تستمع الآن

وفاء نادر.. ظل يضع الزهور على قبر صديقه لمدة 70 عامًا

الأربعاء - ١٥ نوفمبر ٢٠١٧

باقة زهور مجهولة.. كانت مصدر قلق للسيدة آن كير البالغة من العمر 77 عامًا، حيث استمرت أكثر من 70 عامًا تريد أن تكشف سر وضعها على قبر شقيقها بطريقة منتظمة.

وقال مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الأربعاء، إن هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، إن الطفل كارل سميث الذي غرق في عمره الـ 12 عام 1947، كان في رحلة استكشافية خاصة بالأطفال على ساحل يدعى “جور” في بريطانيا.

وعلى مدار أكثر من 70 عامًا كانت توضع باقة من الزهور مجهولة المصدر بطريقة منتظمة عند قبر الطفل كارل، ما أثار استغراب واهتمام شقيقته.

وكانت كير بعمر 7 أعوام فقط عندما توفى شقيقها “كارل”، حيث قد تساءلت لفترات طويلة عن هوية الشخص الذي يضع باقة الزهور على قبر أخيها طوال هذه السنوات.

وأشارت الإذاعة البريطانية، إلى أن صديق الطفولة “رونالد سيمور” الذي يبلغ من العمر الآن 84 عامًا، والذي كان مع كارل عندما توفي، هو وراء باقات الزهور المجهولة إذ أنه دأب كل تلك المدة الطويلة على زيارة صديقه.

كانت شقيقة الطالب الغارق، فضولية بمعرفة هوية الشخص الذي يفعل ذلك، حيث أبدت إعجابها بالخطوة، مضيفة: “ذلك جميل حقًا”.

وكان رونالد سيمور هو الذي اكتشف جثة “كارل” في أثناء الرحلة، حيث كان الاثنان يتقاسمان خيمة واحدة.

وتحدث سيمور عن بحث عائلة كارل، عنه، قائلا: “لا أمتلك أي فكرة عن أن عائلة الفتى كانت تحاول اكتشاف هويتي طوال السنوات الماضية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك