تستمع الآن

خبيرة علاج بالطاقة لـ”تعالى أشرب شاي”: العلم أصله فرعوني.. وكل إنسان له “كود”

الأحد - ١٧ ديسمبر ٢٠١٧

حلت خبيرة العلاج بالطاقة حنان زينال، ضيفة على برنامج “تعالى أشرب شاي” مع مراد مكرم، على “نجوم إف إم” للحديث عن تجربتها في العلاج بالطاقة وأصل هذا العلم.

وقالت حنان، إنها تعلمت على يد محمد الألباني وهو شخص “مغربي – ألباني” ثم اتجهت عقب ذلك للحصول على شهادة جامعية في العلاج بالطاقة من الجامعة الكندية للطب الصيني.

وأوضحت أن “علم الطاقة” موجود في أكثر من جامعة على مستوى العالم خاصة في أمريكا وكندا والفلبين، منوهة بأن هذا العلم أصله فرعوني.

وتابعت حنان زينال: “نظام الأهرامات والمسلات في مصر من علوم الطاقة لمنع الزلازل القوية وتنظيم عملية نهر النيل، وحماية الزراعات من الأرواح الشريرة”، مشيرة إلى أن الشكل الهرمي من أقوى الأشكال التي تساعد على تفريغ الطاقات السلبية.

وعن بدء الاهتمام بالموضوع، أكدت: “الأمر جاء صدفة بحتة عندما قالت لي صديقة أنني مليئة بالطاقة الإيجابية، وازداد عندما وجدت عبر الفيسبوك دعوة لعقد جلسة علاج بالطاقة وذهبت إلى هناك وجلست مع المدربة الأمريكية التي نبهتني بأنني مليئة بالطاقة الإيجابية أيضًا، ومن هنا بدأت الجلسات ودراسة هذا العلم، وتغيرت حياتي كليًا، وأصبحت مقبلة على الحياة أكثر”.

وأضافت حنان أن الطاقة هي “ذبذبة”، موضحة: “كل شيء في الحياة له ذبذبات حتى الجماد لها أيضًا، فالذبذبات متجددة وتنتقل من صورة إلى أخرى، وحينما يحدث تخاطر في نفس الوقت مع شخص آخر في مكان آخر فالأمر يسمى بـ(تبادل الطاقة)”.

وأكدت أن “تبادل الطاقة” عبارة عن فكرة خطرت في ذهن أحد الأشخاص ثم سارت مع الهواء حتى وصلت إلى نفس الشخص الذي تفكر فيه لذا يحدث توارد الأفكار أو الأشخاص”.

واستطردت: “الإنسان من الممكن أن يغير الطاقة، وحينما يفعل ذلك ستتغير الحياة إلى الأفضل وسيستجيب جسم الإنسان بسهولة، لذا يجب عدم الاستسلام للمشاكل حتى لا يصاب بالعصبية والضيق”.

وتابعت خبيرة العلاج بالطاقة: “كل إنسان له كود أو بصمة يستهلك جزء منها بداخله والجزء الآخر يخرج منه”.

وعن كيفية استخدام الطاقة ضد الظروف، أوضحت: “انزل أعمل اللي عليك بابتسامة، ولازم ناخد التفاصيل بالراحة، مع البعد عن العصبية والضغوطات”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك