تستمع الآن

مريم أمين في “اتفقنا”: “أصحاب “البطالة المقنعة” قتلوا الطموح والحلم

الخميس - ١٤ ديسمبر ٢٠١٧

تحدثت مريم أمين في حلقة اليوم الخميس من برنامج “اتفقنا” على “نجوم إف إم”، عن “البطالة المقنعة”، مشيرة إلى أنها انتشرت بشكل كبير داخل المجتمع المصري.

وأضافت مريم، أن الفكرة انتشرت حتى أصبحت الغالبية العظمى من المصريين يذهبون إلى العمل لمجرد الحصول على المرتب الشهري فقط دون بذل أي مجهود.

وأضافت: “بعض الناس تبدأ من الصفر وفي أماكن أقل من العادية، وعقب ذلك ينتهي بها الأمر إلى العالمية نتيجة التجديد والإبداع”.

وأوضحت مريم أمين، أن الظروف الحالية غير مؤهلة بنسبة كبيرة لكل من يريد النجاح، مؤكدة: “اللي مش بيشتغل أو بيطور من نفسه لا ينتظر أي شيء من الحياة أو أن تعطي له وجهًا جيدًا أو تساعده”.

واستطردت: “في ناس أصبحت موظفة ولا تملك حلم أو طموح، أنت الذي تقتل حلمك بنفسك مهما كانت الظروف صعبة فأنت قادر على مقاومتها”.

واستشهدت مريم أمين، بمثال الدولي المصري محمد صلاح، مضيفة: “صلاح هو نموذج رائع لأنه قصة كفاح فهو صعد من قرية صغيرة من الغربية والآن يلعب في ليفربول بانجلترا، لو كان اتكسر في أول عقبة مكنش هيبقى موجود، لكن حلمه وإيمانه بنفسه أوصله إلى العالمية”.

وتلقى البرنامج اتصالا من أسماء، حيث قالت إنها تعمل في إحدى الشركات الخاصة وتعتمد بشكل كبير على العمل من خارج مقر الشركة وفي أوقات كثيرة من المنزل.

وتابعت: “على الرغم من أن العمل أغلبه من المنزل وعلى الموبايل إلا أن الأغلبية العظمى التي تأتي للعمل لا تقبله وتعتذر عنه”.

كما تلقى “اتفقنا”، اتصالا من محمد، قائلا: “كنت أعمل في إحدى الشركات الخاصة لكنني فوجئت بكم كبير من الشغل بجانب عدم التطور، واتخذت قرارا بترك العمل في هذه الشركة، واللجوء للعمل الحر”.

وأكمل: “بدأت افكر خارج الصندوق، حتى أصبحت من أوائل الناس في مصر الذين ابتكروا فكرة البيع أونلاين، ثم تطورت كثيرًا في هذا الأمر حتى أصبح لي اسمًا في السوق المصري”.

وأشار محمد إلى أنه وصل بعمله الخاص إلى التطور والتنوع، مضيفًا: “أصبحت الآن استورد من الخارج دون اللجوء إلى وكيل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك