تستمع الآن

صفات الشخصية المرنة.. ونصائح للتخص من العصبية

الأحد - ٣١ ديسمبر ٢٠١٧

حل متخصص التنمية الإنسانية محمد الغندور، ضيفًا على برنامج “بنشجع أمهات مصر” مع رنا خطاب على “نجوم إف إم” اليوم الأحد، للحديث عن سمات الشخصيات المرنة وكيفية التخلص من العصبية الزائدة.

وقال الغندور، إن الشخصية المرنة لها عدة سمات من بينها أنها متصالحة مع نفسها بجانب وجود حالة كبيرة من الاتزان النفسي المهم، حيث إن تلك الشخصية لم تمر بمشاكل في الطفولة أو عقبات على مدار حياته الشخصية.

وشدد على أن “الشخصية المرنة” تلتمس الأعذار لغيرها ولا تفكر كثيرًا فيما قيل له، مضيفًا: “الشخص ده لا يوجد لديه مشكلة مع أحد، وبالتالي فهو بسيط ومتسامح”.

وأشار الغندور، إلى أن صفة المرونة هي هدية منحها الله لعدد من الأشخاص، مؤكدًا: “عندهم رزق (الوعي النفسي)، حيث إنهم لا يقفوا كثيرًا أمام صغائر الأمور ويتجاوزها سريعًا”.

وتطرق متخصص التنمية الإنسانية محمد الغندور، إلى صفات الشخص غير المرن، قائلا: “هما بحاجة كبيرة إلى رعاية، لأن تلك النوعية من الأشخاص مرهقة في التعامل، لأن بعضهم مروا بالعديد من الأزمات في الحياة الشخصية أو خلال مراحل الطفولة من حيث طريقة التفكير أو التربية”.

وأكمل: “هو ينتظر أن يعامل بنفس المعاملة التي كان يتلقاها قديما وخاصة في مرحلة الطفولة، فهو يأخذ كل حديث أو كلمة ويعيدها في ذهنه ويسأل نفسه أسئلة حول ذلك الكلام، حتى وإن كان على سبيل المزاح، وهم يعيشون في صراع نفسي طوال الوقت”.

ووجه الغندور رسالة إلى الشخصيات المنتقدة والذين يواجهون انتقادات متتالية من عدد من المحيطين بهم، موضحًا: “يجب عليهم أن يحصلون على وعي كاف لتجنب تلك الملاحيظ، مع ضرورة وجود وعي عن أسباب ذلك الانتقاد، وكيفية تجنبه في المراحل المقبلة”.

وتحدث عن الشخصيات العصبية، قائلا: “العصبية مبنية على أشياء وتراكمات، لذا فهو بحاجة إلى وقفة كبيرة لفترة، لمعرفة سبب العصبية هل بسبب عمل أو أمور حياتية، وعن طريق الممارسة سيستطيع الشخص العصبي أن يتلافى الأخطاء التي وقع بها لكن أهم شيء الإرادة والمرونة”.

ولفت الغندور إلى أن العصبية من الممكن أن تعالج، عن طريق الشخص النفسية شرط أن يكون لديه وعي كامل بما يحدث، وعلى الجانب الآخر هناك متخصصين ولايف كوتشينج مؤهلين للتعامل مع حالات العصبية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك