تستمع الآن

“عيش صباحك”.. العلم ينتصر لـ”آخر العنقود”

الإثنين - ١٣ نوفمبر ٢٠١٧

“آخر العنقود”.. كلمة اعتاد إطلاقها على الأطفال الصغار ومؤشر على تفضيل الوالدين للأطفال الأصغر دائمًا، وهي الكلمة التي أكدتها دراسة اجتماعية جديدة.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الإثنين، فإن دراسة جديدة أجريت بجامعة بريجام يونج الأمريكية، أكدت أن أصغر الأشقاء هم المفضلين في أغلب الأحيان.

وأجرى البحث على 300 عائلة بريطانية، حيث وجد أن الأشقاء الأصغر هم المفضلين لكونهم أكثر حاجة للرعاية الأسرية، كما أن الآباء والأمهات في الغالب يقعون في فخ المقارنة الاجتماعية بين الأشقاء الأصغر والأكبر، والتي غالبًا في مصلحة الأكبر فيميلون إلى الشقيق الأصغر باعتباره الأولى بالرعاية.

وتوصل الباحثون إلى أن تفضيل الأبناء يكون من وجهة نظر الطفل نفسه، فإن كان الشقيق الأصغر يشعر بأنه المفضل ويوافق والداه على الأمر، فهذا سيقوي علاقة الطفل بوالديه، أما إذا كانا يعتقدان غير ذلك، فسيحدث العكس.

ففي مرحلة الطفولة، يحتاج الأصغر إلى الرضاعة في الوقت الذي يكون الأكبر قد تم فطامه، وفي مرحلة الدراسة، يحتاج الأصغر إلى الاهتمام الأكبر خلال مراحلة التعليمية الأولى، في الوقت الذي أصبح في الأكبر قادر على التعلم بمفرده.

وأشارت الدراسة إلى أن الطفل الأوسط يكون مهملا في الغالب يكون مهملا، مقارنة بالطفل الأصغر أو الأكبر على الترتيب.

سئل الأطفال والآباء عدة أسئلة لتحديد مستويات التفضيل، ووجهت للآباء أسئلة تتعلق بالدفء والاختلاف مع أطفالهم، في حين طلب من الأطفال وصف علاقاتهم بآبائهم.

ووجد الباحثون أن الأطفال كان لديهم مزيد من الدفء والاختلاف مع أمهاتهم، لكن مستويات التغيير في العلاقة بالنسبة للأم والأب كانت متشابهة.


الكلمات المتعلقة‎