تستمع الآن

محمد السحرتي لـ”في الاستاد”: قررت الترشح في انتخابات الصيد لأنني أصبحت عجوزا في لعبة الجمباز

الإثنين - ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧

استضاف كريم خطاب، يوم الإثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم، محمد السحرتي، نجم مصر في الجمباز.

ويعتبر السحرتي واحدا من أبرز أبطال لعبة الجمباز في التاريخ المصري، بل واحدًا من أبطال أفريقيا ككل، حصد بطولة أفريقيا للجمباز، كما حاز على بطولة العرب وشارك في دورة الألعاب الأوليمبية وقدم خلالها أداء مُبهر تلقى خلاله إشادة الجميع.

وتقدم السحرتي، بأوراق ترشحه لعضوية مجلس إدارة نادي الصيد تحت السن برقم “13” ضمن قائمة الدكتور، عمرو السعيد ، والمنتظر انعقادها يوم 25 من نوفمبر الجاري.

وقال السحرتي في حواره: “كنت لاعب الجمباز المصري الوحيد اللي شاركت في أولمبياد 2012 ولكن فيه لاعبين مصريين شاركوا قبلي في أولمبياد 2000 في سيدني و2008، والأولمبياد هي قمة الهرم الرياضي وحدث الأولمبياد له هيبة وقصة أخرى، وفي الخارج لديهم وعي رياضي أكبر بالطبع”.

وأضاف: “الاستعداد ليست مجرد أقعد سنتين ولا 3 ولازم أكون بستعد قبلها بـ10 سنوات، لو عايز أعمل بطل اليوم يبقى أعده لـ2028 لكي ينافس ويأخذ ميدالية وليس مجرد التمثيل المشرف، والتخطيط طويل المدى ليس نحن أحسن ناس فيه، والجمباز عمر اللاعب به قليل جدا، و90% من يحضرون ميداليات في سن 25 سنة والواحد يوصل أعلى مستوى له في هذه المرحلة العمرية وأنا عديت هذا السن من سنتين وإني أوصل للأولمبياد المقبلة ليست سهلة واللي بعدها مستحيل، وفي الجمباز حاليا أنا شبه عجوز، وأنا عديت قمتي من 4 أو 5 سنوات، لذلك قررت الدخول لمجال الإدارة لتفكيري في الاعتزال، ومنذ 5 سنوات وأنا أدرس وأشتغل وأذهب للتدريب ولكن وصلت لمرحلة يجب أن أعطي اهتمام لدراستي وعملي، والعمل الإداري يتطلب عدد ساعات شغل أقل من التمرين، وكل حاجة في حياتي بظبطها على حسب التدريب وهدفي أخفف هذا الحمل وأظل في ناديي وهي الخطوة المناسبة لي الآن”.

وعن ترشحه للانتخابات، أشار: “المنافسة هذه المرة شرسة فوق الخيال ورقم المرشحين في الصيد قياسي وتخطى الـ60 مرشحا، وعندنا 7 رؤساء مرشحين وكلهم لديهم فرص يعدوا، ومن ساعة ما فكرت كلمت الأستاذ عمرو السعيد وهو رئيس النادي الحالي وهو كان رئيس اتحاد الجمباز وقت ما كنت بلعب واستفدت من شغله، وهي كانت منفعة مشتركة وربنا كرمني بنتائج جيدة أفتخر بها، وأخذت المثل في اتحاد الجمباز وقررت العمل في هذا المناخ، ولما حدثته وقلت له أريد التواجد في قائمتك واستقرينا بالفعل على الترشح”.

وتابع: “واللي بشوفه العلاقة ما بين الناس غاية في الاحترام، وانتخابات غاية في الاحترام والرقي”.

وعن ما يريد أن يحققه في النادي وبرنامجه، أوضح: “كانت بداية عملي في لجنة شؤون اللاعبين بالاتحاد ومنها تعرفت على العمل الإداري وهذا السبب في ترشحي وحابب أنقلها لنادي الصيد وأعمل اللجنة في النادي ويكون لدي ولد وبنت من كل رياضة في الصالة والنادي به من 28 و32 لعبة رياضية ويكونوا قوام لجنة اللاعبين ويختاروا ممثل وممثلة ونعطيهم صلاحيات وينقلوا الشكاوى من اللاعبين للإدارة ولا يكون فيه عقبات في النصف، وشايف اللاعبين يكون لهم الامتياز وتواصل مع الإدارة وهي أهم نقطة شايفها في البرنامج وأحاول أطبقه حال نجاحي، وعندنا شريحة من الشباب من 25 إلى 35 سنة شبه غائبة عن النادي ومن يزور النادي لن يجد الشباب نشاطات لممارستها داخل الصيد، وموجود الكبار وأولياء الأمور مع أطفالهم لممارسة اللعبات المختلفة، وأصدقائي بيقفوا على سور النادي خارجا ولا يجلسون بداخله، والجيم في النادي ليس بهم مكان لوضع قدم، وعندنا لعبات جديدة وليس لها مكان في النادي، والناس محتاجة مكان فقط ومدربين والأعضاء سيذهبون في أي فرع حتى لو بعيد عن بيته لمجرد أنه وجد اللعبة المناسبة”.

وعن نصيحة يوجهها للجمعية العمومية، قال: “أول حاجة أحكم عليها أشوف واقعية تنفيذ البرنامج على الأرض والعنصر الثاني أنظر لنزاهة المرشح وأمانته وعمله هل هو قادر على تحقيقه ما كتبه وأمين على تحقيق مشروعه وهي مفيش قاعدة ثابتة.. هل هو إنسان أمين وصادق ومهتم ينفذ ما كتبه بعض العوامل والصفات يجب تواجده في الشخص لكي أنتخبه”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك