تستمع الآن

نصائح للتخلص من الوزن الزائد.. وسر خطورة الملح والسكر

الأحد - ٢٤ ديسمبر ٢٠١٧

حلت شيماء الجمال الكاتبة والمدونة في مجال الأكل الصحي، ضيفة على برنامج بنشجع أمهات مصر، مع رنا خطاب على “نجوم إف إم” للحديث عن تجربتها في التخلص من مرض “وليميا نرفوزا”.

وقال شيماء إنها كانت مصابة بمرض “وليميا”، وهي يعد من أسوأ الأمراض حيث يصبح المريض شرهًا في تناول الطعام، ويتناول كمية كبيرة من الأطعمة رغبة في التخلص من التوتر والهروب من المشاكل النفسية، وبالتالي فيزداد وزنه بطريقة كبيرة، بينما يحاول عقب ذلك إنقاص وزنه عن طريق ممارسة رياضات عنيفة والحرمان من الأكل حيث يفقد عضلات ويصاب بالضعف.

وأوضحت أنها تخلصت من هذا المرض بعد الوصول لحالة كبيرة من اليأس والإحباط، عن طريق الاستعانة بطبيب تغذية متخصص، حيث استمر العلاج لمدة عام ونصف عن طريق “روشتة” بها طعام مخصص بهدف التخلص من إدمان تناول الطعام، مضيفة: “عقب عام ونصف تحسنت كثيرًا”.

وأشارت إلى أن وزنها وصل إلى 100 كيلوجرام وعقب ذلك استطاعت أن تنقص وزنها إلى 62 كيلوجرامًا، عن طريق التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي صحي.

وتابعت: “الذي عطلني في بداية تجربتي هي السير على الأفكار التقليدية، وإني لا أكل بليل وأكل كالوري قليلة وحرمان من كل حاجة، الطريقة التقليدية بتاعت الورقة اللي على الثلاجة مدمرة جدا، ولم أكن ألعب رياضة بالشكل المنتظم، والكلام الخاطئ اللي بيقوله أطباء التخسيس”.

وعن نجاحها في التخلص من الوزن الزائد، قالت شيماء الجمال: “اللي نجح الفكرة هي عدم اعتمادي على روشتات تخسيس مجهولة على الإنترنت لكنني عرفت الصواب من الخطأ، وقرأت كثيرًا عن التغذية السليمة”.

وللتخلص من أزمة إدمان الطعام، أكدت: “تناول الطعام بشراهة يعد سببا نفسيا من الدرجة الأولى، لذا يجب الاستعانة بطبيب متخصص لمساعدة المريض من الخروج من هذه المرحلة”.

وشددت الجمال على أن السكر والملح من أسوأ الأشياء التي تدمر النظام الغذائي الصحي، لافتة إلى أن التخلص منها يبدأ بالتقليل منهما تدريجيا لأنهما من أسباب فشل النظام الغذائي الصحي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك