تستمع الآن

أحمد مكي لـ”أجمد7″: هذا سر نجاح “وقفة ناصية زمان”.. ومرضي جعلني أعيد التفكير في كل مواضيع حياتي

الخميس - ٢١ ديسمبر ٢٠١٧

كشف الفنان أحمد مكي، عن سر حب الناس للكليب الأخير الذي أصدره بعنوان “وقفة ناصية زمان”، والذي طرحه قبل أيام على موقع “يوتيوب”، من كلماته وإخراجه وألحان شادي السعيد، حيث بلغ عدد مرات مشاهدة الكليب على موقع “يوتيوب” ما يقارب 9 ملايين مشاهدة، ليحسب لمكي نجاحه في الغناء، تعويضا عن غيابه السينمائي الممتد عبر 4 سنوات منذ تقديم فيلمه “سمير أبو النيل عام 2013.

وقال مكي، في حواره مع جيهان عبدالله، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج “أجمد7”: “الأغنية واحدة من ضمن ألبوم جديد سيصدر قريبا، وكانت فكرة مثيرة بالنسبة لي لما كنت مريض، وأنا رقدت سنة في السرير وكان عندي فيروس ضرب الكبد والطحال والرئة وبطلت السجائر وفهمت حقيقي معنى الصحة وأكثر درس تعلمته اسمه (إهمال النعمة) وهي نعمة الحمدلله عليها وأعدت تفكيري في كل مواضيع حياتي وفيه حاجات بلا قيمة وأصبح لها قيمة كبيرة جدا، ومن إعادة تفكيري قلت لازم أقدم موضوعات معينة، ووقفة ناصية زمان هي أول واحدة وهي أغنية كلاسيك وأفكار الألبوم غريبة، والأغنية كانت هم بالنسبة لي ونحن أخر جيل ووقفة الناصية مدرسة نتعلم منها كل حاجة ومنحتنا المهارة الاجتماعية وبروفة على الحياة”.

واضاف: “وفي منطقتي اللي هي الطالبية بالفعل كان لي شخصيتي وبتدخل وبحل، وكنت بلعب بوكس ولكن الأمر لم يكن له علاقة بالعضل ولكن بالشخصية، كنا بنحل مشاكل وكنا عزوة للحتة والناس كانوا بيستنصروا بنا، عكس الآن ألفاظ سيئة وحقيقي فاكر مناظر مثل وجود شخص مسجل خطر ولا رجل مجرم كان يلقي سيجارته لو مر أمامه رجل كبير في السن، هل هو خايف مثلا؟ بالتأكيد لأ، ولكن كان له سقف للصياعة، وشعرت أن لو قلت هذا الكلام في الكليب الناس ستستعيد ذكريات زمان، وسر نجاح الأغنية الكبير إن الناس شعروا أنها غنوتهم أو داخلهم وهي عبرت عنهم”.

وعن التعليقات التي تلقاها عن الأغنية، شدد: “التعليقات إيجابية جدا والناس يسمعونها كثيرا، والكليب واقعي جدا وعجبني شخص من المجر علق على الكليب قال لي إنه يريد زيارة الطالبية بعد ما فهم الكلمات، وفيه شباب ظهروا معي في لقطة الميكروباص كانوا معي في الإعدادي ومن ثانوي وطلبت منهم يظهروا معي، وحتى أصدقائي في الجيم ظهروا معي ومنحت الكليب مصداقية”.

قطر الحياة

وعاد مكي بالذاكرة للحديث عن أغنيته الناجحة “قطر الحياة”، قائلا: “فكرتها كانت جاية من حاجة حقيقية لأن في حياتي كان فيه 8 أشخاص ماتوا بمخدر الهيروين وهي آفة مثل النار تنهش في الشباب وصعب حد يدخل في جو الهيروين ويخرج منه، ومدمني المخدرات لما يشوفوا الحملات اللي تنصحهم يبطلوا بيضحكوا جدا وهذا الكلام لا يؤثر على أحد ولازم الكلام يكون فيه واقعية ومش متزوق لكي الناس تصدقونه ولو حقيقي سيؤثر فيهم بجد”.

الوصول للعالمية

وعن حلمه بالوصول لأغانيه للعالمية، شدد: “فيه مبدأ مؤمن به من أيام معهد السينما، كل ما تبقى محلي ستصبح عالمي ويكون لك طعم خاص، وكل ما تكون فخور بثقافتك ستصل للعالمية، وملابسي في الكليب عادية والناس ترتديه عادي في الشارع الآن وهذا أرد به على ما انتقد ملابسنا وقال أنها ليست شبيهة بنا، والراب في ألبومي الأول اسمه اللي كان (أصلي عربي) أكدت فيه على أن الراب فن عربي وكل التكنيك في غناء الراب أصله عربي، وأول واحد عمل إيقاع الكلام اسمه (الفراهيدي) وعمل علم العروض، وبسمع شعبي قديم وبحبه جدا، وحتى كلمة كان يا مكان كلام موالدنا القديمة”.

ديسباسيتو

وعن مقارنة البعض بين أغنيته وأغنية “ديسباسيتو”، التي حققت نجاحا عالميا، أبرز: “الحاجات اللي بتنجح مش لازم يكون شبه ديسباسيتو، ووقفة ناصية زمان مختلفة ولكن حسب طرقعة الأغنية، وشكل اللوكيشن اللي مختارها ولما نزلت أعاين المكان كان وسط الطوب الأحمر تجد أشخاص ملونين بيوتهم وتمنح روح مبهجة وجميلة، وأنا بعاين وجدت ست ماسكة (سبينر) بتلعب به ووضعتها في مشهد في الكليب، وأكثر تعليق جاء لي على الأغنية إنها إيجابية جدا وسعيد في المطلق و90% من اللي اشتغلوا في الكليب حقيقيين بجد، والستات العواجيز صورت معهم تحت بيتهم وكانوا مبسوطين وظهروا بروحهم المرحة”.

إتش دبور

وعن شخصية “إتش دبور”، والتي تأثر به الكثيرين، قال مكي: “كانت شخصية في فيلم، وكان بيلفت نظري في مصر أنا شخصيا من طبقة متوسطة وهي شبه انقرضت وحتى قبل ارتفاع سعر الدولار، وإحنا مكملين في هذا الأمر دون وجود بناء هرمي وفيه ناس فوق وتحت أوي ونعيش في مجتمعين منفصلين تماما ومش قادرين نفهم بعض، ولذلك عملت فكرة دبور ونزل من أعلى لأسفل لرحلة ليكتشف رحلة مع ناس أخرين عايشين معه في نفس المجتمع، ولما بعمل فيلم بشوف رحلة البطل وواعي جدا يعني إيه بناء درامي، ودبور اللي حبتيه في الأول لم يعد هو ما انتهى إليه، واللي أحب دبور كمل معه ووصل لمفهومه الصح دون تقليد نصفه الأول وترك الأخير”.

حزلقوم

وعن الجديد الذي سيقدمه الفترة المقبلة وبسؤاله عن مسلسل “الكبير”، كشف: “(الكبير) أصبح ابن الناس، والحمدلله على نجاحه والناس يقولون لي هو طقس رمضاني مثلما تربينا على الفوازير، والجديد ناوي أركز على الأغاني والألبوم وأنزل كذا أغنية بمزاج وتكون حتة مني وتقول حاجة شغلاني، وسأركز في فيلم جيد جدا والسينما وحشاني، ونناقش هلى ننزل أغان متسلسلة ولا ألبوم كامل، ولكنها كلها حاجات إنسانية والمفروض لما الناس يسمعونها يعيدوا التفكير في كل حاج ةفي حياتنا، وعندي ابن اسمه آدهم، وأنا بعمل هذه الأغاني لأولادنا وأنت تقلق تتركهم للناصية الآن، وحزلقوم لا ينفع ألا أحضره مرة أخرى وقد يظهر في عمل أكيد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك