تستمع الآن

طه إسماعيل لـ”في الاستاد”: لهذا أنتقد حسام البدري أفضل مدرب مصري.. وهذا سر توهج محمد صلاح مع ليفربول

الإثنين - ١٨ ديسمبر ٢٠١٧

وجه الكابتن طه إسماعيل، نجم النادي الأهلي الأسبق والمحلل الكروي، انتقادا ومديحا في نفس الوقت لحسام البدري، المدير الفني الحالي للأهلي، مشيدا أيضا بالمحترف المصري، محمد صلاح ودوره الرائع مع نادي ليفربول الإنجليزي.

وقال إسماعيل في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “لا بد أن يكون المدير الفني عنده رؤية وسعة صدر وثقة بالنفس، فمن يتعصب لرأيه ويقول أنا اللي أفهم بس ليس لديه ثقة بالنفس، ولذلك تجد تصريحات شاذة لا يمكن أن تقال، مثلا حسام البدري، مدرب الأهلي، سمعته قال تصريحا غريبا (لا تقلقوا الدوري للأهلي) وهذا ردا على العثرات الأخيرة للفريق، ولكن لا يمكن أن يقال هذا التصريح لأنه سيضع ضغط على الأهلي، نظريا وحسابيا لا يمكن أن يقال هذا التصريح لأني لا أعرف المستقبل وما فيه أنا بهذه الطريقة أستثير الفرق ضدي، ولازم أحترم الفرق الأخرى ولا أحجر عليهم”.

وأضاف: “لو أريد إيصال رسالة للجمهور يكون بالنتائج وليس بالكلام، فهو يرى أن الجمهور قلق فأحاول أطمئنهم ولكن الأمر يؤتي نتيجة عكسية، والتعثر عادي في عرف كرة القدم فعليّ أن أهدأ ولا أثير الأخرين ضدي وهذا ضغط على اللاعبين، تجد في المقابل مثلا مانشستر سيتي في إنجلترا مكتسح الكل وفاز على الكبار ومدربهم الإسباني جوارديولا لديه بدائل كبيرة ولكن دائما يقول (لسه بدري) لأنه يشتغل بمنطق ورؤية جيدة جدا، نجاح المدير الفني ليس بالتدريب فقط ولكن أول حاجة بالاستقدامات وتوظيفهم جيدا داخل الملعب إذن عملت أحسن حاجة، ويلي ذلك كفائتي الفنية، وهذا ما يعمل عليه جوارديولا، ولكن في مصر نعمل بشكل خاطئ والصفقات تسير في إطار الخطف وجلبهم ليجلسوا على الدكة، وعلى المديرين الفنيين التطور ويكون لديهم الرؤية وكيفية إدارة المجموعة وتوظيفهم بشكل جيد”.

مدح البدري

ولكن إسماعيل عاد وأكد: “البدري من المدربين الرائعين وأضعه في مرتبة أنه من أفضل المدربين المصريين، وفيه ميزة ليست موجودة عند أحد وهي عدم المجاملة ومهما كان اللاعب الكبير بيجلسه على الدكة، فهو من أجلس محمد أبوتريكة ومحمد بركات في نهائي كأس أفريقيا أمام الترجي التونسي في 2011، وحتى أبوتريكة نزل بديل وأضاع ركلة جزاء، لا يجامل اللاعبين أو ضعيف أمامهم، فنجد مثلا في ريال مدريد أنا مش قادر أفهم إيه ميزة تمسك زين الدين زيدان باللاعب كريم بنزيمة هو لا ينتج وانتقادات ضده دائمة، لا يوجد خفة حركة ولا رشاقة عكس كريستيانو رونالدو مثلا، حتى دوليا هو لم يعد يلعب مع منتخب فرنسا، وتجد كل أداء الفريق الإسباني جيد إلا مشكلة رأس الحربة، ومهم البدري يكون لديه الهدوء أثناء العاصفة ويبتعد عن التصريحات القوية والتي يظهر فيها غير قابل الانتقادات والهدوء في التعامل مع اللاعبين وأرى أين الخلل وممن يكون في تدريباتي، وهي هنا هذه ميزة زيدان لا يفرح ولا يغضب داخل الملعب وبالخبرة أغير نفسي، ويكفي أنه أخذ الموسم الماضي الدوري والكأس ووصل لنهائي أفريقيا، ومشكلته في الصفقات لم يستفد منها كثيرا ونقص في اختيار رأس الحربة”.

مانويل جوزيه

وعن الفارق بين حسام البدري ومانويل جوزيه، مدرب الأهلي الأسبق، أشار: “هو استفاد منه في الشخصية القوية، وكان مساعده فيها النتائج حتى مع انتقادات مستوى فلافيو ولكن الأهلي كان يفوز على الدوام، واللاعبين كان يهابونه ويحترمونه، ولذلك أحيانا النتائج تساعدك ولم تكن غير جيدة تهزك وتسمع الانتقادات، وفي الكرة مبدأ عشان تسيطر على المباراة تضغط على الخصم ويكون لديك الحدة البدنية، إجمالا هو عمل إنجاز كبير وما زال ساريا رغم أي انتقادات نوجهها له”.

محمد صلاح

وتطرق الشيخ طه للحديث عن محمد صلاح ومسيرته الرائعة مع ليفربول، قائلا: “صلاح تماشى مع أداء فريقه ومن أول مباراة لعبها سجل هدف وهي تعطيه ثقة ودفعة، خاصة مع الجمهور ولما تكررها شعبيتك تزيد، هو زاد في ليفربول عن روما أنه أصبح يلعب في كل المراكز الأمامية حتى وصل للعب كرأس حربة، وبدأ الجمهور يعشقه كما أنه اختيار مدربه لذلك يكون متحيز لاختياره ويريده أن ينجح ويدعمه في كل الأوقات، وصلاح نفسه أهل للنجاح يحافظ على نفسه عايش عيشة الاحترافية ومتدين وعارف واجباته ومتواضع، حتى اللاعب الرائع لامبارد أشار لهذه النقطة وتألفه مع زملائه ولم يتجه للتكبر ولذلك يكسب محبة زملائه، وبدأ يستخدم قوته البدنية، وسيزيد كثيرا ولديه السعة والتحسن الكبير في مهاراته وعنده إمكانية رائعة ومتوسم أنه سيتوج بلقب هداف الدوري الإنجليزي، ولو فيه عدل يأخذ جائزة أحسن لاعب أفريقي في 2017”.

وعن جملة “منتخب صلاح”، شدد: “برشلونة هو ميسي ولو غاب يكون فريقا عاديا، فلماذا لا يقال أنها فرقة صلاح وهذا يقال الآن عليه مع ليفربول، ميسي له مميزات خارقة وربنا منحه موهبة بدنية وجسمانية، بمعنى أنه لاعب رد فعل رائع في المساحات الصغيرة وهذه عملية لا يقدر علهيا رونالدو، ويمكن صلاح قريب منه الآن، ميسي لم ولن يأتي لاعب مثله”.

وعن نصيحة يوجهها لمجلس إدارة الزمالك، شدد: “الزمالك لكي يعود لمكانته الطبيعية أن يأتي مدرب وتمنحه الفرصة الكاملة ويعمل كل حاجة ولا أحد يتدخل معه ويجلس سنة كاملة حتى لو أخفق في البداية، التطورات في الفريق سرعية جدا، الاستقرار على الأداء وعدم التدخل في شؤون الكرة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك