تستمع الآن

“الي عنده معزة” و”الجرين برجر”.. أغرب 7 أحداث شهدتها مصر في 2017

الأربعاء - ٢٠ ديسمبر ٢٠١٧

عام 2017 مميز بكل تأكيد.. فقد شهد العديد من الأحداث الفنية والرياضية التي لن ينساها المصريون، كما يصنف على أنه العام الذي شهد صعود المصريين إلى كأس العالم منذ نهائيات 1991، والعديد من الذكريات الأخرى التي لها طابع مميز في ذاكرة الجميع.

إلا أن 2017 شهدت العديد من الظواهر الغريبة والجديدة على المجتمع المصري، وأصبحت حديث الصباح والمساء عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، و”تويتر”.

ونرصد في التقرير التالي، العديد من الأحداث الغريبة والتي حدثت معظمها لأول مرة في مصر أو عادت بعد فترة طويلة من اختفائها.

“Green burger”

مصطلح انتشر كالنار في الهشيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأطلق عليه مصطلح “المصايف”، حيث إنها في الأصل عربية ومصرية لكن تم ترجمتها إلى اللغة الأجنبية كي يظهر الشباب بشكل “كوول” في الساحل الشمالي.

المصطلحات الجديدة التي استخدمها الشباب في مصايف عام 2017 بدلاً من المصطلحات الشرقية المتعارف عليها، هي أنه إذا كنت تذهب لتناول وجبة الإفطار فيجب أن تقول جرين برجر “الطعمية”، وأما إذا كنت تبحث عن وجبة غداء فلن تترك الـ green soup وإذا كنت لا تعرف ماهيتها فهي الملوخية.

حتى لتسلخات الناتجة عن المياه المالحة مع حروق الشمس  أصبح اسمها sun kisses، بينما الشبشب فيدُعى في القاموس الجديد flipflop، والكرش “النسائي” يسمى bump ، أما الكرش الرجالي فاختاروا له اسم daddy belly.

بينما في مود السهرات الليلية والديسكو، فإياك أن تسأل عن الراقصة بل اسأل عن الـ belly dancer وعند شراء الفشار أطلب الـ pop corn وغزل البنات، أطلب الـ cotton candy وأما عن الزلابيا أو لقمة القاضي، فأصبح اسمها gold donuts.

مصارعة نسائية

شهدت مدينة القرين بمحافظة الشرقية، أول عروض لمصارعة المحترفين العربية والمصرية تحت مسمى “عرض الأحلام”، وهو الحدث الذي يعد من الأحداث البارزة في مصر خلال عام 2017.

مؤسس اللعبة الذي يدعى أشرف كابونج، أشار إلى أنها أول مصارعة مصرية عربية في التاريخ، حيث أقام معسكرا مغلقا للاعبين في أحد مراكز الشباب قبل تقديمهم في منافسات تسمى “الأحلام”.

العرض لم يقتصر على الرجال فقط، بل شمل عروضًا قتالية لعدد من الفتيات، إذا شاركت الفتاتان آية ديدي واللاعبة فاطمة بيبو في العروض المباشرة، حيث رحب بهما نشطاء السوشيال ميديا.

بدأت التجربة بـ 5 فتيات فقط من محافظة القاهرة، حيث خضعن لعدد كبير من التدريبات لينضممن إلى الفريق الذي يكونه كابونجا، حيث قدموا خلال أشهر قليلة أكثر من 19 عرضًا للمصارعة المحترفة في مختلف المحافظات.

الحمار المحظوظ

“حمار محظوظ” هو اللقب الذي أطلقه نشطاء مصريون على موقعي التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر”، على أحد الحيوانات في منطقة الأهرامات بعد واقعة غريبة حدثت معه.

الواقعة بدأت عن طريق مرور مجموعة من السائحين السويسريين لمنطقة الأهرامات حيث شاهدوا أحد الأشخاص يمتلك “عربة كارو” يعذب حماره حيث ظهرت عليه علامات ضرب مبرح.

وقرر السياح، التدخل ودخلوا في مشادات كلامية مع صاحبه، وتواصلوا مع المترجم الخاص بهم وطلبوا شرائه ووافق الرجل على بيعه لهم مقابل 800 يورو.

وعقب البيع، أعلن صاحب الحمار، رفضه لعملية البيع وساوم السويسريين على رفع السعر فوافقوا على منحه 500 يورو أخرى، كما هددوه برفع دعوى قضائية عن طريق مكتب محاماة دولي في مصر، لو لم يترك لهم الحمار.

وقرر الرجل استلام الأموال وترك الحمار لهم، وذهبوا به لإحدى المستشفيات البيطرية لعلاجه، وبعدها أنهوا أوراق سفره إلى سويسرا.

وأوضح بعض المتواجدين أن صاحب الحمار طلب من السويسريين أن يساعدوه في السفر والعمل هناك، إلا أنهم رفضوا طلبه، وأكدوا أنه سيواجه حكما بالسجن بتهمة تعذيب الحمار لو سافر لبلادهم.

“الي عنده معزة يربطها”

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا صوتيا خاصا بجروب إحدى المدارس بمصر، تحدثت فيه إحدى الأمهات عن واقعة تعرض طفلتها لموقف غير أخلاقي – بحسب وصفها – بعد أن حضنها وقبلها طفل معها في المدرسة، فرد عليها رجل في التسجيل قائلا: “اللي عنده معزة يربطها”.

وأثارت الطريقة التي تناقش بها الإثنان سخرية كبيرة من نشطاء وصفحات “فيسبوك”، تحديدًا جملة “اللي عنده معزة يربطها”، والتي صارت مادةً خصبة للسخرية وصناعة “الكوميكس”.

قناديل البحر

ظاهرة ليست بالجديدة على المجتمع المصري، بل إن عام 2017 يعد الأبرز والأكثر شراسة من قبلها، حيث فوجئ المصطافون في الصيف الماضي، بانتشار كميات كبيرة من قناديل البحر في منطقة الساحل الشمالي.

وأفسدت القناديل، والتي أطلق عليها المصريون لقب “جيلي فيش”، فرحة المصطافين خاصة في الساحل الشمالي ومدينة مرسى مطروح، بقضاء إجازة عيد الفطر، حيث أدى انتشارها إلى وجود حالة من الذعر والفزع خاصة بين الأطفال.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر”، صورًا للقناديل ملقاة بكميات كبيرة على الشواطئ، وسط حالة من الاستياء من انتشارها.

وزارة البيئة لم تصمد أمام تلك الأقاويل، وأصدرت بيانًا عاجلا بشأن الأمر، حيث أعلنت تشكيل مجموعة عمل علمية متخصصة في مجال علوم البحار لبحث ودراسة تلك الظاهرة وكيفية التعامل معها.

وأشارت إلى أن النوع المتسبب في تلك الظاهرة هو Rhoplema nomadic وهو من الأنواع المسجلة في البحر المتوسط منذ عقود، حيث ازداد امتداده الجغرافي على الساحل المصري حيث كان يتركز في السابق على سواحل العريش وبورسعيد ودمياط ولكنه امتد مؤخرًا إلى الساحل الشمالي الغربي.

“البيئة” كشفت أيضًا عن سبب الانتشار في ذلك الوقت من العام، مؤكدة أن تلك الظاهرة طبيعية ومرتبطة بالتغيرات المناخية والتلوث والصيد الجائر للأسماك والسلاحف البحرية

وأطلقت البيئة في سبيل ذلك، أكثر من 40 سلحفاة في البحر المتوسط لمواجهة ظاهرة القناديل التي زادت في الفترة الأخيرة.

مصرية تطبخ “القنديل”

سيدة مصرية قررت مفاجأة عائلتها بطبق جديد وهو طهي “قناديل البحر”، دون النظر إلى اعتبارات تتعلق بصلاحيتها. ونشرت السيدة منار الهجرسي قصتها عن كيفية طهي القناديل عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل  الاجتماعي “فيسبوك”، ولاقى استحسان عدد كبير من النشطاء، مؤكدين أنه أمر جديد يجب تجربته.

انخفاض أعداد الإناث

مفاجأة كبيرة أعلن عنها رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أبو بكر الجندي، بشأن أعداد المصريين خلال 2017، حيث أكد أن المصريين وصلوا إلى 104.2 مليون نسمة، من بينها 94 مليونًا و798 ألفًا و827 نسمة في مصر، بينما يعيش في الخارج 9.4 مليون نسمة يعيشون في الخارج.

ووصلت نسبة الذكور بالمجتمع المصري إلى 51.6% “54.7 مليون ذكر” مسجلة ارتفاعًا عن نسبة الإناث التي تصل إلى 48.4% “50.4 مليون أنثى” ما يعني أن هناك 106 ذكرة مقابل كل 100 أنثى، أي أن هناك زيادة كبيرة للذكور على حساب الإناث، وهو بعكس الشائع أن عدد النساء في مصر أكثر من الرجال.

ووصلت مصر إلى المرتبة الـ 13 بين دول العالم من حيث عدد السكان، بنسبة شباب بلغت 18.2% من إجمالي عدد السكان يقعون في الفئة العمرية ما بين 15 و 24 عاما، مشيرًا إلى أن 3.9 مليون شخص يحملون مؤهلا جامعيًا.

وخلال العشر سنوات الأخيرة ارتفع سكان مصر 22 مليون نسمة، موضحًا أن سكان مصر يوم 18 أبريل 2017 بلغ 94 مليون و798 ألفا و827 نسمة في الداخل، بينما تعداد الخارج بلغ 9.4 مليون.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك