تستمع الآن

دعاء عبد الهادي.. فنانة شابة تروي لـ”كلام خفيف” رحلتها مع الاكتئاب وكيف تغلبت عليه بالرسم

الإثنين - ١٨ ديسمبر ٢٠١٧

استضاف شريف مدكور، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام خفيف”، الفنانة الشابة دعاء عبد الهادي، مهندسة ديكور، والتي عالجت الاكتئاب بالرسم.

وقالت دعاء: “جاء لي اكتئاب لأن الواحد بيحصل له مشاكل كبيرة وبيعمل فيها 7 رجالة في بعض لكي يواجهها ولكن ما يحدث إنها كل حاجة تتفتح في وجهه وأيضا الخذلان الذي يواجهه من أقرب الناس له، وتتحول الدنيا إلى اللون الأسود ولا يوجد نقطة نور وأكيد أنا عندي مشكلة رهيبة في نفسي وأظل ألوم نفسي كثيرا، وطول ما تتواجد داخل حفرة الاكتئاب الإنسان يرى نفسه مشكلته كبيرة حتى لو بجانبه شخص مريض بالسرطان ولكن يشعر أن مصيبته أكثر، ولم يكن أحد يعرف بمرضي سوى 4 أشخاص إلا لما عملت معرضي الأخير”.

وأضافت: “فيه درجات من الاكتئاب، وأخذت خطوة الذهاب لدكتور نفسي في ثانية ورشحته لي صديقتي، ولكن مفيش جو الأفلام والجلوس على الشيزلونج، ولكن قبل تشخيص الحالة بيسمع كل ماضيك وما أوصلك لهذه الحالة، وبعد ثالث جلسة تم تشخيص الاكتئاب اللي عندي وأخذت دواء وحيد لكي أقدر أنام، وهو عرف إني كنت أمارس الرسم ورجعني أرسم المشاعر شايفها إزاي، وقال لي إن الفنان خصوصا لما يكون في يده أداة ويتركها فيدخل في هذه المرحلة”.

وتابعت: “حولت المشاعر المعنوية لحاجة مادية، مثل الغضب والحب والحزن والأخير رسمته كأنه بنت ملقاة على الأرض وبنت تأكل جسدها، وعملت معرض اسمه (الدايرة) لأن الاكتئاب مثل الدائرة يلف فيه المريض حول نفسه ولا يعرف كيف يخرج منها، وساعدتني بشدة الرسومات في إخراج 95% من مرضي، ولكنه مرمض مزمن ممكن يعود مرة ثانية ولكن يعود على شكل موجات والواحد يجب أن يكو حريصا طوال الوقت، والمعرض به 13 لوحة تحكي قصتي مع الاكتئاب خلال 13 شهرا”.

وأردفت: “كان من أحد أهداف المعرض إن الناس لما تقف أمام اللوح كأنها ترى نفسها وممكن شخص يكون مر بلوحة أو الـ13، وأكثريتهم كانوا شباب صغير ما بين رجال وسيدات، وكان فيه لوحة بها قدم بنت وأمامها باب وكأنها النافذة التي ستخرج منها للدنيا ووجدت صدى كبير من الناس، وعند فكرة معرض جديد شغالة عليها اسمها (حلم يقظة) وفكرته إني طوال الوقت وأنا صاحية بحلم وأرى أشياء وأريد وضعها على لوح للناس يروا أحلامي يقظتي، وهدفي إني عايزة أعيش ولا أظل داخل الحفرة، والحمدلله طلعت وكسرت دائرة الاكتئاب وأقاوم لكي لا أعود منها، كنت بحب نفسي ولكن لم أكن قابلة كل حاجة في اللي هي اسمها مرحلة السلام الداخلي والمهم تقبل نفسك والحمدلله أنا قابلة نفسي الآن بنسبة 100%”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك