تستمع الآن

“كروشيه” في المترو.. وسيلة جديدة للقضاء على دقائق الانتظار

الأحد - ٢٤ ديسمبر ٢٠١٧

تقضي أسماء أحمد شوطًا كبيرًا من وقتها في المترو، إلا أنها قررت أن تستغل مشوارها اليومي من المنزل إلى العمل في إنجاز العديد من الأعمال وممارسة هوايتها المفضلة.

ووفقًا للخبر الذي قرأه خالد عليش عبر برنامج “معاك في السكة” على “نجوم إف إم” اليوم الأحد، نقلا عن “الوطن”، فإن أسماء أحمد قررت ممارسة هوايتها في “الكروشيه”، وأن تنشغل بالإبرة والخيوط ذات الألوان المبهجة لصنع أشكالا مختلفة من “الكروشيه”، سواءً كانت ملابس أو مفروشات.

أسماء التي تعمل مدرس لغة عربية في إحدى المدارس، كشفت عن السبب وراء الاتجاه لصنع الملابس من الكروشيه خلال ركوبها المترو، مؤكدة أن السبب هو التسلية والقضاء على دقائق الانتظار في المحطات، نافية أن يكون الأمر بغرض الربح.

وقالت: “أنا بعمل كده عشان أسلي وقتي خلال مشوار عودتي للمنزل، كما أبهج أولادي بما أفعله لهم من ملابس بالكروشيه”.

وأشارت إلى أنها تواجه أسئلة يومية من مرتادي عربات المترو، هل ما تفعله للبيع أم هواية، إلا أنها تؤكد لهم أن هذه الأشياء ليست للبيع وإنما من أجل أولادها ومنزلها.

وعن سر تعلمها تلك الصناعة، أكدت أنها تعلمتها من والدة زوجها، حيث تمكنت في السابق من صنع “بلوفر، وكوفية، والعديد من المفروشات”، مشددة على أنها لا تأخذ وقتًا كبيرًا الآن في صنع تلك الأشياء.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك