تستمع الآن

محمد حفظي يرد على هجوم عمرو مصطفى بشأن “لا مؤاخذة”

الإثنين - ١٨ ديسمبر ٢٠١٧

رد المنتج محمد حفظي، على تصريحات الملحن الموسيقي عمرو مصطفى بسبب هجوم الأخير عليه بسبب فيلم “لا مؤاخذة”، واتهامه بنشر الفتنة الطائفية.

وقال حفظي خلال استضافته ببرنامج “أنا وأنا” مع سمر يسري، “استغربت إن الكلام ده يطلع من فنان، أنا معرفوش كويس لكن بحترم شغله، أنا قلت أكيد يا إما هو مشافش الفيلم أو شافه ومفهمش الموضوع”.

وتابع: “لا مؤاخذة بيتكلم عن التمييز، ولا علاقة له بالفتنة الطائفية، صحيح كان في تخوف في الرقابة أن الفيلم هيزعل ناس كتير خاصة الأقباط، لكن اللي أشاد بالفيلم هم الأقباط، والمهرجان الكاثوليكي كرم الفيلم بعدد من الجوائز”.

وتحدث عن سوء تنظيم مهرجان القاهرة السينمائي، أوضح: “فكرة أن فيلم الافتتاح يبقى مهمل في آخر الحفل ده أمر سيئ، بالإضافة لظهور رعاة خلال حفل الافتتاح لإعلان منتجاتهم مع فاصل ساعة بين الحفل والعرض لمدة 60 دقيقة فيغادر الحضور، بالتزامن مع وجود حفلة أخرى في نفس وقت عرض فيلم الافتتاح”.

وأكمل محمد حفظي: “أنا بلوم إدارة المهرجان لأنها كان لازم تبذل مجهود واهتمام أكبر بفيلم حفل الافتتاح، المخرج كان مصطحب عائلته معاه لمشاهدة الفيلم وفوجئ بفراغ القاعة من الحضور”.

كما أعلن رأيه في رفض عدد من الفنانات للقبلات في الأفلام السينمائية، منوهًا بمروره بتلك الأزمة من قبل مع عدد من الممثلات حيث رفضن أدوار سينمائية بسبب وجود قبلات، رافضًا الإفصاح عن أسماء بعينها.

ولفت إلى أن الفنانة ياسمين رئيس هي التي وافقت على أداء الدور خلال الفيلم الذي رفضه عدد كبير من الممثلات، مشددًا على أن القبلة كانت مهمة جدًا في سياق الفيلم.

وعن ثروته البنكية، أكد: “كل الفلوس اللي عملتها أنا صرفتها كلها في إنتاج أفلام أخرى، أنا رصيدي في البنك أقل من المتوقع، والأنباء التي ترددت عن امتلاكي يخت في المعادي هي إشاعة، والحقيقة إني أمتلك مع شقيقي مصنع في التبين وفي بعض الأوقات نركب مركب صغير لنتجه به إلى المصنع من المعادي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك