واضع كراكيب في دماغك، مثل سيدة لديها عقد ثمنه مليون دولار وواضعها في الخزنة فأين قيمته هنا؟، قيمته لما يتم ارتدائه غير هذا يبقى بنهزر، الثقافة هي صناعة رؤية للحياة، أرحم وأوسع وأكثر تسامحا وتفاؤلا وأكثر إقبالا عليها”.

وأضاف: “عندي أدوات وهو الكتاب بكل فنونه والفن بكل أوجهه مسرح وسينما فن تشكيلي، غناء ورقص ومزيكا، هذه الحاجات اللي أغير بها الناس وأقدر أؤثر في وجدانهم، ولو جعلت وجدانهم أكثر نعومة ورقة إذن سأبعدهم عن العنف، للأسف في بلدنا عندي أمية فكرية، وعندنا ما هو أخطر أمية المتعلم والذي وصل لمراحل متقدمة في التعليم ومع ذلك لا يعرف كيف يكتب أو يقرأ”.

وشدد: “لازم حركة ثقافية في كل مدينة في مصر.. مثلا مدينة الإسكندرية اللي دخلت منها الحضارة الغربية، للأسف ليس بها فرقة غنائية أو مسرحية عظيمة، هل يعقل أهدم معظم سينماتها وأحولها لمولات”.

الأفلام

واستطرد الكاتب الكبير: “وصلنا لعالم أفلام البلطجة، البلطجي هو البطل وألم يكن هناك انعكاس للمجتمع في أفلام زمان، لما نشاهد شباب امرأة ألم يكن هذه واقعية قدمت بشكل رائع، الواقعية هو فهم الحالية، لكن ما يقدم من بلطجة هذه هي الواقعية السافلة أي أخذ الجزء السيئ والسافل وأقدمه للناس، مثل مشاهد الحب الفجة، الإنسان ابن نظامه العام فلما وجد النظام غير مفعل فكل بدأ ينفرط عقده، واعتياد القبح جعلنا نعتاد على العنف وهو فكرة تجفيف الوجدان وأجعله جزء من مشاهدنا العادية ولما ترى شخص مطعون بسكين وكأنه أمر عادي ولا يهز مشاعرك، أقول لصناع الفن أرجوكم قدموا مشاهد متوازنة، لا بد من تعديل النظام والقواعد التي تحب قواعد المصريين طريقة ذهابنا للمدرسة وطريقة العلاج وفتح محالنا والحالة المرورية، نريد فك العقد في حياتك طول الوقت بنشكو يجب أن ننهي هذا من حياتنا، وهذا سوف يحدث لما نفعل العقل والعدل، نعيد للعقل المصري قيمته بالتعليم والثقافة، والعدل بإلغاء نظام الامتيازات والاستثناءات لأي فئة كلنا سواسية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك