تستمع الآن

اكتشاف حفريات لعناكب شرسة عاشت قبل 165 مليون سنة

الخميس - ٢٥ يناير ٢٠١٨

تعد مدغشقر الموطن الرئيسي لأعداد كبيرة من الأنواع النباتية والحيوانية التي توجد في الجزيرة، إلا أنه حتى وقت قريب لم يتم توثيق سوى عدد قليل من أنواع العناكب البجع هناك.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الخميس، فإن الأستاذ بمتحف التاريخ الطبيعي بالدنمارك والدكتورة هانا وود من المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في المؤسسة التعليمية سميثسونيان، عثروا على 18 حفرية جديدة لنوع من العناكب يطلق عليه “البجع”.

العناكب التي عثر عليها كانت تشبه “البجع”، حيث فمها الكبير وطول الرقبة التي توجد في آخرها رأس مزود بمروحة حلزونية، وعلم العلماء أن سلوك تلك العناكب غير عادي كما مظهرهم، ولكن لأنها تعيش في أجزاء نائية من العالم.

ولا تصنع هذه العناكب شبكة مثلما تفعل العناكب الأخرى، بل تتعقب فريستها ليلا وتهاجمها بأنيابها الطويلة، وعقب ذلك يبقي فريسته بعيدة مع إحباط أي هجوم مضاد منها لتموت تحت تأثير السم.

العناكب البجعية هي “أحافير حية”، حيث أكدت وود إنها تشبه إلى حد كبير الأنواع التي تم الحفاظ عليها في السجلات منذ ما يقرب من 165 مليون سنة مضت.

كما عثر على عناكب البجع الحديثة في جنوب إفريقيا وأستراليا، وهو نمط التوزيع الذي يشير إلى أن أسلافهم قد تفرقوا إلى هذه اليابسة عندما بدأت بانجيا “القارة العملاقة التي كانت موجودة قبل 250 مليون عام قبل أن تنفصل لينتج عنها القارات المعروفة اليوم” في شبه القارة الأرضية في التفكك قبل حوالي 175 مليون سنة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك