تستمع الآن

شاهد.. حكاية الطفلة سيدرا التي تحولت لـ”موديل” بسبب السخرية

الأحد - ٠٣ ديسمبر ٢٠١٧

أصبحت الطفلة سيدرا، حديث مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين بسبب الهجوم الذي تعرضت له خلال وجودها في المدرسة من بعض زملائها.

وأثر الهجوم على شكلها وشعرها على نفسيتها، حيث أصيبت بحالة نفسية صعبة أفقدتها رغبتها في الذهاب إلى المدرسة من جديد بعدما شعرت باستهجان زملائها.

وساعدتها والدتها على تجاوز ذلك الأمر عن طريق تحويل تلك الطفلة العادلة إلى “موديل” لإحدى علامات ملابس أطفال شهيرة من خلال “بوست” على فيس بوك.

وتحدثت نوران والدة الطفلة سيدرا، في مداخلة هاتفية مع برنامج “بنشجع أمهات مصر” مع رنا خطاب، قائلة: “سيدرا تعرضت لمضايقات في المدرسة ثم تطور الأمر لتهكمات على شعرها وملابسها وهو ما أثر عليها نفسيًا بالسلب”.

وتابعت: “بدأت حدة الأمور مع الانتقال إلى مدرسة جديدة، فكانت سيدرا تحاول أن تثبت نفسها في ذلك المكان، لكن أقل كلمة وجهت لها أثرت عليها بالسلب، لأنه لم تحب فكرة أن أي شخص ينتقدها”.

وأكملت: “أصبت بحالة انهيار ولجأت لدكتورة نفسية، ومن هنا جاءت فكرة الموديل، وأن تصبح سيدرا موديل، ودون هذه الفكرة الأمر كان هيبقى صعب جدًا”.

وقال نوران والدة سيدرا، إن عدد كبير من الأمهات بدأن في دعم سيدرا عن طريق إرسال رسائل صوتية عبر “واتس آب”، تحمل كلمات ورسائل إيجابية وتشجيعية.

وأشارت إلى أنها بدأت التركيز عقب ذلك في أسلوبها وليس شعرها، والعمل على تحفيزها عن طريق التركيز على اختلافها عن باقي الطلاب، مضيفة: “بقيت اتكلم عليها مش على شعرها، وأحفزها عن طريق الاختلاف وقد إيه هي مختلفة وأوريها ناس جديدة وأساعدها وأعودها أن عنيها تشوف الحلو”.

واستطردت: “نفسي اتأكد أن ولادنا متعملش كده في حد تاني، ونشوف إيه المشكلة، وإزاي نساعدهم أنهم يبطلوا كده”، مشددة على أن سيدرا أعطتها القوة لتقبل نفسها كما هي لأنها تحمل قوة كبيرة.

وعلقت الخبيرة التربوية سماح المجري على تحفيز نورهان والدة سيدرا لها، قائلة: “نورهان عملت على مبادرة تسمى (الهرم التربوي)، وهي تستهدف في الأساس مراحل تطوير الذات، وتتضمن 5 عناصر أساسية”.

وأضافت خلال حلولها ضيفة على برنامج “بنشجع أمهات مصر” على “نجوم إف إم” مع رنا خطاب، أن مراحل تطوير الذات، هي: احتياجات الطعام والشراب، بجانب احتياجات الأمان ثم الاجتماع مع الأصدقاء، بالإضافة إلى احتياج تقدير الذات.

وأشارت المجري إلى أن مرحلة تقدير الذات تعتمد في الأساس على تعزيز الثقة بالنفس بجانب اكتسابها من خلال المعاملات الحياتية التي يواجهها الطفل في يومه الدراسة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك