تستمع الآن

دراسة: المبدعون لا يلتزمون بالمواعيد.. وأخصائية نفسية توضح السبب

الإثنين - ١١ ديسمبر ٢٠١٧

على عكس السائد، فقد أظهرت دراسة أجراها باحثون بجامعة نيويورك الأمريكية، أن الشخص الذي لا يهتم بالمواعيد يكون في أغلب الأحيان شخصية مبدعة وخلاقة؛ فهو يهتم بعمله أكثر من اللازم ولا يشعر بضياع الوقت لأنه منغمس في عمله ولا يستطيع تركه قبل الانتهاء منه مما يجعله لا يشعر بالوقت، وبالتالي يتأخر عن الموعد المحدد.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “معاك في السكة”، فقد أوضحت الدراسة أن الأشخاص الذين يتأخرون عن الموعد المحدد ولا يجدون عذرا مناسبا لهذا التأخر، فعيبهم الوحيد هو عدم تكيفهم مع الساعة التي تحدد الميعاد فلا يلتزمون بها، ولا يعطوها أي اهتمام فى حياتهم حتى إذا أدى ذلك إلى غضب الآخر من هذا الإهمال.

وقالت الدكتورة شيماء عرفة، أخصائي الطب النفسي، تعليقا على هذه الدراسة: “في الغالب المبدعون والفنانون لا يلتزمون بأوقات العمل ولا يعطون لها قيمة، فهم لا يستطيعون تقييد أنفسهم وقدراتهم الإبداعية على الإنتاج في أزمنة محددة، فالحرية الإبداعية غير المرتبطة بمعاد هو هدفهم”.

وأضافت: “لذلك تجد الفنانين فى شتى المجالات الرسم، الشعر، الغناء، لا يستطيعون الارتباط بعمل روتيني أو لا يتحملون المهام الوظيفية المطلوبة منهم، فلا يمكن أن يعملون بشركة أو بنك لأنها أعمال تفرض عليهم زمن بدأها والانتهاء منها وهو ما يخالف طبيعتهم الحرة فالإبداع لا يأتي بمواعيد من وجهة نظرهم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك