تستمع الآن

متصلة لـ”اتفقنا”: بسبب حلقة اليوم اتخذت القرار وسأفسخ خطوبتي

الخميس - ٠٧ ديسمبر ٢٠١٧

فتحت مريم أمين، يوم الخميس، عبر برنامج “اتفقنا”، على نجوم إف إم، نقاشا ساخنا عن حالة اللامبالاة التي تصيب مجتمعنا، وفاجأتها متصلة بأنها بسبب موضوع الحلقة قررت فسخ خطوبتها اليوم.

وقالت مريم في مستهلا لحلقة: “اللامبالاة، توصلنا لأمور كثيرة وتجعلنا نقول (أنا اللي جبت هذا الأمر لنفسي) وكان ممكن أقول شيء ما في هذا الموقف ولم أقل، لما يكون عندك لامبالاة وتغلق مثلا منبه موبايلك وتتجاهل مشوار مهم تكتشف إنه كان سيغير لك حياتك، أنا غير مستهونة ببلادنا العربية ولو كنا فقط أزلنا المصالح الشخصية في وقت من الأوقات لم نكن سنصل ما وصله له حال فلسطين اليوم ومصر صوتها اتنبح خصوصا في محاولة حل القضية الفلسطينية”.

وفاجأت متصلة تدعى “يارا” مريم أمين، قائلة: “أنا مرتبطة بشخص وكنت أقول له دائما على اللي يضايقني ولكن دائما كان يهرب ويقول لي أنا نكدية ولن نعرف نكمل حياتنا وكنت أعود وأعتذر، ولكن مع الوقت أصبح عندي لامبالاة وأقول له عايز تسيبني سبني، واليوم الحقيقة بعد سماع الحلقة قررت أن أتخذ قرارا شجاعا وأفسخ الخطوبة، أنا زهقت ولا أشعر بالاستمتاع في الخطوبة وأنا اللي بحاول أجدد ونخرج، وزي ما عندي لهفة أتمنى أجد الأمر في المقابل من شخص يحبين، إحنا مخطوبين من سنة وطوال الـ12 شهرا لا أتذكر منهم غير 4 مرات كنا فيهم جيدين، وأنا قدمت كل حاجة ولو كملت سأكون بكذب وبضحك على نفسي”.

وأشارت متصلة أخرى: “اللامبالاة أحيانا مطلوبة ولكن لا تكون أسلوب حياة ستكون الدنيا صعبة جدا، فيه ناس بشوهم يقولوا أنا مالي وماليش دعوة ولكن الأمر مع الوقت لا يكون لطيفا.. ولكن الحقيقة الحلقة الماضية كانت عن المنافسة وهو أمر أريد أن أتحدث عنه بسبب مشكلة أعيشها، المنافسة وصلت بين الشقيقات وحاربوا بعض بسبب المنافسة على الزواج، وهم شقيقتان وحصلت غيرة بينهما بسبب خطبتهما سويا ولكن الشقيقة الكبيرة كانت تغار بشدة وترى أن الصغيرة سعيدة وكيف يكون هذا، ورغم أن الشقيقة الكبرى تزوجت وسافرت ولكنها أيضا تحارب الصغرى في كل مكان تتواجد فيه”.

وقال وليد: “اللامبالاة مشكلة، ولكنها مطلوبة أحيانا ووجدتها اليوم في 3 أماكن ولكن لو كنت تصرفت بعصبية كانت ستحدث مشكلة كبيرة ولكن تعاملت أيضا بهدوء ولامبالاة حتى أنهيت مصلحتي”.

ساندرا: “إنت جئت على الجرح في حلقة اليوم، اللامبالاة بين الطرفين الرجل والست، ولكنها بتكون رد فعل في أوقات كثيرة وليست فعل، خصوصا بعد الكثير من الملاحظات التي تقولها لشخص ما أن يفعل أمر يضايقنا ولكن كل مرة يفعلها ويبرر بشكل مختلف والموضوع يتخطى أنا آسفة ولما ندخل في النكد بين الطرفين يبدأ الطرف الأخر اللي حاسس بعدم الاهتمام غصب عنه يلجأ للامبالاة، وحتى هذا الأمر في علاقة الأصحاب وليست علاقة الأزواج”.

وأوضحت متصلة: “كنت مخطوبة لشخص وكان طبيبا ولكن الدنيا كانت سوداء أمامه وأثر على شخصيتي وكان إنسانا محترما، ولكن الناحية السلبية عنده كبيرة جدا، وعقب 4 شهور خطوبة جاء لي اكتئاب ودائما متشائم، وتركنا بعض لفترة ولكنه عاد وكان يريد أن نعيد الخطوبة ولكنه كان يسحب كل الطاقة الإيجابية ويمنحني السلبية فقط وكل مكالمتنا كلها تشاؤم وكان دائما يقول لي لا نخلف أولاد حتى لا يمروا بما نراه في حياتنا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك