تستمع الآن

على غرار تطبيقات طلب سيارات الأجرة.. “كاظم” تطبيق لطلب التنظيف المنزلي

الخميس - ٠٢ نوفمبر ٢٠١٧

يبحث العديد من الناس على من يساعدهم في تنظيف منازلهم خصوصا في ظل الأعباء الكبيرة حاليا، لذلك ابتكر شاب مصري تطبيق خاص بخدمة التنظيف المنزلي يدعى “كاظم”.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، فقال مصطفى أبو كحلة، خريج كلية تجارة إنجليزي، مبتكر التطبيق: “إحنا وسيط بين الناس ونجيبهم وندربهم على مدار يومين، ثم يخضعون لاختبار، وفي حالة تجاوز الامتحان يتم نقلهم إلى التدريب العملي، ثم يتم نزولهم على (السيستم) وتم اختيار شباب جميعهم يعملون في مجال الفنادق”.

“مساعدين كاظم” هكذا يطلق عليهم التطبيق، وقبل نزول المساعدين على السيستم يتم تسلم أوراقهم القانونية “شهادة صحية، فيش وتشبيه، بطاقة شخصية”، ثم يصبحون متمكنين من تقديم خدمة تنظيف منزلي، ويتضمن التطبيق اختيار “الوقت المناسب له، مساحة الشقة، العنوان، والنوع”، تلك الخدمة تشبه خدمة “أوبر وكريم”.

كما تم طلب أكثر من 100 عملية خلال الأسابيع القليلة الماضية، منها عمليات بدون مقابل مادي بهدف الترويج للتطبيق الذي لم تتجاوز فترة إنشائه شهرا، ويتم اختيارهم وفقًا لمراحل عمرية محددة بحيث لا يقل عن 21 سنة ولا يزيد على 40 سنة، ذلك لكي يملك الصحة التي يعمل بها، باعتبار أن هذا العمل يحتاج لمجهود جسماني.

ويتم تحديد الأسعار وفقًا لمساحة الشقة التي يتم ترجمتها إلى عدد ساعات أوتوماتيكيا من خلال التطبيق، فمثلًا: شقة بمساحة 100 إلى 120 مترا، تتراوح عدد ساعات العمل بها من 4 إلى 6 ساعات، ويتحدد حساب الساعة بـ50 جنيها، ثم عرض الحساب كنظام شركات أوبر وكريم.

“كاظم” يحاسب المساعدين وفقًا للإنتاج الذي تم تحقيقه، بحيث يدخل للشركة 20% والمساعد يأخذ 80% من القيمة التي حققها، وكل منهم على حسب عمل، والتطبيق لا يزال فى مرحلة الانتشار، وبالفعل تم رفعه على متجر التطبيقات، منذ شهر في 28/9/2017، وإجمالي العاملين فيه 80 مساعدا تقدموا خلال ذلك الشهر، والمكسب يتحدد وفقًا للأرقام التي يتم تحقيقها من كل منهم وليس برواتب ثابتة.

وشدد مصطفى: “الفكرة غير مسبوقة والمجتمع يراها (عيبة)، فالتطبيق يسعى لتغيير نظرة المجتمع للمساعدين، وتم اختيار هذا المجال خصيصًا لأنه لا يواجهنا بسببه مشكلات، بالإضافة إلى أنه مجال حكر على فئة منخفضة من المجتمع ذات مستوى تعليمى منخفض، مما يُدخلنا فى مسارات عدم الأمانة، وحدوث سرقات”.

واردف: “هدفنا الرئيسي هو تغيير فكرة الناس عن الأفراد العاملين فى هذا المجال، ومن المعروف عالميا أن العاملين في هذا المجال من أكثر العاملين دخلًا، خاصة في اليابان، كما أن أي شخص يستطيع أن يعمل في مجال تنظيف المنازل في الخارج إلى جانب عمله الأساسي، لكن في بلده يخجل من الأمر”.

وأوضح: “التطبيق لا يقبل مستوى متدنيا من التعليم، وأقل مساعد تقدم لا يقل مؤهله عن معهد أو دبلوم، كما أن التطبيق دخل له 3 حاصلين على بكالوريوس هندسة، فهم مهندسون وليس لديهم نقص أو مشكلة فى العمل لتحقيق أرباح وعمل مستقبل قد لا يجدونه في مجالاتهم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك